الثلاثاء 23-07-2019 5:28 مساءً
" تمكن فريق طبي من إستئصال ورم أنفي لمريض في القريات "

بلادي نيوز -الرياض :منال الغلث تمكن بفضل الله فريق طبي بمستشفى القريات العام من إستئصال ورم أنفى لمريض .... المزيد

آخر الاخبار
مهرجان الأطاولة التراثي الخامس يختتم فعالياته ” الزمزمي الصغير ” يستقبل الحجيج مبادرة رياضتك لصحة كليتك #هيلثي_فت القنصلية العامة المصرية تحتفل بالعيد السابع والستين لثوره يوليو ١٩٥٢ م الميموني يتفقد استعدادات موسم الحج في مركز البهيته التقديم للوظائف التعليمية بالجامعة الإسلامية بعد غد أهمية الدورات الصيفية للمعلمين رؤى المدينة تدشن ورشة عمل ” المخطط العام والتصميم الحضري ” بمشاركة 4 جهات حكومية “هيئة المهندسين” تبرم اتفاقاً مع “هواوي” لتقديم دورات تدريبية افتتاح أعمال المنتدى العربي للسياحة والتراث بصلالة الأمير سعود بن نايف يستقبل سفير جمهورية البرازيل الاتحادية لدى المملكة مستشفى الاطفال بالطائف يحقق المركز الثاني على مستوى مستشفيات المملكة لالتزامه بمعايير السلامة الدوائية إقامة برنامج ( نجاحك قرارك ) بجامعة الأمير / مقرن بن عبد العزيز بالمدينة لخريجي الثانوية العامة بعد صراع طويل مع المرض وفاة الفنانة والإعلامية البحرينية صابرين بورشيد برعاية وزير الإسكان .. السعودية لإعادة التمويل ودويتشه الخليج للتمويل يوقعان اتفاقية لشراء محافظ تمويل وتسهيلات ائتمانية بقيمة ٢.٢٥ مليار وفد من السفراء المعتمدين لدى المملكة يزورون “⁧‫نيوم‬⁩” ويتعرفون على مقوماتها العالمية الفريدة معالي وزير الحج والعمرة يقف على جاهزية مؤسسة مطوفي تركيا ومسلمي أوروبا بالصور برنس الغناء العربى ماجد المهندس والفنانة داليا مبارك يحلقان طربا في جدة . وآل الشيخ يعين الهندي نائباً له الإعلامي زيدان يحتفل بعقد قرانة في جدة .. وزارة الثقافة تحتفي بالتراث العسيري في مهرجان “رجال الطِّيب”.. أغسطس المقبل
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ وزارة الثقافة تحتفي بالتراث العسيري في مهرجان “رجال الطِّيب”.. أغسطس المقبل

(وقل رب زدني علماً )…….أماني الحارثي

0
عدد المشاهدات : 201
بلادي (biladi) :

ما أن يتعلم الانسان حتى يزيد تفقهاً في دينه وذاته , وما أن يتعلم الانسان حتى يكون أكثر تفكراً في قوله وعمله . قال رسول الله (من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة ) , ولاننسى أنّ أول آيات القرآن كانت ” اقرأ “.لاينحصر العلم بالشهادة فقط بل بمضمون العلم والعمل , وأنفع العلم الذي يبدأ بالذات :أي على الفرد أن يكون متلهف للعلم , شغوف لتمنية ذاته والعلو بها.
فلذلك نرى أن كل ماتعلم الفرد كلما سمَت عينه عن النواقص ولسانه عن القيل والقال عن الغير فلذلك نرى أن المتعلمون منشغلون بذواتهم , وغيرهم مشغولاً بالآخرين.يؤسفني أنه مازال يوجد مجتمعات لاترى للعلم أي قيمة بالأخص للأنثى , ومعتقدهم أن التعليم خروج عن إطار العادات والمفاهيم القبلية , ففي نظرهم ” لاعلم للمرأة ” , ومهما كان مدى حب التعلم والشغف لدى الأنثى ستبقى محاربة بينهم بلا علم.
لكل إنسان مجراه في الحياة فإما ينير طريقة قُدماً ويترك أثراً جميل أو يجعل من الجهل مقراً له ويعم عليه الظلام ويعلق كل ما يأتيه من ضريبة جهله بشماعة القدر.
على كل فرد تحسين نظرة مجتمعه ومحيطه تجاه العلم فبالعلم تسموالأمة وتنهض حضارتها ولايوجد حضاره بدون علم فالوطن يحتاج إرادة وإنجازات أبناءه لكي يرتقي بهم للعلو ولكي يحمونه من الشتات والغزو الفكري , فالبداية تبدأ بالذات.استعادة الأمل والتوكل على الله وطلب العلم هوالهدف : لكي لايعم الجهل والأنحدار الفكري والأنساني.

 

 

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats