الخميس 18-10-2018 2:31 مساءً
" فريق طبي بمستشفى المهد ينجح في إنقاذ ذراع طفل جراء حادث سير "

بلدي نيوز - المدينة : نجح فريق طبي بمستشفى المهد -بفضل من الله- من إنقاذ ذراع طفل يبلغ .... المزيد

آخر الاخبار
توقيع اتفاقية تأهيل مبنى الزيارة الأسرية بسجن ينبع وكالة المسجد النبوي تنظم جولة تعريفية لطلاب مدرسة داوود بن عروة إدارة الموهوبات تعقد اللقاء الأول لمنظومة الاختراع”وفق منحى STEM تدخل طبي ناجح لإنهاء مُعاناة مريضة أستمرت 30 عاماً اللجنة الوطنية لمكافحة التبغ في المدينة المنورة ترصد (18) مخالفة وتقدم التوعية لأكثر من (500) مستفيد خلال أسبوع انطلاق معرضي “خفّاق ” و قوالب ” في مركز المدينة للفنون المعاصرة دورة في الإسعافات الأولية بمدرسة سعد بن عبادة الإبتدائية هيئة الهلال الأحمر السعودي تربط منصتها الإلكترونية للتطوع مع مركز المعلومات الوطني تعليم المدينة يستضيف ملتقى ” الأساليب الإشرافية الفاعلة لمادة الرياضيات ” …وبمشاركة أكثر من ” 90 ” مشرف ومشرفة يمثلون ( 47… الصحة : تواصل التوعية بسرطان الثدي لسيدات المدينة المنورة …وتوعية أكثر من (3) آلاف سيدة منذ إطلاق الحملة معالي الرئيس العام يوجه بتخصيص يوم السبت لزائرات معرض الحرمين الشريفين بالمسجد النبوي معالي الرئيس العام يوجه بفتح معرض الحرمين الشريفين ومكتبة المسجد النبوي على مدار الـ24 ساعة العبدالكريم يرعى انطلاقة دورة ” المسرح المدرسي” فريق طبي بمستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة ينجح في إنقاذ قدم طفل من قطعة معدنية مواكبة للتحول الإلكتروني جولة لتعريف الموظفين بمنصة إنجاز بالوكالة التهامي.. حق علينا الاحتفاء بصناع الأجيال والمثقفين رئيس مجلس الأمناء : المؤتمر يهدف إلى تنمية الفكر العلمي والمهني في مجال التشغيل والصيانة عمل ( معلمة البيان ) كلمات شعرية جديدة للشاعرة منى البدارني ( خنساء المدينة ) في اليوم العالمي للمعلم جامعة طيبة تنظم دروتين تدريبيتين للمعلمين والمعلمات إنجاز طبي مميز للمرة الأولى من نوعه في المستشفى ….فريق طبي بولادة المدينة ينجح في إجراء منظار لتفتيت حصوات لمريضه
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ إنجاز طبي مميز للمرة الأولى من نوعه في المستشفى ….فريق طبي بولادة المدينة ينجح في إجراء منظار لتفتيت حصوات لمريضه

مهنة التعليم … بقلم الأستاذ / أحمد بن عبدا لله البار

0
عدد المشاهدات : 1٬188
بلادي (biladi) :

بقلم الأستاذ / أحمد بن عبدا لله البار


 

قم للمعلم وفــه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا. عرفت الحضارة الإنسانية التدريس كونه مهنة منذ أقدم العصور وكانت هذه المهنة من أشرف المهن على الاطلاق، وكون المدرس صاحب مهنة يعني التزامه بأخلاقيات المهنة، ولأن المعلم صاحب رسالة يعني التزامه برسالته وحدها حتى لو ضحى من أجلها، وتحتل شخصية المعلم وثقافته درجة كبيرة من الأهمية، ولقد كان أنبياء الله عليهم السلام معلمين بل لقد كانوا معلمي المعلمين، فقد تخرج على يدي كل منهم جيل وأجيال من المعلمين الذين دافعوا عن الرسالة التي بلغوها وأسهموا بنشرها في حياتهم..

 

وتعد مهنة التعليم رسالة رفيعة الشأن عالية المنزلة تحظى باهتمام الجميع، لما لها من تأثير عظيم في حاضر الأمة ومستقبلها، ويتجلى سمو هذه المهنة ورفعتها في مضمونها الأخلاقي الذي يحدد مسارها المسلكي، ونتائجها التربوية والتعليمية وعائدها على الفرد والمجتمع والإنسانية جمعاء .

وبديهي أن تستمد الأمم والمجتمعات أخلاقيات المهنة من قيمها ومقوماتها . ونحن بفضل الله نستمد أخلاقيات المهنة من عقيدتنا الإسلامية المقررة في القرآن الكريم والسنة المطهرة ورسول الله rقدوتنا ومعلمنا في هذا الشأن ..

فالتعليم مهنة “ربانية” الله علم بالقلم،علم الإنسان مالم يعلم.. وعلم آدم الأسماء كلها،وبعث الرسل معلمين،والمعلم يتعامل معأ شرف مافي الإنسان: عقله،ويعطيهم ننتاج فكره ..

الحمد لله الذي شرفنا بالعمل في التربية والتعليم، وتحديداً في الميدان، قدوتنا فيها المربي الأول سيدنا  ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم الذي صنع الرجال والعلماء من بعده،


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats