الأربعاء 24-04-2019 12:34 مساءً
" مستشفى ظلم: إنقاذ حياة سائق سقطت على رأسه حمولة شاحنة كان يقودها "

روان عبدالله - الطائف تمكن بفضل الله فريق طبي بمستشفى ظلم العام ، من .... المزيد

آخر الاخبار
حرس الحدود يستضيف ورشة العمل رفيعة المستوى حول تنفيذ تعديلات جدة لمدونة السلوك 2017م ـ مواجهة تحديات الأمن البحري من خلال التعاون… انطلاق مبادرة ألف لاعب ولاعبة شطرنج بتعليم مكة ” بصمة عزيمة” أول فعالية مخصصة لذوي القدرات الخاصة المحكمة الأمريكية الدولية كاثرين : مهرجان القصيم للسيارات الكلاسيكية احترافي ويستحق الدولية دوري المحترفين يصل للهدف رقم 650.. والربع الأخير الأكثر تسجيلاً برامج تدريبية للمهندسين والفنيين بأمانة العاصمة المقدسة نائب أمير مكة المكرمة يقف على جاهزية مرافق المسجد الحرام خطواتك في الحياة …..سعاد المحمادي تحولات النص المسرحي السعودي محاضرة بأدبي جدة دع التسويف حنان آل ناضرين(شاعرة مكة أم القرى) مكة مول يحتضن فعالية اليوم العالمي لأمراض الأمعاء الإلتهابية بقيادة الأستشاري دكتور ياسر مير عالم حفل تخريج دبلوم العلوم الأمنية لقطاع الأمن العام رقم 5 انطلاق الأمسيات الثقافية لصاحب السمو الملكي الأمير / مشعل بن محمد آل سعود بيئة تعليمنا..!! أحمد أسعد خليل انطلاق الدورة الأولى لمؤتمر القطاع المالي في المملكة براعم سعوديات يحققن فوزاً عالمياً في ولاية تكساس الأميركية الجوازات السعودية : المخالفات المرورية لا تعيق إجراءات سفر المواطنين الزايدي يختتم ملتقى بناء القدرات في تنمية السيل الأمير بدر بن سلطان يشيد بمشاريع ومبادرات أمانة الطائف لجنة السينما بجمعية الثقافة والفنون بجدة تدشن أربعة أفلام بحضور تجاوز 200شخصاً
الرئيسيةبلادي المحلية, غير مصنف ◄ لجنة السينما بجمعية الثقافة والفنون بجدة تدشن أربعة أفلام بحضور تجاوز 200شخصاً

(وقل رب زدني علماً )…….أماني الحارثي

0
عدد المشاهدات : 91
بلادي (biladi) :

ما أن يتعلم الانسان حتى يزيد تفقهاً في دينه وذاته , وما أن يتعلم الانسان حتى يكون أكثر تفكراً في قوله وعمله . قال رسول الله (من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة ) , ولاننسى أنّ أول آيات القرآن كانت ” اقرأ “.لاينحصر العلم بالشهادة فقط بل بمضمون العلم والعمل , وأنفع العلم الذي يبدأ بالذات :أي على الفرد أن يكون متلهف للعلم , شغوف لتمنية ذاته والعلو بها.
فلذلك نرى أن كل ماتعلم الفرد كلما سمَت عينه عن النواقص ولسانه عن القيل والقال عن الغير فلذلك نرى أن المتعلمون منشغلون بذواتهم , وغيرهم مشغولاً بالآخرين.يؤسفني أنه مازال يوجد مجتمعات لاترى للعلم أي قيمة بالأخص للأنثى , ومعتقدهم أن التعليم خروج عن إطار العادات والمفاهيم القبلية , ففي نظرهم ” لاعلم للمرأة ” , ومهما كان مدى حب التعلم والشغف لدى الأنثى ستبقى محاربة بينهم بلا علم.
لكل إنسان مجراه في الحياة فإما ينير طريقة قُدماً ويترك أثراً جميل أو يجعل من الجهل مقراً له ويعم عليه الظلام ويعلق كل ما يأتيه من ضريبة جهله بشماعة القدر.
على كل فرد تحسين نظرة مجتمعه ومحيطه تجاه العلم فبالعلم تسموالأمة وتنهض حضارتها ولايوجد حضاره بدون علم فالوطن يحتاج إرادة وإنجازات أبناءه لكي يرتقي بهم للعلو ولكي يحمونه من الشتات والغزو الفكري , فالبداية تبدأ بالذات.استعادة الأمل والتوكل على الله وطلب العلم هوالهدف : لكي لايعم الجهل والأنحدار الفكري والأنساني.

 

 

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats