الأربعاء 25-04-2018 11:56 صباحاً
" وفاة معلمة وثلاث إصابات في حادث طريق الهجرة "

بلادي نيوز - المدينة : عماد الصاعدي أوضح المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة خالد .... المزيد

آخر الاخبار
مدير جامعة طيبة : الجامعة أصبحت اليوم رقما صعباً في مختلف الأنشطة عروض أفلام وورشة تدريبية وتجارب في التمثيل والإخراج السينمائي في المدينة حريق محدود يخلي عائلة في محافظة ينبع نجاح إعادة توصيل السبابة اليمنى بعد تعرضها للقطع بواسطة آلة حادة المعلم يخطف كأس دورة الوفاء الخامسة جوازات منطقة المدينة تدعو المواطنين المسافرين للتقيد بمدة صلاحية جواز السفر الساحر التشيلي يتوج بجائزة أفضل لاعب في الموسم فنون المقال … للكاتبة / مريم العوفي فاقد الشي لايعطيه …. للكاتبة / أماني حافظ الكليات التقنية العالمية تحتفل بتخريج 250 طالبة فريق مشاة طيبة النسائي يحتفل بذكرى مرور عام على تأسيسه الرسام الكاريكاتيري عيسى التميمي : وجدت تفاعلاً كبيراً من قبل الأطفال لتعلم الرسم الكاريكاتيري الشمع فن من فنون الفنانه السعودية الثالثة فهد الهريفي موضحاً : لا صحة لإعتذار فالينسيا الأهلي يعدل عقد السومة ويبقيه إلى 2021 فن الكولاج يجذب زوار الفعاليات الثقافية في حديقة الملك فهد الفريق الاتحادي يستأنف تدريباته استعداداً لنهائي أغلى الكؤوس (إلى أين يتجه الإعلام) جلسة حوارية بحضور نخبة مختصة من الإعلام شعبة الأبنية الخضراء تطلق أول ملتقى للأبنية الخضراء بالخبر السجون تواصل حصد جوائز مسابقة الأمير نايف لحفظ القرآن الكريم
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ السجون تواصل حصد جوائز مسابقة الأمير نايف لحفظ القرآن الكريم

” من ترسبات الماضي ” للكاتبة / رزان الشايع

2
عدد المشاهدات : 2٬755
بلادي (biladi) :

” من ترسبات الماضي ”

تحت سقف العادات و التقاليد نتخذ قرارات كثيرة  ليس لها أي أساس منطق أو دين تنتمي اليها , و التي سببتها مشكلة ” نقص الوعي!! ”

الى متى ستتحكم العــادات و التقــاليـد على قراراتنا, و البعض يخضع لها بدون أي سابــق تفكيــر!

إلى متى ستؤثر على قراراتنا وتحدد لنا اهم قرار مصيري و هو ( الـــزواج ) !!

أصبح البعض يفقد زوجته و أولاده بسبب العنصرية التي ولدتها العــادات و التقــاليــد, و قضايا تكافؤ النسب التي تظهر على شبابنا و فتياتنا و معاناتهم في التفرقة العنصرية و التحيز, فقــد دمــرت مستقبل الكثيـــر!

لمــاذا كل هــذا و هو ليس في الديــن من شــيء ..!!
وهي تخالف قول رب العالمــيـــن ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ 13 الحجرات ﴾

فالآية الكريمة تُبيِّن أنَّ خصائص الشُّعوب من  اختلاف شَكل وتضاريس بيئتها هذا التَّبايُن من أجل الشُّعوب لا من أجل العداوات وأن يقوم شَعب على أنقاض شَعب، ولكن لِتَعارفوا .

ألم تفكروا  يوما, أو تسألوا أنفسكم عن أصل او منبع هـذه العادات و التقاليد ..!!

هي موضوعه من قبل اشخاص قبل مئات السنين
وضعوها تحت مسمى ” الجــهـــل ” و على أسس جاهلة و اعتادوا و تعودوا عليها و مـاتوا وينبغي ان تدفن عاداتهم
وتقاليدهم معهم ايضا ما خلفوه من عادات وتقاليد خاطئة …

و لاكن للأســف!

أتت الأجيال بعدهم و قلدوها بل و تمسك
الأغلب بها بدون أي وعي و تفكير و هذا ما يسمى   ” بالتقليــد الاعمـــى “!!

فالحياة تجبرنا على ان نتعايش معها لا مع عصر من سبقنـا بمئات السنين .

فالعادات و التقاليد الاجتماعية  الخاطئة و التي تخالف الدين, و المنطق, و العقل, و يصر البعض عليها  و التمسك بها فقط لأنهم اعتادوا عليها بل و أصبحت قيود تعيق الشباب عن تحقيق احلامهم, و التفكير بحرية  مثل : الزواج من قبائل معينة, و التحيز لها, والعنصرية, و العصبية القبلية

يجب نبذها من المجتمع فقد خالفها  ”  الحبيب المصطفى عليه افضل الصلاة و التسليم  ”
بقوله :  ( إن الله عز وجل قد أذهب عنكم عيبة الجاهلية ، وفخرها بالآباء ، مؤمن تقي وفاجر شقي ، والناس بنو آدم وآدم من تراب ، لينتهين أقوام فخرهم برجال ، أو ليكونن أهون عند الله من عدتهم من الجعلان التي تدفع بأنفها النتن)

فيجب التخلص من هذه القيود التي ليس لها أي اساس منطقي, و أن نعيش كما نريد و ليس كما يريد الاخرين و ألا نقبل بأن نعيش في الإطار الذي حاصرنا فيه المجتمع ..

فمن وجهة نظري .. أنا ارى انه يجب ان نتخذ قراراتنا تحت سقف ” الديــن و العــقــل ” لا ” العــادات و التقــالــيــد ” !.


ردان على “” من ترسبات الماضي ” للكاتبة / رزان الشايع”

  1. ماشاءالله كاتبة رائعة و مبدعة .. انا من اشد المتابعين لك وفقك الله

  2. يقول ابو فيصل:

    صحيح و لكن اتوقع انهم يعلمون ذلك ولكن لا يستطيعون نطبيق ذلك لضعفهم امام العادات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats