الإثنين 17-05-2021 12:36 صباحاً
" هلال المدينة يستقبل أكثر من 17 ألف مكالمة خلال ثلثي رمضان "

بلادي نيوز - المدينة صرح المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الاحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة خالد بن مساعد السهلي .... المزيد

آخر الاخبار
“الداخلية”: استمرار منع سفر المواطنين المباشر أو غير المباشر إلى 13 دولة دون الحصول على إذن مسبق طوابير سيارات على جسر الملك فهد تنتظر السماح بالعبور إلى البحرين ضبط 72 امرأة بإحدى قاعات الأفراح في تجمع مخالف بجازان القبض على قائد مركبة دهس أحد المشاة أثناء ممارسته التفحيط في حي الربوة بالرياض بعد ساعات.. مطار الملك خالد الدولي في الرياض يشهد تحليق 225 رحلة دولية حالة الطقس المتوقعة ليوم غدٍ في مناطق المملكة “متحدث الداخلية”: من لا تنطبق عليهم شروط السفر فستتم إعادتهم من المنافذ مع رفع قرار منع السفر غدا.. تعرف على الدول التي لا تستقبل السياح وشروط الدول التي تستقبلهم ارتفاع عدد الجرعات المُعطاة من لقاح كورونا في المملكة إلى 11.5 مليون جرعة “الداخلية”: ضبط أكثر من 22 ألف مخالفة للإجراءات الاحترازية لكورونا خلال أسبوع “النيابة العامة”: لا يجوز لمؤجري دراجات الركوب المخصصة للأطفال تأجيرها لمن هم تحت 12 سنة متحدث الصحة يرد على ما قيل حول تأثير لقاحات كورونا على الإنجاب والخصوبة كيف يتم التعامل مع الشخص المشتبه بإصابته بكورونا داخل الطائرة؟.. متحدث “الطيران المدني” يجيب “الداخلية”: ضبط أكثر من 22 ألف مخالفة للإجراءات الاحترازية لكورونا خلال أسبوع البيان الختامي للاجتماع الاستثنائي لمنظمة التعاون: إسرائيل قوة محتلة وليست لها أي حقوق مشروعة على الأرض الفلسطينية “الجوازات” تعلن جاهزيتها في جميع المنافذ الدولية لاستقبال المسافرين اعتبارًا الغد القبض على أطراف مشاجرة رقصة المزمار في جدة.. وإحالتهم للنيابة العامة “الغذاء والدواء”: بعض منتجات كحل الإثمد تحوي معادن سامة تضر بالعين والجهاز العصبي وزير الخارجية: “إسرائيل” تضرب عرض الحائط بالقوانين الدولية ويجب التحرك العاجل لوقف انتهاكاتها شاهد “إنفوجرافيك” حول توزيع حالات الإصابة الجديدة بكورونا بحسب المناطق اليوم الأحد
الرئيسيةأخر الأخبار, بلادي المحلية ◄ شاهد “إنفوجرافيك” حول توزيع حالات الإصابة الجديدة بكورونا بحسب المناطق اليوم الأحد

دور شخصية الملك عبد العزيز في تأسيس وتوحيد مملكة التوحيد ….بقلم : د. عبير بنت فهد المهيلب

0
عدد المشاهدات : 1٬919
بلادي (biladi) :

لقد دأبتْ دول العالم على الاحتفال بأهم المناسبات الوطنية لديها كمحطّات تذكيرية للأجيال الحاضرة بأهميّة حبّ الأوطان والانتماء إليها وتقديرها والدفاع عنها، والحرص على غرس القيم الحضارية في نفوس الأجيال الصاعدة للسَّيْر قدمًا على الخُطى نفسها. ومملكة التوحيد – كغيرها من الأمم المتقدمة – تحتفل في هذه الأيام المباركة بأهم يوم من أيامها وهو اليوم الوطنيّ التسعين لتأسيس مملكة الخير والإخاء والبذل العطاء، وهذا للتعبير على ضرورة الحفاظ على كافة مفاهيم الوحدة والوُدّ والسلام والتآخي بين مختلف فئات أبناء المجتمع، وللتعبير كذلك عن مدى حبّهم لبعضهم البعض ولقيادتهم الرشيدة.
فهنيئًا لك يا وطني بيومك المجيد، فقد أصبحتَ – بحمد الله وعونه – إحدى واجهات العالم المتقدم بعقيدتك الصحيحة القويّة، وأمنك الرّاسخ الشامخ، وترابك الطاهر الذي امتزجتْ به دماء آبائي وأجدادي، فرسختْ فيه جذوري واخضرّتْ أغصاني وازدهرتْ أوراقي.
ولنتأمّلْ مع بعض – ولو قليلاً – في السّر حول قيام وتأسيس وتوحيد هذه المملكة الواسعة الأطراف الطيبة الأعراق والأعراف في مدة لا تتجاوز النصف قرن، لأدركنا أن السّر وراء ذلك يكمُن في قوة شخصية الملك عبد العزيز وقدرته – بعد توفيق الله تعالى وحُسن عونه – على جمع شَتَات قبائل وسكان هذه البلاد الشاسعة التي تضمّ نجدًا وتلالها، والأحساءَ وآبارها، والحجازَ وجباله، وتُهامةَ وساحلها، وعسيرَ ووديانها، وصحراءَ النفوذِ ورمالها، وبيداءَ الدهناءِ وكثبانها، ومتاهةَ الرُّبع الخالي وهوْلها، هذه الجغرافيا التي تشكّل أربعة أخماس مساحة جزيرة العرب قد تمّ جمع شتاتها وتأليف قلوب أهلها في أقلّ من خمسين عام.
إن حِقْبة الخمسين سنة هذه التي أسّس ووحّد فيها الملك عبد العزيز هذه البلاد تُعتبر في كل مكان هبة سماوية قلّما تتوفر لحاكمٍ في هذه الدنيا، خاصة في بلاد العرب حيث يسود التنافس والحسد، ويسري دمُ الشغب، وتتوالى الاضطرابات والانقلابات والقلاقل، فتتهاوى كثير من التيجان، ويسقط العديد من رؤساء الدول والحكومات، ولكن هذه الموجة من الاضطرابات تكسّرت عند شخصية الملك المؤسّس التي تُعتبر – حَقًّا وصِدْقًا – من أبرز شخصيات العصر الحديث بلا منازع، فقد اتّفق على احترامها وتبجيلها العدوّ قبل الصديق، والبعيد قبل القريب، والمؤيد قبل المعارض، وكان السّر وراء هذا الاتفاق يكمُن في ما تحمله هذه الشخصية من صفات قلّ أن تتوافر لدى غيره من عظماء البشرية الذين سُطّرتْ تراجمهم في كُتب التاريخ والسِّيَر. هذه الشخصية التي أذْهلتْ العقول وأسرتْ القلوب حتى قال أحدهم: “الواقع أن المملكة العربية السعودية هي ابن سعود لا أكثر ولا أقلّ”.
إن هذه الشخصية الفذّة هي شخصية إسلامية أساسها كتاب الله وسُنّة رسوله صلى الله عليه وسلم ، شخصية دعامتها القوية مبدأ التوحيد، وهو القائل رحمه الله: “إنني والله لا أحبُّ إلا من أحبَّ الله حُبًّا خالصًا من الشرك والبدع، وأنا والله لا أعمل إلا لأجل ذلك، ولا يهمّني أن أكون ملكًا أو فقيرًا”، وهو القائل كذلك: “إنني أدعُو المسلمين جميعًا إلى عبادة الله وحده، والرجوع للعمل بما كان عليه السّلفُ الصالح، لأنه لا نجاة للمسلمين إلا بهذا”. هذه الشخصية التي حملتْ قلبًا مملوءً بالعلم والحنان معًا، إذا خطب ملك القلوب قبل العقول وقاد نحوه النفوس العصية، يفرح بما يفرح به شعبه، ويتألّم مما يتألّم منه، وهو القائل رحمه الله: “إنكم تنامون مِلْئ عيونكم هانئين مطمئنّين في بيوتكم، وأما أنا فأبيتُ سهران قلقًا لا يقرّ لي بال، أنظر وأتأمل في سبيل مصالحكم وتأمين رفاهيتكم وسلامة بلادكم”، وقد بيّن رحمه الله مدى حبّه وتقديره لشعبه بقوله: “من يعتمد على الشعب لا يضعُف أبدًا”.
ولم يمُتْ الملك عبد العزيز رحمه الله حتى ترك لنا رجالاً تخرجوا من مدرسته في الحكمة والبذل والعطاء والجود والكرم، فتأثّرُوا وأثّرُوا في الحياة، وجعلوا التقرب إلى الخالق الباري أجمل ما يفعلونه بحياتهم، واتّصفُوا بتواضع مهيبٍ في نُبل رفيع، ورأيٍ سديد، وخُلقٍ حميد، وصدقٍ ونوال، وجودٍ وأفضال، وثناءٍ ووفاءٍ وكرم، نالوا من شرف حكمة المؤسّس وحنكته، وتعلموا منه التنشئة الصحيحة والتربية الإسلامية ومكارم الأخلاق والشيم والقيم العربية الأصيلة.
ويَنشأُ ناشِئُ الفِتيان مِنّا عَلى مــا كانَ عَــــوَّدَهُ أَبــــوهُ
ومَــا دَان الفَـــتَـى بِـحِــجًــا ولكنْ يُعلّمه التّديُّن أقرَبوهُ
وقد بيّن الملك عبد العزيز طريقة تربيته لأبنائه بقوله: “تجدني أربّي أولادي على السَّيْر حُفاة الأقدام، وعلى الاستيقاظ ساعتين قبل الفجر، وألا يأكلوا سوى القليل، وأن يمتطوا صهوات الخيل من غير سروج”.
ولما كان “صلاحُ الأبناءِ مِنْ صلاحِ الآباء”، وهذا مصداقًا لقوله تعالى: ﴿وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا﴾ [سورة الكهف، الآية 82]، فقد سار أبنائه الملوك والأمراء على درب والدهم في خدمة هذا الوطن الغالي، وكان له مَدَدًا وامْتِدادًا، ومثَّلُوا صفات المؤسّس وعكسُوا سماتهِ قولاً وفعلاً، شخصيةً وأخلاقًا، وصاروا مضربًا للأمثال في الالتزام بالمسؤولية والجدّية والتواضع وحُسن الخُلق وكرم النفس، وتجلّتْ نتائج الغرس الطيب التي تُؤتي ثمارها بإذن ربها في خادم الحرمين الشريفين ووليّ عهده الأمين بما أطلقاهُ لخدمة هذه البلاد العزيزة من رؤيةٍ حكيمةٍ سديدةٍ، هي رؤية 2030م، رؤيةُ الحاضرِ للمستقبل، عملُ اليومِ لِلغد، رؤية بما تحمله من مشاريع عملاقة وخدمات طموحة وجهود جبارة، ركيزتها المحاور الثلاث: المجتمع الحيوي والاقتصاد المزدهر والوطن الطموح، هذه الجهود التي تُترجم عمليًّا قول خادم الحرمين سلمان بن عبد العزيز عند إطلاقه لهذه الرؤيا: “إن هدفي الأول أن تكون بلادنا نموذجًا ناجحًا ورائدًا في العالم على كافة الأصعدة، وسأعمل معكم على تحقيق ذلك”.
وفّق الله وسدّد خُطى هذا الوطن الذي عشقنا هواءَه، ووطِئْنا ترابَه، وتلحّفْنا بسمائه، وتمايلنا مع نجومه، وسيبقى دائمًا وأبدًا عزيزًا في القلوب، شامخًا بين الأوطان، بسواعد أبنائه، وحُماةِ عزِّه، ورُعاةِ مجدِه.

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats