الجمعة 06-08-2021 4:01 صباحاً
" الدفاع المدني يدعو إلى توخّي الحيطة لاحتمالية استمرار هطول الأمطار الرعدية على بعض مناطق المملكة "

بلادي نيوز - الرياض  دعت المديرية العامة للدفاع المدني وفقاً لما ورد إليها من المركز الوطني للأرصاد من .... المزيد

آخر الاخبار
أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات تختتم برنامج توعوي بأضرار المخدرات بحضور ومشاركة ٩٢ أسرة 14 موهبة في مختلف اختصاصات قطاعَي الإعلام والترفيه تتصدّر ختام فعاليات منطقة أبها من “رحلة إبداعية حول المملكة” كن أنت….بقلم :علي ناجي دراغمه دورة في الإسعافات الأولية لمنسوبي جائزة المدينة المنورة نادي الإبل ومكتبة الملك عبد العزيز العامة يوقعان مذكرة تفاهم تعليم المدينة يكمل استعداده لبداية العام الدراسي الجديد 1443 هـ كرة السلة للسيدات وترقب إطلاق أول دوري (اكناف) لرعاية الأطفال بمساحة 2000 م2 مكتب مكافحة التسول بالمدينة المنورة بالتعاون مع هيئة حقوق الانسان بالمدينة المنورة يقيم لقاءاً توعوياً انطلاق فعالية ( لومي حساوي ) الحباره ينال جائزة في “مسابقة فن النهوض بالصحة” بأمريكا مبادرة تلبية تعلن العمل على تحقيق مستهدفات رؤية 2030 لإيجاد نموذج عمل توعوي استثماري مبتكر هيئة الصحفيين بالأحساء تقيم ورشة عمل بعنوان ( إدارة منصات التواصل الاجتماعي ) التنمر الوظيفي..!!…كتب/ أحمد أسعد خليل الهيئة السعودية للفضاء تتعاون في بحوث الفضاء مع مركز دراسات الفضاء الفرنسي شرطة مكة المكرمة: القبض على شخصين ارتكبا سرقة الأجزاء الخارجية من المركبات منصّة التوظيف المجتمعي بـ”نيوم”.. فرص متعددة لأصحاب الخبرات والباحثين عن عمل إجراء فحوص طبية في مدينة ووهان الصينية زلزال بقوة 6.1 درجة على مقياس ريختر يضرب سواحل بإندونيسية مكافحة المخدرات: القبض على مواطن لعرضه مواد مخدرة في مواقع التواصل الاجتماعي
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ مكافحة المخدرات: القبض على مواطن لعرضه مواد مخدرة في مواقع التواصل الاجتماعي

بيان من وزارة الخارجية : المملكة تعلن اعتذارها عن قبول عضوية مجلس الأمن حتى يتم إصلاحه

0
عدد المشاهدات : 1٬271
بلادي (biladi) :

بلادي نيوز – واس

صدر عن وزارة الخارجية بياناً بعد انتخاب المملكة العربية السعودية عضواً غير دائم في مجلس الأمن لمدة سنتين فيما يلي نصه :
يسر المملكة العربية السعودية بداية أن تتقدم بخالص الشكر وبالغ الامتنان لجميع الدول التي منحتها ثقتها بانتخابها عضواً غير دائم في مجلس الأمن للعامين القادمين.
وإن المملكة العربية السعودية وهي عضو مؤسس لمنظمة الأمم المتحدة لتفتخر بالتزامها الكامل والدائم بمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة إيمانا منها بأن التزام جميع الدول الأعضاء التزاما أمينا وصادقا ودقيقاً بما تراضت عليه في الميثاق هو الضمان الحقيقي للأمن والسلام في العالم .
وإذا كانت الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة تعتبر الظفر بعضوية مجلس الأمن ـ المعني حسب ميثاق المنظمة بحفظ الأمن والسلم العالميين شرفاً رفيعا ومسؤولية كبيرة لكي تشارك على نحو مباشر وفعال في خدمة القضايا الدولية.
فإن المملكة العربية السعودية ترى أن أسلوب وآليات العمل وازدواجية المعايير الحالية في مجلس الأمن تحول دون قيام المجلس بأداء واجباته وتحمل مسؤولياته تجاه حفظ الأمن والسلم العالميين على النحو المطلوب الأمر الذي أدى إلى استمرار اضطراب الأمن والسلم ، واتساع رقعة مظالم الشعوب ، واغتصاب الحقوق، وانتشار النزاعات والحروب في أنحاء العالم ، ومن المؤسف في هذا الصدد إن جميع الجهود الدولية التي بذلت في الأعوام الماضية والتي شاركت فيها المملكة العربية السعودية بكل فعالية لم تسفر عن التوصل إلى الإصلاحات المطلوب إجراؤها لكي يستعيد مجلس الأمن دورة المنشود في خدمة قضايا الأمن والسلم في العالم .
إن بقاء القضية الفلسطينية بدون حل عادل ودائم لخمسة وستين عاماً والتي نجم عنها عدة حروب هددت الأمن والسلم العالميين لدليل ساطع وبرهان دامغ على عجز مجلس الأمن عن أداء واجباته وتحمل مسؤولياته .
وإن فشل مجلس الأمن في جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من جميع أسلحة الدمار الشامل سواء بسبب عدم قدرته على إخضاع البرامج النووية لجميع دول المنطقة دون استثناء للمراقبة والتفتيش الدولي أو الحيلولة دون سعي أي دولة في المنطقة لامتلاك الأسلحة النووية ليعد دليلاً ساطعاً وبرهاناً دامغاً على عجز مجلس الأمن عن أداء واجباته وتحمل مسؤولياته .
كما أن السماح للنظام الحاكم في سوريا بقتل شعبه وإحراقه بالسلاح الكيماوي على مرأى ومسمع من العالم أجمع وبدون مواجهة أي عقوبات رادعة لدليل ساطع وبرهان دامغ على عجز مجلس الأمن عن أداء واجباته وتحمل مسؤولياته.
وبناءً على ذلك فإن المملكة العربية السعودية وانطلاقاً من مسؤولياتها التاريخية تجاه شعبها وأمتها العربية والإسلامية وتجاه الشعوب المحبة والمتطلعة للسلام والاستقرار في جميع أنحاء العالم لا يسعها إلا أن تعلن اعتذارها عن قبول عضوية مجلس الأمن حتى يتم إصلاحه وتمكينه فعلياً وعملياً من أداء واجباته وتحمل مسؤولياته في الحفاظ على الأمن والسلم العالميين . 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats