الثلاثاء 11-05-2021 5:17 مساءً
" هلال المدينة يستقبل أكثر من 17 ألف مكالمة خلال ثلثي رمضان "

بلادي نيوز - المدينة صرح المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الاحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة خالد بن مساعد السهلي .... المزيد

آخر الاخبار
“أمن الدولة” تحذر من جهات خارجية مجهولة تدعو لجمع أموال أو تبرعات لغرض المساهمة في العمل الخيري خارج المملكة “الداخلية”: تطبيق إجراءات الحجر الصحي المؤسسي على القادمين إلى المملكة من الدول التي لم يتم تعليق القدوم منها الحجر الصحي على نفقة المسافرين غير المواطنين ضمن سعر التذكرة.. “الطيران المدني” تُعلن إجراءات جديدة للدخول إلى المملكة هنأه فيه بحلول عيد الفطر المبارك.. خادم الحرمين يتلقى اتصالاً هاتفياً من أمير الكويت فلكية جدة: رصد انفجار شعيرة مغناطيسية في النصف الجنوبي للشمس سفارة المملكة لدى أبوظبي تصدر تنويهًا للمواطنين الراغبين بالسفر إلى الإمارات وفاة مواطن بعد سقوطه من قمة جبل في تبوك “زكاتي” تتلقى أكثر من 70 مليون ريال خلال شهر رمضان “التحالف”: إحباط هجوم عدائي بزورق مفخخ من قبل الميليشيا الحوثية جنوب البحر الأحمر القبض على الشخص الذي ظهر في فيديو يستخدم “وايت” لتحطيم مدخل محل جوالات لسرقته بوادي الدواسر وزير “الشؤون الإسلامية” يدعو لحث المصلين في خطبة عيد الفطر على أخذ لقاح كورونا أمانة جدة تصدر توضيحًا بشأن مبادرة “رسم وطن” اعتماد “الشركة السعودية لمساندة الطائرات العمودية” لإصلاح الطائرات المروحية في المملكة 10 مليارات ريال قيمة إعادة تدوير المخلفات الإلكترونية والكهربائية بالمملكة بينهم موظفون بـ”الصحة” و”التعليم”.. “نزاهة” توقف 138 متهمًا في قضايا رشوة واستغلال نفوذ سفارة المملكة توضح اشتراطات السفر إلى جورجيا التعليم: تشكيل لجنة لإعداد تصور لعودة التعليم حضوريا وتحديد الفئات المستهدفة من الطلبة هل الشعيرية سريعة التحضير تسبب السرطان؟.. “الغذاء والدواء” توضح وزراء الخارجية العرب يعقدون غدًا اجتماعًا طارئًا لبحث الاعتداءات الإسرائيلية في القدس شاهد “إنفوجرافيك” حول توزيع حالات الإصابة الجديدة بكورونا بحسب المناطق اليوم الإثنين
الرئيسيةأخر الأخبار, بلادي المحلية ◄ شاهد “إنفوجرافيك” حول توزيع حالات الإصابة الجديدة بكورونا بحسب المناطق اليوم الإثنين

الجمهور مش عاوز كدة… الكاتبة الصحفية / ناهد رطروط

0
عدد المشاهدات : 832
بلادي (biladi) :

 

أقبل علينا شهر رمضان، شهر المحبة والمغفرة ذلك الشهر الذي تتزين له الجنة من الحول إلى الحول، كما تتزين له قلوب المؤمنين بالطاعات وبيوتهم بالفوانيس فرحا بقدومه ، شهر تتزين له الدنيا بأكملها بتصفيد الشياطين، هذا الشهر الذي يحلو فيه وصل الأحبة وتتزين موائده باجتماع القلوب قبل الأجساد حولها، شهر أوله رحمة  وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار نسأل الله تعالى أن يجعلنا ووالدينا و من نحب ممن المعتوقين في هذا الشهر الكريم.

الحقيقة أن شهر رمضان شهر يستعد له كل المسلمين و كل العرب وكل يستعد بطريقته وكل يرى رمضان من وجهة نظره، فالبعض يرى في رمضان فرصة لتكفير الذنوب والبعض يرى رمضان فرصة لزيادة الطاعات وكسب المزيد من الحسنات ومنهم من يراه فرصة ليبدأ صفحة جديدة وليولد من جديد، فهو أعظم باب للتوبة وغسل الذنوب. لكن هناك من يرى رمضان موسم للعمل وكسب الرزق فالعمل عبادة ونحن لانملك أن نحكم على أحد أو نقيم أحد فالأعمال بالنيات ولكل امرئ مانوى، لكننا نود اليوم التكلم عن بعض الأعمال.

يعتبر رمضان موسم غني وسباق كبير للدراما التلفزيونية فأفضل الأعمال تعرض في رمضان وكأن أحد عشر شهر لاتكفي، كما قلت (نحن لانحكم على أحد) ولكن عندي سؤال أو استفهام وقد يكون استنكاراً مالرسالة التي يعمل على إيصالها رواد الفن في أيامنا هذه؟ عذراً على السؤال فرسالة الفن هذه الأيام مبهمة و مغلفة بغموض فاق فوازير شريهان التي كنا نعشقها ونحفظها عن ظهر قلب ولم ننجح يوما بحل أي منها لصغر سننا عندما عرضت!!! ففي تلك الأيام أيضا كانت الرسالة واضحة و مباشرة كالطيبين الذين عاشوا في ذلك الزمن، فمسلسل مثل إلى( أبي و أمي مع التحية) كان يقدم رسالة مفادها وجوب تقدير أقدس علاقة في الكون الأبوة والأمومة وكيف نربي أبناءنا وقد استعان القائمون على المسلسل وقتها بأخصائي تربوي كي لايحيدوا عن الدرب، حتى مسلسل خاتي قماشة الذي لطالما أضحكنا كان يهدف لنقل رسالة مفادها أن على الأم أن تكسب حب أبنائها باللين والحب وليس بالإجبار.

شهد رمضان هذا العام مع الأسف على العديد من المسلسلات التي تعمل على إشعال النار في بيوتنا كما تشعل النار في الهشيم وتحطيم العلاقات التي تربط بين الآباء و أبنائهم بيد من حديد وكأنها آفة عليهم التخلص منها، قد يظن من يقرأ كلامي أنني أبالغ وكم تمنيت أن أكون كذلك، لكن عندما نرى أن مخرجاً مشهوراً يكتب أعماله الفنية ويخرجها بنفسه ودائماً ما تقوم حبكته الدرامية على العداء المقيت بين الإخوة الذي يصل لدرجة تدبير جرائم القتل أو أن يرمي أحدهم لحم أخيه في الشارع دون رحمة أو شفقة وكل هذا الحقد أشعله عود ثقاب أشعل فتيله والد ظالم فضل أحد الأبناء على البقية، بينما نجد الآخر يتعرض لزوجة أخيه الذي يحبه لأنها أغوته و في النهاية يقتل الإخوة بعضهم طمعاً وثأراً، بينما يأتي نفس العبقري ليعرض لنا تحفة فنية أخرى عن أب ديوث يتاجر بزوجته و من ثم بابنته ويقبض من أعدائها و يتآمر ليقتلها طمعاً في المال، أما آخر إبداعات المخرج والمؤلف العبقري الذي يفكر خارج الصندوق!! قصة عن حرب طاحنة أسطورية دارت رحاها بين أبناء العم الذي طمع أحدهما في زوجة الآخر ليظفر بها و بولده بعد سجنه ليخرج الأخير بعد سجنه ويجد أن ولده الوحيد تربى في كنف ألد أعدائه على كره والده الذي يريد قتله دون أن يلتفت أدنى التفاته لهذا الوالد، الذي قضى عمره خلف القضبان ولم يرى منه أي شر و دون ذرة تعاطف أو حتى ذرة فضول للتعرف عليه. و في عمل فني آخر خليجي هذه المرة نرى أماً بدلت قلبها بمضخة للدم وكأنها إنسان آلي لا تأخذها أي رحمة أو شفقة في بناتها واللاتي هن قطعة منها بالله وابنتها أيضا جاحدة لا تعرف معنى الرحمة أو المسؤولية اتجاه زوج أو أخت أو أم بالله عليكم أخبروني من أين تأتون لنا بتلك النماذج التي تغسلون بها أدمغة أبناءنا وهذا غيض من فيض، إلى أين تسيرون بنا و ما الهدف من كل تلك الرسائل وماهي الرسائل الموجه للمجتمع أصلا من وراء تلك الأعمال أما إن كان الهدف من كل هذا الحجة التي كثيراً ما نسمعها في الأفلام الجمهور عايز كدة فأنا واحدة من جمهور عربي كبير و أتكلم باسم الكثير منهم وأقول لكم الجمهور مش عاوز كدة!!!!

أخيرا لماذا انحدرإعلامنا إلى تلك المستويات؟ و لماذا ندير دفة السفينة بهذا الاتجاه الذي سيوصلنا إلى الهاوية أكتب و أنا أعلم أننا لسنا المقصودين و أنا الرسالة ليست موجهة لنا نحن بل للأجيال القادمة و لأنني أعلم علم اليقين مدى تأثير الرسائل التي تتسلل إلى العقول بهدوء النسائم العليلة حتى تتشكل في الوجدان .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats