الخميس 17-06-2021 10:48 صباحاً
" مواطن ينهي معاناة طفلته مع الفشل الكلوي ويتبرع لها بكليته "

بلادي - الرياض: تبرع مواطن بإحدى كليتيه لابنته البالغة من العمر 9 أعوام، لإنهاء معاناتها مع الفشل الكلوي، .... المزيد

آخر الاخبار
“كلية علوم الطيران” تستقبل طلبات القبول للعام التدريبي القادم مواطنة تتعايش مع الفشل الكلوي منذ 21 عامًا وتصبح مصدرًا للإلهام “الجوازات” تدعو جميع القادمين إلى المملكة من غير السعوديين من المحصنين وغير المحصنين لتسجيل اللقاحات إلكترونيًا عمرهـا 66 عـامـاً .. وثيقة تاريخية تـظهر أمراً مـلكياً بتحديد ميزانية أمانة الرياض مواطن يقترح توفير مكتبة في القطارات .. و”سار” ترحب وترفع المقترح لمناقشته ابن حثلين: مهرجان الإبل للمحصنين فقط حالة الطقس المتوقعة ليوم غدٍ الخميس في المملكة ضبط 13 مصابًا بكورونا خالفوا تعليمات العزل والحجر المؤسسي للقادمين من الخارج بالمدينة ارتفاع عدد الجرعات المُعطاة من لقاح كورونا في المملكة إلى 16.1 مليون جرعة بيان سعودي – أمريكي: دعم مبادرتي المملكة الخضراء والشرق الأوسط الأخضر آخر التطورات في مطار مشروع البحر الأحمر الدولي والد الزميلة .. شريفة المالكي .. إلى رحمة الله وفاة الإعلامي “سليمان الجمهور” بعد صراع مع المرض .. وهذه رسالته الأخيرة ولي العهد يلتقي المبعوث الأمريكي لشؤون المناخ جون كيري “الصحة” تفند الاستفسارات والشائعات عبر دليل توعوي شامل عن لقاح كورونا للنساء “المسند”: نعيش الأيام الأخيرة من فصل الربيع وبقي على دخول الصيف 5 أيام “الشؤون الإسلامية”: السماح بإقامة صلاة الجنائز في الجوامع والمساجد وفق 6 اشتراطات “سعود الطبية”: لم تثبت فاعلية “بالون المعدة” لإنقاص الوزن والحفاظ عليه “الجزائية المتخصصة” تحدد موعداً بديلاً للنظر في الدعوى المقامة على المتهم عماد النفيعي فكرة مهندسين سعوديين واستغرق تنفيذه عامًا.. قصة “مجسم البشت” بحي السفارات
الرئيسيةأخر الأخبار, بلادي المحلية ◄ فكرة مهندسين سعوديين واستغرق تنفيذه عامًا.. قصة “مجسم البشت” بحي السفارات

”بلادي نيوز ” تَستطلعُ أجواءَ العيدِ بيّن عَبق الماضيّ وزمن الحاضِر

0
عدد المشاهدات : 1٬897
بلادي (biladi) :

بلادي نيوز : المدينة المنورة – عماد الصاعدي

العيد هو يومُ فرح، يوم تصفو به القلوب وتتعانق فيه النفوس، هو يوم بهجة وتسامح، يوم تجتمع فيه العائلات، ويمرح بأجوائه الأطفال وترتسم الابتسامة على محيا وجوه الجميع.
لقد كان العيد وما زال، فرصة طيّبة لاجتماع الأهل والأقارب في البيوت، أو في شوارع القرية أو المدينة، لتبادل التحيّات وإعلان التمنّيات. وكان جوّ عارم من الفرحة والتعالي، يخيّم على كلّ قرية، وكلّ مدينة، وكان للعيد لذّة، وكان له طعم، وكان الكبير والصغير ينتظره كلّ عام. كان العيد أمرًا مصيريًّا في حياة كلّ عائلة، يُحسب حسابه، ويتمّ تنظيم الحياة بالتنسيق وبالترتيب مع متطلّباته.
فالعيد باختصار فرحة ينتظرها الكلّ ويشّتاق إليها الصغير قبل الكبيّر , فالعيد عبادة وفرحةٌ وابتسامةٌ وبهَجةٌ وسُرُورٌ .
العيدُ كانَ في الماضيّ لوحة رائعة من الفرح والسعادة يرسمها الأهل والأقارب بالاجتماعات والولائم والسمر حتى ساعات متأخرة من الليّل يسمرون فيها ويتبادلون فيها أحلى المعاني والكلمات ًاحتفالاً بالعيد السعيّد الذي هلّ عليهم باليُمنِ والخيّر والبركات .
“بلادي نيوز ” كانت حاضرة مع أجواء العيد الجميّلة بكامل تفاصيلها واستطلعت أراء عدد من المواطنين عن أجواء العيد خصوصاً في طيبة الطيبة .
يقول ” هاني عبدالملك الحسيني العيد فرحة لها معاني كبيرة في نفوس الأهالي العيد هبة من رب العالمين أمرنا به خصوصاً عيد الأضحى المبارك حيث شرع لنا فيها الأضحية نتقرب بها إليه , ويستطرد قائلا : العيد كان في الماضيّ روعة من الخيّال ففي صبيحة يوم العيد أذهب مع والدي رحمه الله وأشقائي إلى المسجد النبوي الشريف لتأدية صلاة العيد هناك ونأخذ معنا مجموعة من التمر لتوزيعها على المصلين , ثمّ نعُوّد إلى المنزل لذبح الاضاحي التي نقوم بشرائَها قبل العيد ،وبعدها نقوم بعمل وليمة كبيرة يجتمع فيها الأهل والأقارب والجيران” .
واختتم حديثه قائلاَ :”العيد في زمنّنا هذا افتقد بهجته وفرحته ورونقه بالنوم والتكاسل والسهر إلى آخر الليّل في ليّلة العيد” .
أمّا مِتعّب الجابري فيقول :” العيد سابقاَ يتعدى اللِبس والمظّهر إلى الأٌلَّفَة ِ والمَحّبة ِواجتماعات مطولة ٍبعيدة عنّ التكلّف ووسائِل الاتصال الحديّثة والمتنّوعة التي أفسدت اللقاءات والاجتماعات في ليالي العيد السعيّد ,أمّا عيد اليوم فهو مظهرٌ شَكِلي فقط ولقاءات ٌ سريعةُ ,ممزوجةٌ , سطحيةٌ , ليس فيها معنى مِن الفرح والبهجة بالعيد” .
أمّا فهد عبيّد الصاعدي يقول :” مازال العيد يتمتع بأجوائِهِ الرائعةِ يملىءُ فرحةً كبيرة ً بين الاهالي والأقارب حيث يجتمع الأهالي في الحي الذي يسكن فيه أيام العيد وينصبون خيامهم ويزنونها بالإضاءة الملونة , ثمّ يعدون في كل يوم من أيام العيد وليمة يجتمع فيها أهالي الحي يتبادلون فيها السمر والفرح والسرور ويطلقون الألعاب النارية احتفالاً بالعيد السعيّد “.
العيد تعديل


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats