الإثنين 26-08-2019 3:45 صباحاً
" تمكن فريق طبي من إستئصال ورم أنفي لمريض في القريات "

بلادي نيوز -الرياض :منال الغلث تمكن بفضل الله فريق طبي بمستشفى القريات العام من إستئصال ورم أنفى لمريض .... المزيد

آخر الاخبار
سمو أمير منطقة الحدود الشمالية يوّجه بتشكيل لجنة للوقوف على أسباب وقوع حادثة مقتل طفل سمو الأمير خالد الفيصل يستعرض الخطة المستقبلية لشركة المياه الوطنية قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن : القوات المشتركة للتحالف تعترض وتدمر ستة صواريخ بالستية أطلقتها المليشيا الحوثية باتجاه المملكة لماذا تتضخم أعداد النساء في السعودية؟!……محمد البلادي معالي مدير جامعة أم القرى يُصدِر (7) قرارات إدارية مذكرة تفاهم لتدريب خريجي التخصصات الطبية بجامعة أم القرى إدارة الطب الوقائي والبرامج الصحية تطلق حملة بعنوان (صحتي في مدرستي) استراحة مُحارب باسم القليطي نظرية الأبعاد المتعددة …..الكاتب/هشام عبدالعزيز العشيوي مركز الجعيد للفروسية ينير سماءات عكاظ «الأحوال المدنية»: لا ألقاب أو عبارات مخالفة للشرع عند اختيار الأسماء “حسين الجسمي” يتألق في ثاني ليالي عكاظ الطربية فيضان يهدد المجتمع ….عبدالرزاق سليمان عيدا الحج سلمان ومحمد … حنان آل ناضرين. (شاعرة مكة أم القرى). سمو الأميرة الجوهرة آل سعود ترعى أمسية “الوعي الإنساني بالعطاء” بديوانية الخرماني بجدة أرامكو للكيماويات تقوم بأختيار شركة “LogiPoint” في ميناء جدة الاسلامي كمركزًا لوجستيًا استراتيجيًا لتصدير منتجاتها والدة المنتج مفيد الرفاعي إلى رحمة الله دراج حرس الحدود جساس يحقق المركز الأول في سباق الطائف المفتوح “البيئة” تعقد منتدى الأعلاف في الأرجنتين سبتمبر القادم المديرية العامة للسجون تدشن مبادرتي طاقات الأمل وطاقات الفنون
الرئيسيةبلادي المحلية ◄ المديرية العامة للسجون تدشن مبادرتي طاقات الأمل وطاقات الفنون

هل زادت وسائل التواصل من شعورنا بالنرجسية؟! محمد البلادي

0
عدد المشاهدات : 137
بلادي (biladi) :

محمد البلادي

· النرجسية -كما هو معروف- هي الإفراط في حب الذات، والتمركز حولها لإشباع رغبة الرضا عن النفس والمبالغة في أهميتها.. ويعود هذا المصطلح الى الميثولوجيا اليونانية القديمة، التي تقول إن الصياد الوسيم (نرسيس) قد وقع في عشق ذاته؛ عندما رأى انعكاس صورته على صفحة الماء، فأغرم بها؛ وأخذ في (البحلقة) في صورته بإعجاب الى أن مات!. كان هذا في اليونان القديمة، أما اليوم فقد اختلفت الصورة قليلاً، فنحن نحدق في انعكاسات صورنا طوال اليوم في هواتفنا النقالة على صفحات مياه برامج التواصل بحثاً عن إعجابات -أو قل إن شئت (لايكات)- الناس بصورنا أو يومياتنا أو سياراتنا أو حتى طعامنا على (سناب شات) و(انستجرام) و(تويتر) وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي التي باتت تشغل حيزاً كبيراً من أوقاتنا، وتغذي ميولنا النرجسية بشكل أو بآخر.

· السؤال المطبوع على جبهة المقال ليس جديداً، فقد تنبه خبراء الصحة النفسية الى أن النرجسية باتت أكثر شيوعاً في حياتنا اليومية، وأنها أكثر ظهوراً في جيل (السيلفي) من ظهور السمنة بينهم.. ويؤكد هذا الاتجاه تقرير نشره موقع BBC العربي قبل فترة استناداً الى بيانات من ثلاث جامعات أمريكية مختلفة، تقول إن معدلات النرجسية لدى الطلاب في أميركا قد ازدادت بشكل واضح خلال الثلاثين عاماً الماضية، ويشير التقرير أن لوسائل التواصل الاجتماعي التي هي بمثابة الموطن الطبيعي لـ»جيل السيلفي» اليد الطولي في هذا!

· منصات التواصل الاجتماعي أحد أهم مميزات هذا العصر، ولاشك أنها أفادت البشرية كثيراً في كل مناحي الحياة تقريباً، لكن من المهم الانتباه الى أننا أمام صناعة تقدر بمليارات الدولارات، صناعة تسحبنا للبقاء أمام أجهزة هواتفنا النقالة، مستغلة حاجة البشر للثناء والتواصل الإنساني؛ فتبيعها عليه، على أن يكون هو الزبون والسلعة في نفس الوقت.. صحيح أن البشرية استخدمت وسائل الإعلام لرؤية (انعكاسات) لأنفسهم حتى قبل الهواتف المحمولة ووسائل التواصل بوقت طويل، لكن الإسراف الملحوظ اليوم في استخدام وسائل التواصل يعود الى مجانيتها وجاذبيتها مقارنة بوسائل التوثيق والاتصال القديمة مثل البريد والتصوير.. فالرأسمالية المتوحشة التي (سلّعت) كل شيء في حياتنا؛ لم يفتها أن تدعم (سُعار التواصل) من أجل دفع عجلة الإعلانات.. لذا يجري تحفيز هذه المنصات لتشجيع استخدام شبكاتها من أجل بناء جماهير أوسع، وسوق أكبر تباع فيه الإعجابات والمعجبون والمتابعون من أجل إرضاء (نرسيس) الجديد.

· ارتفاع نسب النرجسية في عصرنا؛ مؤشر خطير للفردية التي تجتاح العالم، والتي تقودنا إليها الرأسمالية تحت اسم التواصل!.
▪▪▪


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats