الأربعاء 16-10-2019 10:32 مساءً
" حادث تصادم عائلة يصيب 6 أشخاص خلف الردسي مول بجدة "

بلادي نيوز -جدة : فتنة الخماش باشرت فرق الهلال الأحمر السعودي في محافظة جدة اليوم (الاحد) بلاغًا يفيد .... المزيد

آخر الاخبار
تمردوا……الكاتبة : حنان الهجان مستشفى العيون تفعل يوم البصر العالمي لأول مرة.. حائل تحتضن لـ”جمال” الخيل تفعيل التعاون بين كلية التقنية ومركز تنمية الإبداع والابتكار ” فاب لاب الأحساء” إدارة تشغيل المنشآت توافق على نقل مباريات الروضة للملعب الرئيسي القصري يرسم خطه فريقه من أجل الفتح إعلامنا.. والنيران الصديقة! ….الكاتب -محمد البلادي خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء معرض توعوي عن سرطان الثدي بمستشفى الجفر العام وحدة الأسر الكافلة تشدد على أهمية تفعيل الأيام العالمية للطفولة همه نحو القمه إحتفالٌ وتعريف بوحدة الأسر الكافلة مر كز صحي الوزية يفتتح حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي تحت شعار ( لا تنتظري الاعراض.. افحصي الان ) خلال المؤتمر الصحفي لثاني أمسيات موسم الرياض محمد السكران: أقسم بالله لاأتعمد اثارة الجدل! ملتقى الأعمال التطوعية لخدمة ضيوف الرحمن يؤكد: (التكامل والتخصص أساس نجاح العمل التطوعي بجامعة أم القرى ) بالأسماء.. “التعليم” تدعو 536 متقدماً ومتقدمة على وظائفها الإدارية للمقابلة الشخصية ‏شعاع اللهام ,,,,عبدالرحمن بن صقر المرشدي العتيبي “سباق الألوان” يعود إلى المملكة من جديد لينثر ألوان البهجة والسرور في الرياض أطلق فريق أصدقاء ذوي الإعاقة “منيو برايل” في مطاعم الأحساء ومقاهيها .. الفنان محمد السعيد (بوضاوي): لم تغير بي الشهرة شيئا و تزعجني الشائعات الحادثة من وراء الشهرة.. أنا طبيعية …..الكاتبة – عذاري الشمري
الرئيسيةخبر عاجل, مقالات كتاب بلادي ◄ أنا طبيعية …..الكاتبة – عذاري الشمري

موطني …..سوريا الكاتب/ عبدالله العلي

0
عدد المشاهدات : 102
بلادي (biladi) :

من أين أبدا لا ادري لكن سأقول ما يجول في خاطري كنت أعيش في موطني سوريا هناك في بيتي هناك حيث روحي. بين الروح والجسد علاقة لا تنتهي بحيث لا يستطيع كلاهما العيش دون الأخر وأنا حين قلت هناك روحي اقصد ان روحي هي بلدي وجسدي يتقطع ألماً عليها كم اشتقت ان اعود إلى امي وجمال مدنها وشوارعها. في موطني كل شيء مختلف حتى إشراقه الشمس التي تشرق ليس ليبدا يوماً جديداً ولا لكي يستيقظ الناس من نومهم بل لتداعب أغصان الورود التي ترقص على زقزقة العصافير كم اشتقت لدجلة ونسمات بردى والياسمين الشام موطن كل عاشق اعيدوني إلى تلك الديار التي سرقت جميع أفئدتي حتى لو كان الموت مصيري فهنيئاً لمن مات في عشقه لي الفخر ان اموت هناك على ذاك التراب الذي اشتقت تقبيله كما اشتقت ان أتسكع في تلك الشوارع التي يفوح من أرصفتها عطر كل من مشى عليها وكم اشتقت إلى عاصمة الياسمين دمشق هذه المدينة العظيمة التي بارك فيها حبيب الله صلى الله عليه وسلم. وهي التي عجز الشعراء والعظماء والكتاب عن وصفها وتغزل الكثير من الشعراء فيها مثل أمير الشعراء احمد شوقي ونزار قباني وعلي الطنطاوي هذا الأخير الذي ائلف كتاباً فيها وسماه صوراً من جمالها وعبراً من نضالها. لا اريد الاطالة فبلدي اعظم من ان اكتب عنها حفظك الله يا موطني سوريا وسائر بلاد المسلمين وفي الختام أتمنى من كل قارئ لهذه المقالة ان يذكروا سوريا بدعوة.

 


  • كتب في التصنيف: منوعات  
  • تم النشر منذ أسبوعين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats