الأربعاء 17-10-2018 7:11 صباحاً
" فريق طبي بمستشفى المهد ينجح في إنقاذ ذراع طفل جراء حادث سير "

بلدي نيوز - المدينة : نجح فريق طبي بمستشفى المهد -بفضل من الله- من إنقاذ ذراع طفل يبلغ .... المزيد

آخر الاخبار
دورة في الإسعافات الأولية بمدرسة سعد بن عبادة الإبتدائية هيئة الهلال الأحمر السعودي تربط منصتها الإلكترونية للتطوع مع مركز المعلومات الوطني تعليم المدينة يستضيف ملتقى ” الأساليب الإشرافية الفاعلة لمادة الرياضيات ” …وبمشاركة أكثر من ” 90 ” مشرف ومشرفة يمثلون ( 47… الصحة : تواصل التوعية بسرطان الثدي لسيدات المدينة المنورة …وتوعية أكثر من (3) آلاف سيدة منذ إطلاق الحملة معالي الرئيس العام يوجه بتخصيص يوم السبت لزائرات معرض الحرمين الشريفين بالمسجد النبوي معالي الرئيس العام يوجه بفتح معرض الحرمين الشريفين ومكتبة المسجد النبوي على مدار الـ24 ساعة العبدالكريم يرعى انطلاقة دورة ” المسرح المدرسي” فريق طبي بمستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة ينجح في إنقاذ قدم طفل من قطعة معدنية مواكبة للتحول الإلكتروني جولة لتعريف الموظفين بمنصة إنجاز بالوكالة التهامي.. حق علينا الاحتفاء بصناع الأجيال والمثقفين رئيس مجلس الأمناء : المؤتمر يهدف إلى تنمية الفكر العلمي والمهني في مجال التشغيل والصيانة عمل ( معلمة البيان ) كلمات شعرية جديدة للشاعرة منى البدارني ( خنساء المدينة ) في اليوم العالمي للمعلم جامعة طيبة تنظم دروتين تدريبيتين للمعلمين والمعلمات إنجاز طبي مميز للمرة الأولى من نوعه في المستشفى ….فريق طبي بولادة المدينة ينجح في إجراء منظار لتفتيت حصوات لمريضه الإمام .. مديراً لمركز التميز بتعليم المدينة أمانة المدينة المنورة ترفع أكثر من 691 الف طن من المخلفات خلال العام الماضي لتحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة: الصحة في المدينة المنورة تستقبل 48 متدرب في برامج طب الأسرة دعماً لتشجيع القراءة …. ومزامنة مع اليوم العالمي للمعلم ….مسابقة “المدينة تقرأ 2 “في فنون المدينة وتكريم الفائزين (أيا موطني ) يحقق نجاحا ً باهراً في أول أسبوع من طرحه مسرحية “بالمزايدة “على مسرح مستشفى مجمع الأمل والصحة النفسية
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ مسرحية “بالمزايدة “على مسرح مستشفى مجمع الأمل والصحة النفسية

واشوقاه يا مكة… د.عبدالله سافر الغامدي ـ جده.

0
عدد المشاهدات : 2٬190
بلادي (biladi) :
 
واشوقاه يا مكة.


الأوسط موقعاً، والأشرف مكاناً، والأعز موطنا ، والأطيب سكنا؛ مكة المكرمة جنة الله في أرضه، ومنارتها المشعة في جنباتها، والتي فيها ولد الهدى ، وهبط الوحي، وبزغ النور، وتألق الحسن، وخرجت الرسالة.
 إنها أم القرى التي  تهوي إليها الأفئدة ، وتفزع القلوب ، وتحج النفوس، وفي كل يوم تتوجه إليها الأجسام والعقول مرات ومرات ، وسميت بذلك لأنها  تمك الذنوب، أي تذهب بها ؛ كما يمك الفصيل ضرع أمه فلا يبقى فيه شيئاً.

لا يرجع الطرف عنها 
 حتى يعود إليها الطرف مشتاقا 

[ وهذا البلد الأمين ] ؛ فيه بقعة شريفة مقدسة اختصها الله تعالى،  فسماها المسجد الحرام، والبيت العتيق، والتي لها هيبة وقدسية ، ففيها  الدعاء يُرجى إجابته،  وفيها الطاعات تتضاعف حسناتها ، وفيها الصلاة الواحدة تعدل مائة ألف صلاة فيما سواه، وفي الحديث الشريف: " تابعوا بين الحجّ والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب".

عليكِ سلام الله ما طاف طائـف
بكعبتكِ العُـليا وما قام قائمُ.

وللبيت الحرام أهميته العظيمة؛ في خدمة الشريعة، وبيان العقيدة،  وتوثيق الترابط والعلاقة ، وإشاعة السلام والسماحة، ونشر العدل والرحمة ، حيث تتلاشى فيه الفروق بين النفوس، وتنتهي الفوارق ؛ في العرق واللون والجنسية، (لا فرق بين عربي ولا أعجمي إلا بالتقوى).

إذا هبت الريح من مكة
تعطرت الأرض مسكا وطيبا.

وفي حرم الله الآمن ؛ تجد أن النفوس هادئة، والأفعال منضبطة، فلا مخالفات ظاهرة، ولا عادات خاطئة، ولا مشاكل تقع ،ولا مشاغل تحدث، فكل الذي حولك يسعى إلى اكتساب الحسنات، وفعل الطاعات، وترك السيئات، وتجنب المنكرات.

وفيه (حرسه الباري)؛ تعيش مع النفحات الطيبة ،والأجواء الشريفة، والروحانيات الجميلة؛ التي تملأ جوانحك خشية لله تعالى، وعزماً على طاعته، وندماً على معصيته ، يوقظك المتضرع المبتهل، والطائف المتبتل ، كما يحفزك القائم الراكع الساجد، ويحمسك الباذل المعطي الخادم، وكل الخير والنور في شرف المقام، وبركة المكان .

رَبَّاهُ، أَوْصِلْنِي لِمَكَّةَ عَاجِلاً
فَالنَّفْسُ تَلْهَفُ وَالعُيُونُ تُدَمِّعُ.

فإلى من به وحشة ، ومن عنده غربة، ومن تَجَنَّى، ومن افترى ؛ أقبل على المسجد الحرام متذللاً ومتضرعًا، مُسَبِّحًا ومُكَبِّرا، فإن ، آلامك ستطوى، وأحزانك ستمحى ، وستنعم فيه بالخشوع والخشية، والسكينة والسعادة.

بها نفحاتُ إيمانٍ تجلّت
وداوتْ جُرحَ أيّامي فطابا.

هنيئاً لمن يسكن بالجوار، أو يفوز بالمقام، أو يشتعل فيه الشوق للمكان، أو يحزن عند الفراق ؛ فإن في ذلك دلالة على علو الإيمان، وصفاء الوجدان، (ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب) .

هنيئا لمن زار بيت التقى
وحطّ عن النفس أوزارها.
فإن السعادة مضمونة
لمن جاء مكة أو زارها.

د.عبدالله سافر الغامدي ـ جده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats