الإثنين 18-02-2019 7:29 صباحاً
" مدني المدينة يباشر حريقا ًفي غرفة بأرض الكردي بالمدينة "

بلادي نيوز - المدينة : مدني المدينة باشر حادث حريق الساعة ١٨:٣٠ من مساء هذا .... المزيد

آخر الاخبار
وكيل محافظة الكامل يفتتح مركز صحي ايهالا العليا الجمعية الأهلية للخدمات الاجتماعية : برامج واعدة وإنجازات رائدة جازان تحتضن الملتقى الثامن لمهارات الممارسة العملية في طب أمراض الروماتيزم … برعاية ” كرسي الزايدي” كراون بلازا المدينة راعي مشارك في فعالية “ركاز” المدينة تصادم مركبتين بوادي جليل الشمالي بالطائف جمعية الكشافة العربية السعودية تقيم الدراسة المتقدمة للشارة الخشبية الكشفية جدة تحتفي بتمويل 9 آلاف أسرة بأكثر من 66 مليون ريال وتدشين المقر الجديد لبرنامج “إمكان” بحضور شخصيات رياضية مميزة …نادي معن بالأحساء يكرم علي السالم فضيةوبرونزية للسعودية في دورة الألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية⁩ والبتر بالشارقة عمليات انقاذ ناجحة لبحار فرنسي مصرع 3 وإصابة 4 في حادث تصادم كيف أخسر وزني بدون مساعدة من شخص حرم نائب أمير القصيم تكرم الفائرات بجائزة المهارات بالكلية التقنية للبنات بالرس 2250 طالباً في اختبارات تحفيظ القرآن بمكة 12 نوعاً من السرطان تصيب الأطفال …. والأشعة المقطعية تشخص حالة المريض “بلادي نيوز “تشارك محاربي السرطان من الأطفال معاناتهم السراني يدشن فعاليات الحفل الترفيهي لمحاربي السرطان من الأطفال بالراشد مول مدونة السلوك الوظيفي وأخلاق الوظيفة لموظفي بلدية صوير ختام ناجح لسباق الخيل على كأس وجوائز المديرية العامة لحرس الحدود نهائي بطولة كرة القدم لمدارس تعليم شمال المدينة
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ نهائي بطولة كرة القدم لمدارس تعليم شمال المدينة

مشروع دهس تلميذ وتلميذة عبدالرحمن بن عبدالله اللعبون – كاتب ومدرب وأخصائي سلامة

0
عدد المشاهدات : 983
بلادي (biladi) :

لا يعير الصغار انتباها كبيرا لما يدور حولهم، ولا تعني لهم كلمات التحذير شيئا كثيرا، وبلمحة بصر يختفون عن الأنظار، وكما لاحظت عند بوابات العديد من المدارس الابتدائية، بنين وبنات، أن المخاطر التي تحدق بهم كثيرة ومتكررة، ويلزم الأخذ بأيديهم، والمشي معهم بين بوابة المدرسة والسيارة عدة مرات والحديث بهدوء عن سلامتهم وتكرار ذلك، والتنبيه الشديد على سائقي الحافلات المدرسية والسيارات الخاصة التي تحضر الصغار إلى المدارس بضرورة الحرص وأخذ الحذر والحيطة، وتعريفهم بالمخاطرالمحتملة الوقوع.
منذ بداية الدراسة يبدأ الطلاب حركتهم اليومية في الذهاب من البيت إلى المدرسة والعودة ثانية إلى البيت، وهذا الأمر حافل بمخاطر قد يتعرض لها الطفل، ومن مسؤوليات أولياء الأمور الأكيدة أن يعلموا أبناءهم الأسلوب الصحيح في هذا الشأن كي يعودوا إلى بيوتهم سالمين. لعل الحيز المكاني الصغير والفترة الزمنية القصيرة، أمام باب المدرسة بعد نهاية الدوام الدراسي اليومي، لم تأخذ حظها الكافي من العناية، ولا أظنك أخي الكريم ترغب أن تشارك أو تساهم في مشروع دهس تلميذ أو تلميذة، ولكن قد تكون طرفا مباشرا أو غير مباشر في هذا المشروع الفظيع الذي يُطرح للاكتتاب في كل يوم دراسي، فاحتمال تماس حديد السيارات مع لحوم التلاميذ الغضة الطرية قائم مع ارتباك الحركة المرورية وتزاحمها وتخالف اتجاهات السير أمام بوابات المدارس، حيث ترى الأطفال عند خروجهم من المدرسة مندفعين وهم فرحين ويركضون في مختلف الاتجاهات ولا يعيرون لما يحدق بهم من مخاطر أي اهتمام، حيث تتزاحم السيارات التي تسير عشوائيا في أربعة مسارات أو أكثر، وكل سيارة تحاول أن تتخطى ما حولها من سيارات بالرغم من ضيق المكان بحيث لا تتعدى المسافات الجانبية بين السيارة والتي بجانبها بضع سنتيمترات، ولك أن تتخيل كيف سيكون لحم وعظم ودم الطفل أو الطفلة لو أنهم وقعوا بين سيارتين هكذا حين تسحق الأجساد البريئة. هناك العديد من القصص الواقعية التي حدثت هنا وهناك وأمام بوابات المدارس لم يصل بعدها الأطفال إلى بوابات بيوتهم، ناهيك عن الإعاقات والمآسي التي حدثت تبعا لذلك.
فلنعالج هذه الحالات الخطيرة قبل أن تحدث الإصابات والإعاقات والوفيات، فكل الأمهات في انتظار صغارهن بلهفة وشوق، فلا نطفئ البسمات ونستبدلها بحسرات، حفظ الله طلابنا وطالباتنا وإياكم من كل سوء.

 

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats