الأحد 01-08-2021 1:58 صباحاً
" الدفاع المدني يدعو إلى توخّي الحيطة لاحتمالية استمرار هطول الأمطار الرعدية على بعض مناطق المملكة "

بلادي نيوز - الرياض  دعت المديرية العامة للدفاع المدني وفقاً لما ورد إليها من المركز الوطني للأرصاد من .... المزيد

آخر الاخبار
ملتقى قادة الفرق التطوعية يعقد اجتماعا برعاية أمانة جدة شرطة الرياض: القبض على (5) مقيمين ارتكبوا جرائم تمثلت في إتلاف كبائن توزيع كهرباء والاستيلاء على القواطع والكابلات النحاسية جهود المملكة في الوقاية والحماية والمقاضاة تواكب اليوم العالمي لمكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص شاطىء الهرابة بمحافظة الوجه‏ مرتكز الجمال في رؤية جزر البحر سمو وزير الثقافة يلتقي بمدير عام منظمة الإيكروم فلكية جدة : إشراق القمر في طور التربيع الأخير يزين السماء بعد منتصف الليل أكثر من 80 شركة بريطانية تستكشف الفرص الاستثمارية في الابتكار والتقنية والفضاء .. بالمملكة الصحة العالمية تدعو للتعامل مع المتحورة دلتا بأكثر جهد للحد من ارتفاع أعداد المصابين النيابة العامة تصدر أمراً بالقبض على شخصين امتهنا رسم صور أشخاص على الحوائط الدكتور الربيعة يعلن نجاح عملية فصل التوأم الطفيلي اليمني سمو ولي العهد يؤكد أهمية دعم المبادرات الدولية لتعزيز اقتصاديات التعليم.. ويعلن تبرع المملكة بثلاثة ملايين دولار لدعم استراتيجية الشراكة العالمية من… شرطة حائل تضبط (50 ) شخصاً في مناسبة اجتماعية في تجمع مخالف للإجراءات الاحترازية أدب ْ الإنفصال .. بقلم / طيبة الشريف الإدريسي مدير التعليم بمحافظة عفيف يعتمد الخطة الزمنية لأخذ الطلاب والطالبات للقاح كورونا وزير الرياضة يعتمد مجلس إدارة نادي الترجي الباحص : نعمل على توضيح الصورة الإيجابية المشرقة التي تدور في الميدان التعليمي جدة الزميلة المخلفي في ذمة الله وزير الرياضة يعتمد مجلس إدارة نادي الترجي “شكراً لمن “….بقلمي “عبهر نادي “ اتفاقية شراكة بين منصة “تبرّع” و “كريم” لتعزيز التكافل المجتمعي
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ اتفاقية شراكة بين منصة “تبرّع” و “كريم” لتعزيز التكافل المجتمعي

العنف البشري …. بقلم / دخيل بن سليمان المحمدي

0
عدد المشاهدات : 785
بلادي (biladi) :

أخذ من العين عناداً ومن النون نقمة ومن الفاء فساداً , لتجتمع تلك الثلاثة أحرف مكونة أسماً لسلوكاً إجرامياً متعدداً تتجلى مستوياته بداية من البيت ثم الشارع وتنتهي بالتعامل مع مؤسسات الدولة .

فمنه مباشر كالألفاظ النابية والبذيئة والمؤذية مع رفع الصوت والصراخ وأيضاً كالإعتداء بالأيدي والأسلحة ومنه غير مباشر كاللامبالاة والكسل والإهمال وتعطيل المصالح العامة .

فالعنف ليست ظاهرة حديثة الولادة والمنشأ بل يعود تاريخها إلى المجتمع الإنساني الأول منذ قصة قابيل مع أخيه هابيل , فلا يعتد سلوكاً فطرياً ولكنه مكتسباً حيث الانسان لايولد عنيفاً . فتعتبر الاسرة والمجتمع من أهم أسباب هذا السلوك فعسر الحياة وعنف الأباء والتفكك الاسري وتردي الوضع الاقتصادي لدى الاسرة وأيضاً تركيبة الحي والمجتمع المحيط حيث ظهور الطبقية والعشوائية وتعاطي المخدرات والمبالغة في مشاهدة صور العنف ونسب البطولات للمجرمين كأفراد خارقين  ينعكس جليا على تعزيز هذا السلوك لدى الأبناء كأكثر وأخطر الأسباب التي تفرز شباباً يتصفون بهذا السلوك الذي قد يتسبب في ظهور الامراض النفسية والاختلالات العقلية والنزعات الاجرامية , فعلى كل أب وأم أن يقوما بدورهما في تربية الأبناء على المنهج الإسلامي الصحيح الذي لايعرف للعنف طريقاً ولا للتشدد سبيلاً والابتعاد عن التعامل مع الطفل العدواني بالعنف والصراخ والضرب ووضع حدود واضحة تكون كردة فعل تشعره بأنه قام بأمر خاطئ مع إجباره على الاعتذار في كل مرة يبدي فيها تصرفاً غير لائقاً .

نصيحة : بادر في تحفيز طفلك ومكافأته على تصرفه الحسن ولاتركز على سلبياته حتى تتلاشى .

 

 

 

 

 

 

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats