الإثنين 17-02-2020 11:56 صباحاً
" مدني المدينة : حريق في محطه وقود بحي الضيافة بالمدينة المنورة "

بلادي نيوز - المدينة : عزوف سلطان تبلغنا عند الساعة ١٣:٣٩ من بعد ظهر هذا اليوم الخميس الموافق .... المزيد

آخر الاخبار
شعبة التربية البدنية بمكتب التعليم بالهفوف تنفذ دورة تدريبية لمعلمي التربية البدنية تقنية البنات بالإحساء تختتم برنامج “بوصلة النجاح” مدير تعليم مكة يدشن انطلاق مراكز الحي المتعلم للفصل الدراسي الثاني فيلم “شمس المعارف” يعرض في افتتاح مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي التعاونية” توقّع مع “الحُكير” اتفاقية للتأمين الطبي رصد مكافحة أسراب الجراد الصحراوي جنوب يبرين مهرجان أفلام السعودية يقفل مشاركة السينمائيين بـ ٣٦٩ مشاركة إعفاء العوفي نائبة رئيس التحرير من منصبها …وتكليف السليمي مشرفاً عاماً للمناطق والفارس مديرة لمحافظة جدة ديوانية بن مصوي تستضيف ملتقى غامد بجده نائب أمير منطقة مكة يطّلع على الضوابط الجديدة لاختيار مدراء مكاتب مؤسسات الطوافة‬ استضافة الايتام المعتمرين بشاليهات السعادة ١ بجدة تأهل 130 طفل في التايكوندو بالسعودية للمشاركة دولياً باشراف الاتحاد الدولي الفيلم الروائي السعودي ”شمس المعارف“ يفتتح الدورة الأولى من مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في اجتماع اللجنة الوزارية واللجنة الوطنية للعقار مطالب بحلول عاجلة لتطوير البيئة العمرانية المحيطة بالمسجد الحرام انطلاق مسابقة الإلقاء والارتجال بتعليم الطائف أمر ملكي بترقية “436” عضواً من أعضاء النيابة العامة بمختلف المراتب ولادة مكة تشارك فعاليات برنامج الفحص المبكر لحديثي الولادة في الحجاز مول بمكة “التعليم” تشارك “الإحصاء” بمشروع تعداد السعودية 2020 نظمتها جامعة جدة برعاية معالي وزير التعليم جامعة الملك سعود تتصدر المراكز الأولى في بطولة ألعاب القوى بجدة الأميرة البندري تفتتح ” درايش فن مع ليلى ” بمركز أدهم
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ الأميرة البندري تفتتح ” درايش فن مع ليلى ” بمركز أدهم

“مفتاح النجاح” للكاتبة/ أفنان اللهيبي

2
عدد المشاهدات : 331
بلادي (سعاد المحمادي) :

“مفتاح النجاح” للكاتبة/ أفنان اللهيبي
..
خلق الله الإنسان وهيأ له الكون والأرض وسائر المخلوقات لخدمته، وبطبيعة الحال لابدَّ من فعل الأسباب لينال نصيبه وليحقق أهدافهُ، الطرق غيرُ مُمهدة وليست خالية من الهفوات، إذا يجب على المرءْ أن يسعى ويجتهد ويحاول حتى يصل، جميعنا تهبُّ عليه لفحات المحنْ، تتخللُّ حياته بالمشكلات بشتّى مراتبها، تُسايُرنا المشكلات جميعاً، وماهي إلا علامة لتثب أننا مازلنا نعيش على هذا الكوكب، الشخص الخالية حياته من المشاكل هو الشخص الميت، بلا شك لايوجد إنسان كامل متكامل من جميع النواحي، تكمل حياته من جانب وتنقص في الآخر، وتطيب من جانب وتسودَّ في الأخر، تلك هي حياتنا جميعاً، وجميع مايحدثُ لنا هو خيرة من الله حتى مشاكلنا التي نراها سيئة وتعيسه ماهي إلا هبةٌ من الله وخيرة لتصقل شخصياتنا، وهنا تحكمنا أنفسنا أما أن نواجهها بإصرار وقوة وعَزيمة والتعامل مع الجانب الإيجابي منها، وإما بيأسٍ وأحباط وسقوط لا نهوض يصاحبه، الحصول على شيء لايحدث بمنتهى السهولة، لا تنال الغاية بالنوم والكسل، إنما بالعمل والتعامل مع المشكلات بحكمة، والإستفادة من معطيات الحياة واستغلالها بما ينفع.
ألخص لكم قصة نجاح الياباني “سيكيرو هوندا” مؤسس شركة هوندا للسارات ثاني أكبر شركة عالمية للسيارات،
هوندا منذ طفولته عانى من حياة الفقر وكذلك فشله الدراسي، مما أدى ذلك تركه للدراسة وهو في الصف الثامن، ترك المدرسة وأتجه للعمل في ورشة صغيرة لصيانة السيارات، أكتشف هوندا شغفه وحبه للميكانيكا ومجالتها، تابع شغفه وأقترض بعض المال ليعمل حلقات صمام لشركة سيارات لكنها لم توافق مقاييس الشركة عليه، لم ييأس بل عاد للمدرسة ليطور تصميم الصمام، وبعد سنتين من العمل والجهد وقع العقد مع الشركة على هذا الأختراع، وليتم تزويد الشركة بكميات كبيرة من هذا المنتج لابد من بناء مصنع ليغطي الكمية الكبير، وفي الوقت ذاته كانت البلد في حالة حرب، بنى مصنعه الأول إلا أن طائرات الأمريكان دكته دك، لم ييأس ويرثي حظه بل عاود المحاولة ثانيةً، وبنى المصنع مرة أخرى لكنه هدم من قبل زلزلال فاليابان معروفة بأرض الزلازل، وبنى مصنعه مرة أخرى وفي هذا الأثناء حدثت في بلدته أزمة، فقد عانت اليابان من انقطاع في إمدادات البنزين، وكما هو المعتاد سيقول أكثر الناس: إنها أزمة، ولكن هوندا بعزيمته قال إنها فرصة، وقام بتصنيع دراجات هوائية بمحرك يعمل على الكورسين المتوفر، ونجحت الفكرة وحققت نجاحاً ساحقاً، فأصبح يبيع محركات الدرجات النارية للمحلات الأخرى، ففي عام 1968 باعت شركة هوندا مليون دراجة نارية إلى الولايات المتحدة، وكانت تلك هي البداية للانطلاق للعالمية، ويعمل اليوم في شركة هوندا ما يقارب من مائة ألف عامل،تنتج الشركة ما يقارب 14 مليون من محركات الأحتراق الداخلي بأصنافها المختلفة، وتعتبر بذلك أول منتج للمحركات في العالم.
رغم الفشل الذي راود حياته مرة وأخرى لم ييأس ولم يحبط بل أستفاد من معطيات الحياة التي لديه، خلق من المشكلات نجاحات كبرى، أصر وأصر على أن يكمل الطريق الذي يعرف أنه هو المسار الصحيح ليحصل على منتهى شغفه فيه، إصراره وعزيمته هي مفتاح نجاحه الذي حققه ليصبح نجاحه على المستوى العالمي أيضاً.
أعطي نفسك الفرصه مرة وثانية لاتحبط من أول فشل يقتحم حياتك مالفشل إلا جزء من عملية النجاح، ومن الجائز أن معظم الناس الذين هم أكثر نجاحاً قد واجهوا الفشل أكثر من غيرهم، تحدى المشاكل التي تواجهك في طريقك بالطريقة المثلى والأحكم، ضع أمامك خيارات عدة لحلها، إن لم ينجح خيار سوف ينجح الآخر، المهم هو أن لا تستسلم، يقول أحد الناجحين تعلمت درسا مهما في صناعة النجاح : وهو أن النجاح لا يتعلق بالكمية بقدر ما يتعلق بالاستمرارية والصبر.


ردان على ““مفتاح النجاح” للكاتبة/ أفنان اللهيبي”

  1. يقول منى محمد:

    ابنتي الغالية أفنان .. سلمت أناملك .. مقال راااائع و محفز

  2. مبدعه حبيبي فنو
    جدا جميل
    💛💛💛

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats