الخميس 18-10-2018 7:22 مساءً
" فريق طبي بمستشفى المهد ينجح في إنقاذ ذراع طفل جراء حادث سير "

بلدي نيوز - المدينة : نجح فريق طبي بمستشفى المهد -بفضل من الله- من إنقاذ ذراع طفل يبلغ .... المزيد

آخر الاخبار
توقيع اتفاقية تأهيل مبنى الزيارة الأسرية بسجن ينبع وكالة المسجد النبوي تنظم جولة تعريفية لطلاب مدرسة داوود بن عروة إدارة الموهوبات تعقد اللقاء الأول لمنظومة الاختراع”وفق منحى STEM تدخل طبي ناجح لإنهاء مُعاناة مريضة أستمرت 30 عاماً اللجنة الوطنية لمكافحة التبغ في المدينة المنورة ترصد (18) مخالفة وتقدم التوعية لأكثر من (500) مستفيد خلال أسبوع انطلاق معرضي “خفّاق ” و قوالب ” في مركز المدينة للفنون المعاصرة دورة في الإسعافات الأولية بمدرسة سعد بن عبادة الإبتدائية هيئة الهلال الأحمر السعودي تربط منصتها الإلكترونية للتطوع مع مركز المعلومات الوطني تعليم المدينة يستضيف ملتقى ” الأساليب الإشرافية الفاعلة لمادة الرياضيات ” …وبمشاركة أكثر من ” 90 ” مشرف ومشرفة يمثلون ( 47… الصحة : تواصل التوعية بسرطان الثدي لسيدات المدينة المنورة …وتوعية أكثر من (3) آلاف سيدة منذ إطلاق الحملة معالي الرئيس العام يوجه بتخصيص يوم السبت لزائرات معرض الحرمين الشريفين بالمسجد النبوي معالي الرئيس العام يوجه بفتح معرض الحرمين الشريفين ومكتبة المسجد النبوي على مدار الـ24 ساعة العبدالكريم يرعى انطلاقة دورة ” المسرح المدرسي” فريق طبي بمستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة ينجح في إنقاذ قدم طفل من قطعة معدنية مواكبة للتحول الإلكتروني جولة لتعريف الموظفين بمنصة إنجاز بالوكالة التهامي.. حق علينا الاحتفاء بصناع الأجيال والمثقفين رئيس مجلس الأمناء : المؤتمر يهدف إلى تنمية الفكر العلمي والمهني في مجال التشغيل والصيانة عمل ( معلمة البيان ) كلمات شعرية جديدة للشاعرة منى البدارني ( خنساء المدينة ) في اليوم العالمي للمعلم جامعة طيبة تنظم دروتين تدريبيتين للمعلمين والمعلمات إنجاز طبي مميز للمرة الأولى من نوعه في المستشفى ….فريق طبي بولادة المدينة ينجح في إجراء منظار لتفتيت حصوات لمريضه
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ إنجاز طبي مميز للمرة الأولى من نوعه في المستشفى ….فريق طبي بولادة المدينة ينجح في إجراء منظار لتفتيت حصوات لمريضه

500 حاضرة في ملتقى المرأة التنموي

0
عدد المشاهدات : 2٬299
بلادي (ندى العنزي) :
تبادل للخبرات التنموية خلال الملتقى

ندى العنزي – الدمام – خاص لبلادي نيوز

 

أوضحت مديرة اللجنة النسائية بتنمية الظهران هدى الدوسري أن ملتقى المرأة التنموي  تجاوز عدد حاضراته 500 تربوية وأكاديمية ومهتمة بمجال المرأة,واستطاع أن يشمل موضوع تنمية المرأة والكشف عن مصطلحاته  التنموية.

وأشارت الدوسري إلى أن الملتقى يهدف إلى التوعية بشمولية مفهوم التنمية الشاملة وضوابطها,والمساهمة في طرح أهم التجارب التنموية الناجحة للمرأة ودعمها,وتبادل الخبرات بين مؤسسات المرأة التنموية,والمساهمة في رفع كفاءة المؤسسات العاملة في المجال التنموي بالإضافة لتفعيل دور النخب النسوية في عملية تنمية المرأة.

وقالت الدوسري:إن الرؤية التي يتطلع إليها الملتقى إيجاد مرجعية لتنمية وترشيد عمل المرأة التنموي ,ويأمل صناعة ملتقيات لتفعيل عمل المرأة التنموي وتلبية احتياجاتها ومواكبة المستجدات في إطار القـيم الشرعية والاجتماعية,ونوهت الدوسري إلى أن الملتقى عرض تجارب تنموية رائدة انطلقت في طريق التنمية.

من جانبها قالت رئيسة اللجنة العلمية بملتقى المرأة التنموي الدكتورة سعاد العريفي:أن وزارة  الشؤون الاجتماعية تطرح خطط ومبادرات تنموية,لكن لازال العمل في لجان التنمية يفتقد لمعرفة حقيقية بمفهوم التنمية ومفهومها وأصلها,ومن هنا أتت فكرة الملتقى لنضع النقاط على الحروف وتجتمع المهتمات بالمجال التنموي مؤسسات حكومية ومؤسسات المجتمع المدني لطرح مواضيع وأسس تنموية وفتح مجال لطاقات التنمية والعاملين فيها.

وأضافت العريفي,إن اليوم الأول خصص لانتقاء وترشيح جهات مؤسسية لعرض تجربتهم,أما اليوم الثاني فيعرض تجارب فردية شخصية,وأشارت إلى الملتقى أغلق التسجيل في ورشه المختلفة مبكرا نظرا للإقبال الكثيف على التسجيل في حلقات النقاش حيث تم تخصيص حلقة للفتيات وحلقة مفتوحة للجميع.

وتابعت العريفي,إن الملتقى يلقي الضوء على المرأة بنظرة شمولية,لا كما تنظر إليها ملتقيات اخرى تحصر عملها التنموي بالعمل في الجهات والمؤسسات, ونحن ننظر بنظرة متكاملة لدور المرأة التنموي,وأنه قائم في حياتها في البيت ومع الزوج والأبناء.  

يذكر أن اللقاء ابتدأ بندوة “المرأة والتنمية الاجتماعية” ذكرت المشاركات فيه تعريف مفاهيم وأسس التنمية الاجتماعية والمرأة والتأصيل الشرعي لمفهوم العمل التنموي المجتمعي,ونوهت الدكتورة هند القحطاني إلى اختزال مفهوم التنمية لدى  الأمم المتحدة وتركزه على الجوانب المادية,وبررت محدودية الجهود التنموية النسائية في المملكة؛ومنها نقص عدد الجمعيات النسائية ونقص التمويل المادي ونخبوية القيادات النسائية في العديد من الجمعيات الخيرية,وتمنت توسع الجمعيات النسائية الخيرية  على مستوى مناطق المملكة لتستطيع المرأة طرح والتعبير عن مشاكلها بدلا من أن يعبر عنها,وطرحت القحطاني بعض الخطط للوصول للتنمية الاجتماعية المطلوبة ومنها التعرف على المواقع النسوية من حيث عدد النساء والبناء عليها في معرفة الوضع الاجتماعي والانفكاك من النماذج التنموية المستوردة.

من جانبها انتقدت عضو هيئة التدريس بجامعة الدمام,الدكتورة انتصار العمر,انتشار مفهوم مغلوط لدى الناس  للعمل الخيري بأنه مقتصر على التبرع  بالمال وقالت أنه أوسع من ذلك بكثير.

وحثت مديرة القسم النسائي بجمعية البر,بدرية العثمان على إيجاد حلول مبتكرة لمواجهة التحديات,وطالبت بوجود شراكات بين القطاعات الحكومية والخاصة لتحقيق النجاح التنموي الحقيقي.

وقالت مديرة القسم النسائي بفرع وزارة الشؤون الاجتماعية سابقا, لطيفة التميمي,أن الوزارة طرحت العديد من المبادرات التي تسهم في تحقيق أهداف التنمية في المجال الخيري والتطوعي وأن 99% من العاملين في القطاع التنموي لم يطلعوا على اللوائح التنظيمية التي أصدرتها وزارة الشؤون الاجتماعية,وأكدت التميمي على ضرورة الاطلاع على اللوائح التنظيمية لتحقيق الهدف المنشود,ودعت إلى عدم الخلط بين الرعاية الإغاثية والتنمية الاجتماعية.

وفي ختام اليوم الأول أعلنت د. مرفت العثمان عن طرح مسابقة المبادرات التنموية وحددت آخر يوم لاستقبال المبادرات 23 / محرم  .

١٨ جهة تنموية تشارك في ملتقى المرأة التنموي

أقيم على  هامش ملتقى المرأة التنموي معرض مصاحب  ضم 18 جهة تنموية من جمعيات ومؤسسات من مختلف مناطق ومحافظات المنطقة الشرقية.

ذكرت مديرة المعرض نوال العريفي أن إقامة معرض مصاحب يهدف إلى تعريف المجتمع بدورها الكبير في دفع عجلة التنمية بأنواعها الاجتماعية والأسرية والثقافية في المنطقة،ولتتحقق بها الشراكات المجتمعية التي تربط بين تلك المؤسسات والجمعيات وبين هيئات المجتمع ومؤسساته المختلفة لرفع القيمة المستمدة من وجودها وللنهوض به، وبناء شراكات قوية دائمة تساهم في توعية ودعم شامل ، عبر تنفيذ جملة برامج ومشاريع مشتركة ورائدة تستهدف كافة فئات المجتمع ,وأضافت إن اللجان والمؤسسات المشاركة قدمت نبذة عن مشاريعها والخدمات التي تقدمها عن طريق الشرح المباشر للزائرات بالاضافة إلى توزيع المطويات والمنشورات المختلفة ,ونوهت إلى أنه تم الإعلان عن مسابقة لأفضل ركن تهدف لخلق تنافس ومبادرة بين المعارض وقد أعلن في نهاية الملتقى عن المعارض الفائزة وتم تسليمهن هدايا بهذه المناسبة.

من جانبها قالت مديرة لجنة التنمية بالجلوية أمينة الفارس إن هذا الملتقى التنموي الذي جمع لجان التنمية في مكان واحد ساهم في اجتماع مؤسسات ذات هدف واحد,تم خلاله تبادل الخبرات والاستفادة من بعض الأفكار المطروحة بالاضافة إلى الالتقاء بنخبة من العاملات في مجال التنمية من مختلف مناطق الشرقية.

وتضمن المعرض جهات تنموية على مستوى المنطقة الشرقية(لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بالظهران,مركز حي الحزام,مركز حي الفيصليه,مركز حي الريان,مركز حي الروضه,مركز حي الجلوية,مركز حي عبدالله فؤاد,مركز حي الحمراء,لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية تواصل ( الجامعيين – النزهة – هجر- الفردوس), جمعية وميض للتنمية الأسرية,مركز التنمية الأسرية بالدمام ,لجنة التنمية الإجتماعية بالجبيل ,مركز الأميرة جواهر لمشاعل الخير, جمعية البر,دار الخير, جمعية البركة الخيرية, لجنة التنمية الأسرية بالأحساء,مركز ريادة الأعمال الوطني).

المشاركات في ملتقى تنمية المرأة يوصين بالتأكيد على التأصيل الشرعي لجوانب التنمية الاجتماعية 

أوصت المشاركات في ختام ملتقى المرأة التنموي المنعقد في الغرفة التجارية لمدة يومين بحضور نخبة من المهتمات والتربويات والأكاديميات بالتأكيد على التأصيل الشرعي لجوانب التنمية الاجتماعية ومايختص منها بالمرأة ، وطرح جميع قضايا التنمية من منظور شرعي كما أوصى بمشاركة المرأة والفتيات في طرح قضاياهن التنموية الاجتماعية ومعالجتها وتعزيز دورهن في هذا المجال مع التأكيد على محورية الدور التنموي للمرأة في محيط الأسرة ، وتبادل الخبرات والمعلومات وأفضل الممارسات والنماذج بين اللجان والمراكز التنموية الاجتماعية والاستفادة مما هو متاح من معلومات ودراسات حول القضايا التنموية الاجتماعية المطروحة والتأكيد على أهمية تأهيل العاملات في التنمية الاجتماعية وتدريبهن تدريبا متخصصا يضمن جودة الأداء وجودة المخرجات والتأكيد على ضرورة إيجاد معايير ومؤشرات للتنمية الاجتماعية لتكون أداة للإرشاد والتوجيه في المسيرة التنموية للمرأة بالإضافة لعدد من التوصيات الأخرى التي تدعم تنمية المرأة.

من جانبها هنأت مديرة ملتقى المرأة التنموي هدى الدوسري المشاركات والداعمين بنجاح الملتقى,وتمنت أن يكون ملتقى سنوي يجمع الجهات التنموية لمناقشة الصعوبات والعوائق واقتراح مايرتقي بالعمل التنموي كما شكرت كافة المشاركات بأوراق العمل, وقالت إن هذا الملتقى تميز بأوراق عمل نسائية 100%.

مركز باحثات

قدمت خلال الملتقى عدة ورش منها ماقدمه مركز باحثات بعنوان (الشراكة بين المؤسسات التنموية..تعاون وتكامل) استهدفت القيادات العليا في المؤسسات التنموية ومن يمثلها

وقالت الدكتورة نوف بنت ناصر التميمي:أن الورشة تهدف إلى  اقتراح بعض الحلول والآليات لمعالجة أبرز المشكلات التنموية,وتفعيل الشراكة بين المؤسسات التنموية والمؤسسات المهتمة.

واقترحت فيها المشاركات ايجاد موقع الكتروني ,وعمل اجتماع دوري بين المؤسسات لتبادل الخبرات,وتصنيف البيانات وتنظيمها للاستفادة منها وتحديثها كل فترة وتشكيل لجنة اعلامية متمكنة بجميع وسائل التواصل.

الأميرة سارة آل جلوي والتنمية

قالت الأميرة أ.د سارة آل جلوي:أن التنمية قرار إنساني بحت لكنها تحتاج لوعي وتحليل ومتابعة ونظرة شمولية لتتكون على أسس صحيحة, وامتدحت جلوي النموذج الياباني وقالت إنه نموذج رائد في تمسك الفرد بالقيم والعادات والتقاليد والمواطنة الحقيقية والابتعاد عن الأنا,فيما داخلت د. شعاع العريفي مطالبة باحترام خصوصية المرأة وتقليل ساعات الدوام لأن المرأة كما قالت هي أساس تنمية الأسرة, و داخلت مديرة تنمية الجبيل بقولها أن المرأة لن تتقدم مادامت وضعت نفسها في إطار النقص.

عرض تجارب تنموية ناجحة

وفي إطار التجارب التنموية عرضت المحاضرة بجامعة الدمام نوف الشهاب تجربتها وبداية مسيرتها التنموية على الصعيد الشخصي .

وقالت إن بدايتي في  بالمراكز الصيفية والأندية التنموية أحدث نقلة في حياتي وحثت على استغلال فترة الشباب لأنها فترة الانطلاق الحقيقي لتنمية الذات وتنمية المجتمع, ونوهت إلى اعتزازها بوصولها لرئاسة احد الأندية في جامعتها والتمكن من تدريب 800 طالبة في خمس سنوات.

على ذات الصعيد قدمت لطيفة الجعفري نقاشا حول واقع المرأة وتحديات العصر,وقالت أن المرأة الغربية استطاعت أن تزاحم الرجل في شتى المجالات لكنها لم تستطع تحقيق السعادة الحقيقية ,وأشارت إلى أن الملتقيات والمؤتمرات الدولية انطلقت نتيجة النظرة الدونية للمرأة, وشرحت الجعفري( وثيقة السيداو) وخفايا بنودها لكنها لم تنكر وجود ظلم قد يقع على المرأة في المجتمعات لمسلمة مستدركة أن الحل لايكمن باستيراد النماذج الغربية واستنساخها,وأكدت على أن البناء المعرفي الذاتي من خلال اتباع القرآن والسنة هو مايجلب السعادة الحقيقية .

 

 

unnamed


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats