الخميس 17-06-2021 12:11 مساءً
" مواطن ينهي معاناة طفلته مع الفشل الكلوي ويتبرع لها بكليته "

بلادي - الرياض: تبرع مواطن بإحدى كليتيه لابنته البالغة من العمر 9 أعوام، لإنهاء معاناتها مع الفشل الكلوي، .... المزيد

آخر الاخبار
“كلية علوم الطيران” تستقبل طلبات القبول للعام التدريبي القادم مواطنة تتعايش مع الفشل الكلوي منذ 21 عامًا وتصبح مصدرًا للإلهام “الجوازات” تدعو جميع القادمين إلى المملكة من غير السعوديين من المحصنين وغير المحصنين لتسجيل اللقاحات إلكترونيًا عمرهـا 66 عـامـاً .. وثيقة تاريخية تـظهر أمراً مـلكياً بتحديد ميزانية أمانة الرياض مواطن يقترح توفير مكتبة في القطارات .. و”سار” ترحب وترفع المقترح لمناقشته ابن حثلين: مهرجان الإبل للمحصنين فقط حالة الطقس المتوقعة ليوم غدٍ الخميس في المملكة ضبط 13 مصابًا بكورونا خالفوا تعليمات العزل والحجر المؤسسي للقادمين من الخارج بالمدينة ارتفاع عدد الجرعات المُعطاة من لقاح كورونا في المملكة إلى 16.1 مليون جرعة بيان سعودي – أمريكي: دعم مبادرتي المملكة الخضراء والشرق الأوسط الأخضر آخر التطورات في مطار مشروع البحر الأحمر الدولي والد الزميلة .. شريفة المالكي .. إلى رحمة الله وفاة الإعلامي “سليمان الجمهور” بعد صراع مع المرض .. وهذه رسالته الأخيرة ولي العهد يلتقي المبعوث الأمريكي لشؤون المناخ جون كيري “الصحة” تفند الاستفسارات والشائعات عبر دليل توعوي شامل عن لقاح كورونا للنساء “المسند”: نعيش الأيام الأخيرة من فصل الربيع وبقي على دخول الصيف 5 أيام “الشؤون الإسلامية”: السماح بإقامة صلاة الجنائز في الجوامع والمساجد وفق 6 اشتراطات “سعود الطبية”: لم تثبت فاعلية “بالون المعدة” لإنقاص الوزن والحفاظ عليه “الجزائية المتخصصة” تحدد موعداً بديلاً للنظر في الدعوى المقامة على المتهم عماد النفيعي فكرة مهندسين سعوديين واستغرق تنفيذه عامًا.. قصة “مجسم البشت” بحي السفارات
الرئيسيةأخر الأخبار, بلادي المحلية ◄ فكرة مهندسين سعوديين واستغرق تنفيذه عامًا.. قصة “مجسم البشت” بحي السفارات

خادم الحرمين الشريفين : التعاون الدولي والعمل المشترك هو السبيل الأمثل لتجاوز الأزمات

0
عدد المشاهدات : 1٬045
بلادي (biladi) :

بلادي نيوز – واس 

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ، أن جائحة فيروس كورونا أثبتت أن التعاون الدولي والعمل المشترك هو السبيل الأمثل لتجاوز الأزمات.
وقال – رعاه الله – في كلمة وجهها خلال الفعالية المصاحبة لقمة قادة دول مجموعة العشرين حول التأهب والتصدي للأوبئة :” ينبغي علينا التركيز على الفئات الأشد عرضة للخطر حيث لن نستطيع تجاوز هذه الجائحة ما لم نضمن توفر الدعم اللازم لجميع دول العالم. فلن يسلم البعض حتى يسلم الجميع”.
وفيما يلي نص كلمة خادم الحرمين الشريفين :
أصحاب الجلالة والفخامة والسمو والدولة،
المشاركون الكرام،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
إنه لمن دواعي سرورنا أن نرحب بكم في هذه الفعالية المصاحبة لقمة مجموعة العشرين حول التأهب والتصدي للأوبئة.
نواجه اليوم تحدياً صحياً عالمياً غير مسبوق على الأفراد والمجتمع والاقتصاد.
ومنذ بدء الجائحة، وسعياً منا لدفع عجلة ونطاق الاستجابة العالمية التقينا خلال القمة الاستثنائية في مارس الماضي حيث اتخذنا تدابير سريعة وجماعية لمواجهة هذه الأزمة. ولا زلنا جميعاً مستمرين في ذلك.
لقد أثبتت الجائحة أن التعاون الدولي والعمل المشترك هو السبيل الأمثل لتجاوز الأزمات. وينبغي علينا، التركيز على الفئات الأشد عرضة للخطر. حيث لن نستطيع تجاوز هذه الجائحة ما لم نضمن توفر الدعم اللازم لجميع دول العالم. فلن يسلم البعض حتى يسلم الجميع.
وقد شاركت المملكة في أبريل الماضي مع عدد من الدول والمنظمات لإطلاق مبادرة تسريع إتاحة أدوات مكافحة فيروس كورونا. كما شاركت المملكة في قيادة الجهود الدولية لجمع التبرعات بهدف سد الفجوة التمويلية لتلبية الاحتياج العالمي لتطوير وتوزيع اللقاحات والعلاجات والأدوات التشخيصية. وقد التزمت المملكة بمبلغ 500 مليون دولار لتحقيق هذا الهدف.
وفي ضوء التقدم الذي نشهده في تطوير لقاحات فيروس كورونا، فإن أولويتنا القصوى تتمثل في ضمان إتاحة اللقاحات والعلاجات والأدوات التشخيصية بشكلٍ عادلٍ وبتكلفةٍ ميسورة للجميع.

وتُعد هذه الجائحة اختباراً حقيقياً لأنظمتنا الصحية العالمية، لذا قمنا خلال رئاستنا لمجموعة العشرين بالاستفادة من عدد من المبادرات المحورية لمعالجة الثغرات في التأهب والاستجابة للجوائح العالمية.
كما اقترحت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، بدعم من دول المجموعة، إطلاق مبادرة إتاحة أدوات مكافحة الجوائح، والتي تهدف إلى ضمان التركيز على التأهب والاستجابة للجوائح المستقبلية بشكل مستدام. ونتطلع إلى بلورة وتنفيذ هذه المبادرة خلال الرئاسة الإيطالية العام القادم.
وبتعاوننا معاً، سنتمكن ـ بعون الله ـ من تحقيق هدفنا المتمثل في حماية الأرواح وسبل العيش وتشكيل عالم أفضل لاغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع.
وفي هذا الصدد سوف نستمع الآن من أصحاب الفخامة والسعادة حول عدد من المبادرات وأفضل الممارسات في هذا المجال.
شكراً لكم.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats