الأحد 26-05-2019 10:20 صباحاً
" الدفاعات الجوية تعترض صاروخًا بالستيًا أطلقته الميليشيا الحوثية باتجاه الطائف "

بلادي نيوز - متابعات نجحت الدفاعات الجوية السعودية، في اعتراض صاروخ بالستي أطلقته الميليشيات الحوثية الإرهابية في اتجاه .... المزيد

آخر الاخبار
شكر وتكريم الشاعرة ماجدة الدهام الملقبة بموجة شمال ” هاتريك النجار يقهر جمعية الرياضيين في النهائي “ ” جمعية “ساند” تجمع النخبة في حفل إفطار رمضاني “ ” رئيس مجلس الإدارة المكلف عبدالعزيز السماعيل يزور فرع جدة ويشيد بمنجزاته “آل صبيح المرحلة القادمة ستشهد قفزات نوعية. ” ملعب الأمير عبدالله الفيصل بجدة يضم الدورة الرمضانية الأولى لنادي جدة لذوي الاحتياجات الخاصة “ جمعية جداووين تقوم بمبادرة مجتمعية لشكر وتقدير رجال الأمن الأميرة هند تكرم اقرأ الراعي الاعلامي لـ قافلة الشهداء دار شمل بالاحساء يقيم حفله الشعبي بعنوان (ماضينا) وسط فرحة وابتهاج الحضور أسرية صوير تقيم برنامج الحياة السعيدة للمقبلين على الزواج إنجاز وطني جديد لمدارس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في المنافسة الطلابية الأكبر على مستوى العالم الكلية التقنية بجدة تنظم دورات تدريبية في مجال الإعلام الاجتماعي وزارة العدل تطلق خدمة “العقد الإلكتروني للزواج” للاستغناء عن “العقود الورقية” في رمضان.. يد الحزم تطال التسول! …. عبد الغني القش مدير جامعة الطائف يعتمد نتائج تغيير التخصصات لدفعة (٣٨ – ٣٩) شاب يغامر بنفسه من أجل إنقاذ أسرة جرفتهم السيول جمعية “ساند” تجمع النخبة في حفل إفطار رمضاني معالي مساعد وزير العمل يزور عدداً من المشاريع الريادية للشباب السعودي ويستمع لتجارب رواد ورائدات الأعمال ” أمين العاصمة المقدسة يرعى نهائي بطولة المخضرمين “- النهائي يجمع مؤسسة الخضري ووزارة الحج “  ” تلبية لدعوة سيدات رباط بن محفوظ بجدة على مائدة الإفطار “ ” الراقي بطلاً ” – رئيس بلدية ميسان يرعى نهائي بطولة بلدية محافظة ميسان في نسختها التاسعة “
الرئيسيةرياضية ◄ ” الراقي بطلاً ” – رئيس بلدية ميسان يرعى نهائي بطولة بلدية محافظة ميسان في نسختها التاسعة “

مـــــاذا لـــو ؟! شهيناز سمان

0
عدد المشاهدات : 651
بلادي (biladi) :

ماذا لو انسكبت أحلامنا دفعة واحدة؟.. ماذا لو أمطرت الأماني بانهمار وإغداق، وتتابع تحقق أحلامنا حلمٌ وراء حلم ؟ ماذا عن مشاعرنا وقتئذ   ؟ هل سنستمرئ الفرح ونعتاد الابتهاج؟هل سنفقد لذة الانجاز ؟ وماذا عن قلق الانتظار الذي يعقبه سرورٌ جامح يطير بنا إلى ملكوت لاحد له؟ هل سيمازج أرواحنا  ابتهاجًا ؟..وان كان السرور ديمومة أيامنا وآمالنا تتحقق متتابعة كحبات عقد  فهل سنحتار في أيها ندشن محافل فرح!! أي حكمة إلـ?هية  تلك ،التي تجعل تعاقب الأفراح كما الفصول الأربعة!! تأخذ وقتًا حتى تشرق، جرعات بسيطة عذبة تخالط مرارة أيامنا، نسيج ناعم يحاك على مهل ليخفف عن قلوبنا خشونة المواقف واللحظات، و وقتًا غاليًا ننتظره على شغف كعزيز بعد طول غياب؟!! ماذا لو جرى في الشريان  ذلك الحلم البعيد المنال .. فاقترب .. حتى كان في متناول اليد؟  ماذا  كانت ستلد  تلك اللحظات من شعور لتحقيق تلك الأحلام التي كانت في قائمة الانتظار ؟!! ماذا لو حلقنا في عالم أحلامنا ..أليس جديرًا  بِنَا أن نعيش بعض الحقيقة في الأحلام ؟ ! لتكون وحي من خيال !! ماذا لو استحال ذلك الخيال حقيقة في يوم من الأيام!! هل  ستتبنى الأيام أحلامنا ؟!!  أم هل سنكون نسيناها في زحام الآمال المنهمرة ؟!!


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats