الخميس 14-11-2019 4:21 مساءً
" حادث تصادم عائلة يصيب 6 أشخاص خلف الردسي مول بجدة "

بلادي نيوز -جدة : فتنة الخماش باشرت فرق الهلال الأحمر السعودي في محافظة جدة اليوم (الاحد) بلاغًا يفيد .... المزيد

آخر الاخبار
واقع الإقتصاد الإسلامي في المدينة جمعية أسرتي تطلق برامجها التعريفية والبداية في الراشد ميغا مول إدارة الشؤون الصحية المدرسية تنفذ برنامج التوعية بمرض السكري تحت شعار “احمي عائلتك”بتعليم مكة أوبر وجمعية النهضة تنظمان حفل خاص لتكريم السائقات السعوديات حرم أمير الشرقية ترعى مساء غدٍ الحفل السنوي لسيدات المنطقة تعليم الطائف يستعد للفصل الدراسي الثاني باستلام المقررات المدرسية تميداً لتوزيعها على المدارس تعليم الطائف يحقق عدة مراكز متقدمة في عدة مسابقات وزارية  على مستوى المملكة الأميرة دعاء بنت محمد تشارك في الأسبوع العربي للتنمية المستدامة فات الأوان ياحبيبتي فات الأوان … محمد حلواني وزير التجارة السعودي: دول المنطقة تعمل بشكل حثيث على تبني الابتكارات المعززة للتقنية دورة في فن التصوير الفوتوغرافي بثانوية المقريزي ” لا ” لقرصنة الكتب على مسرح ثقافة وفنون جدة برنامج “سكني” يوقع اتفاقية تعاون مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لتقديم “خدمات إسكانية” أمنية تنير منزل بدر المسلم مستشفى مدينة العيون ينظم دورات تطويرية للمرشدين الصحيين تحت رعاية سمو ولي العهد .. ملتقى دولي بالرياض يناقش سبل تأمين وسلامة الممرات البحرية تحولات مراهق….حوراء رضي طلق عقلك شذى الجاسر إدراج الموسيقى والمسرح والفنون في مناهج السعودية .. أجواء مفعمة بالمرح لأهالي طيبة
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ أجواء مفعمة بالمرح لأهالي طيبة

وقّع قرار وظيفتك اليوم!! محمد البلادي

0
عدد المشاهدات : 220
بلادي (biladi) :

 

• لا شك أن الوظيفة التقليدية واحدة من أسهل أشكال طرق العيش والحصول على المال.. لكنها ليست الأفضل على أية حال.. ليس لأنها تمثل عبودية العصر كما يرى «العقَّاد»، بل لأن هناك طرقا أخرى أكثر حرية وأشد اتِّساعاً وأكثر وجاهة وإثارة من الوظيفة، مهما علت درجتها.

• لسلوك القطيع دور مهم في شيوع اعتقاد شعبي جارف -خصوصاً بين الشباب- مفاده أن الوظيفة -الحكومية على وجه التحديد- هي المرتبة الاجتماعية الآمنة والمرغوبة، وأنها الأمل المنشود الذي يجب الوصول إليه! وهذا ما جعل بعضهم أسرى لهذه الأمنية.. ومع تزايد صعوبة الحصول على الوظائف اليوم، ووصول عدد سنوات الانتظار إلى عشرات السنين، يُصاب البعض منهم بالاكتئاب، ويخسر البعض الآخر سنوات من أعمارهم في انتظار قرار التعيين. ولاشك أن هذا الانتظار السلبي يُعدُّ خسارة لهم ولأوطانهم.. الشجعان فقط هُم مَن يأخذون زمام المبادرة، ويُوقِّعون قرار توظيف أنفسهم في أعمالهم الخاصة، معطلين الجانب التبريري المتكاسل في شخصياتهم، ومفعّلين الجوانب النشطة والطموحة والمتطلعة للنجاح.

• أعرف أن حديثي هذا لن يعجب بعض الراضخين للنمطية، ممَّن سيتحجَّجون بشهاداتهم، وبعراقيل البيروقراطية، وعدم توفُّر المال.. وهذا حتى إن كان صحيحاً في بعض أوجهه، إلا أنه لا يُعدُّ عائقاً حقيقيًّا أمام مَن يملكون الإرادة من أمثال (كامبراد) مالك (ايكيا)، الذي كان يبيع الكبريت وأقلام الرصاص لجيرانه، و(ديدجورية) صاحب إمبراطورية لأدوات التجميل، والذي كان يبيع الشامبو في سيارته التي ينام فيها، وغيرهم كثير.. المال ركيزة مهمة، لكن الأهم هو أنت.. هل تملك العزيمة؟.. ابحث إذن عن أفكار قريبة من روحك.. أفكار تجيدها وتعرف كل خباياها، حتى وإن كانت بسيطة.. لا تجنح نحو أفكار صعبة.. ابحث عن الفكرة المتفردة، وابتعد عن الأفكار التقليدية والمستهلكة.. ولا بأس أن يكون أول عملائك هم أهلك وأصدقاؤك وأهل حيك.

• هل أتاك حديث (باجة)؟! وتحوُّلها من مشروع شعبي صغير لبيع الفصفص بسيارة «ونيت» إلى شركة ضخمة للصناعات الغذائية تستثمر أكثر من 50 مليون ريال في ٣٥٠ فرعاً.. لقد ترك (عبدالإله الدباس) وظيفته في الشركة التي يعمل بها، وتفرَّغ لمشروعه الذي نجح بفضل فكرته؛ وبفضل إصراره ومثابرته وتفرُّغه للعمل. وأعرف أكثر من شخص رفض الوظيفة بعد سنوات الانتظار، لأن دخله من عمله الحر يفوق دخل الوظيفة عدة أضعاف.

• بحسب إحصائية محلية، أكثر مَن يُفشل المشاريع الصغيرة هم أصحابها، إما بسبب إغراقها في الديون، أو لعدم إعطاء العمل الأهمية اللازمة، أو بالاستعجال على الأرباح.. كل البدايات صعبة، فثابر ولا تتعجل، وإياك أن تتبرَّم من كثرة العمل، وتذكَّر أن كل عظماء الأعمال كانوا يبذلون جهداً أكثر من نظرائهم.

• لا بأس أن تنتظر حقك في الوظيفة التي تحلم بها؛ بشرط ألّا توقف حياتك في انتظارها.. وتذكَّر دوماً أن الرزق ليس بالضرورة أن يأتيك على شكل (وظيفة).


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats