الثلاثاء 20-02-2018 8:56 صباحاً
" إصابة و وفاة 17 من عائلة واحدة في حادث طريق الهجرة "

بلادي نيوز - المدينة :   بيّن المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة خالد بن مساعد .... المزيد

آخر الاخبار
وزير التجارة والاستثمار يدشن”تحقق “و”الشفافية” أبرز خدمتين لهيئة المحاسبين 5 ملايين مشاهدة لبرنامج “الله يعطيك خيرها” فرع الخطوط الجوية العربية السعودية بالمدينة يقيم ُ حفل تكريم المتميزين لعام 2017م اللواء الهويش يفتتح مبنى الجوازات بمحافظة بدر هيئة الهلال الأحمر بالمدينة تستقبل مستشار أمير منطقة المدينة المنورة مستشفى الملك فهد بالمدينة يدشن اليوم الخليجي لحقوق وعلاقات المرضى إقامة ورشة لأشغال الخزف بالمركز الثقافي بالمدينة مركز بحوث المدينة يشارك في مهرجان الجنادرية فنانو المدينة التشكيليون يشاركون في رسم أكبر لوحة في العالم الزميل الإعلامي الطويهر يحتفل بزفافه *الواقع المعزَّز… تقنية واعدة في التعليم* … د. عصام الحازمي برنامج(في رحاب طيبه)يستضيف إدارة السقيا وإدارة التطهير والسجاد بوكالة المسجد النبوي مستشفى الملك فهد بالمدينة يعيد فك فتاة توقف عن النمو إحدى عشر عاماً نادي ابتسامة لطب الأسنان بجامعة طيبة يُطلق فعالية اليوم العالمي لصحة الفم والأسنان بمجمع الراشد مول فضيلة الشيخ صالح المغامسي يزور مرضى السرطان في مستشفى الملك فهد بالمدينة مركز السكر والغدد الصماء بالمدينة يحقق مؤشرات مرتفعه خلال الربع الأخير من العام 2017 إدارة التوجيه والإرشاد وأكاديمية المسجد النبوي في ضيافة(برنامج في رحاب طيبة) مدني المدينة : سقوط سقف بأحد المشاغل النسائية بطريق الأمير عبدالمجيد بالمدينة المنورة العبد الكريم يفتتح معرض التوعية الفكرية (حصانة ) بمجمع الراشد مول بالمدينة إدارة التفتيش بفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمدينة تقوم بجولات ميدانية تفتيشية على الفنادق بالمنطقة المركزية
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ إدارة التفتيش بفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمدينة تقوم بجولات ميدانية تفتيشية على الفنادق بالمنطقة المركزية

متى تعود قطر إلى رشدها؟ ….بقلم: محمد عبدالله البرغش

0
عدد المشاهدات : 758
بلادي (biladi) :
unnamed (4)

بقلم: محمد عبدالله البرغش



 

 استحوذت الأزمة التي تسببت فيها الشقيقة قطر وما تبعها من قيام المملكة وعدد من الدول الخليجية بإعلان المقاطعة الدبلوماسية والاقتصادية تجاهها، استحوذت على أجهزة الصحافة والإعلام، محليا وإقليميا وعالمية، والتي تناولتها من عدة أوجه.

 والحق يقال، لقد سعت حكومة خادم الحرمين الشريفين-أيدها الله- بكل ما لديها من ثقل سياسي ومكانة دبلوماسية، منذ بداية الأزمة لحلها بالطرق الدبلوماسية والأخوية، دون اللجوء للمقاطعة، ولكن للأسف اصطدمت بتعنت قطر التي انساقت وراء التيار الشيعي بزعامة إيران والتي تسعى بدورها إلى زرع الفتنة والفرقة والشتات وسط الدول الإسلامية، بصورة عامة، ودول الخليج العربي بصورة خاصة.

لم تكن الخطوة التي أقدمت عليها المملكة وعدد من الدول الشقيقة، كردة فعل آنية، بل نتيجة لتراكم ممارسات ظلت تقوم بها قطر لا تصب في مصلحة دول المنطقة وصبرت عليها المملكة وبقية الأشقاء فترة ليست بالقصيرة، وحاولت طوال تلك الفترة هذه الدول بقيادة المملكة، بمختلف الطرق والسبل الدبلوماسية أن تقدم النصح لقطر لتعود إلى رشدها ولكن لم تكن هناك أي استجابة منها، فكان القرار الحكيم، الذي صدر بإجماع هذه الدول، حيث لم يكن هناك مفر من ذلك حتى لا تتفاقم الأمور كثيرا، ويحدث ما لا يحمد عقباه، فكان قرار الحزم والعزم هو القرار الصائب، حتى تعود الأمور إلى نِصَابها وتردع من تسبب في الأزمة.

  وللذين يحاولون إخراج الموضوع عن مساره الصحيح ويقولون إن ما يحدث  ” حصار على قطر” ،نقول لهم إن ذلك غير صحيح، فليس ما يحدث حصارا، بل إن قامت به المملكة وبقية الدول الشقيقة، من إجراء وخطوات دبلوماسية واقتصادية ضد قطر لا تتناقض مع أي قانون إقليمي أو دولي، فحرمان قطر من استخدام أجوائنا هو حق سيادي، يحق لنا اتخاذه، لأن القانون الدولي كفله لنا، حماية لأرضنا وأمنا واستقرارنا الذي ننعم به في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين، حفظها الله.

وقد راعت حكومة خادم الحرمين الشريفين-أيدها الله- الجوانب الإنسانية لهذه المقاطعة، وهذا ما أكده وزير خارجيتنا عادل الجبير، عندما أوضح مؤخرا أنه تم تخفيف إغلاق الحدود للسماح بلم شمل العائلات، وأن السعودية سترسل الأغذية والمساعدات الطبية لشعب قطر الشقيق في حال الضرورة.

والمملكة وبقية دول الخليج ليس لها عداوة مع الشعب القطري الشقيق، الذي تربطنا به علاقات تواصل وتمازج ، بل وصلات رحم ، ولكن الاختلاف مع حكومة قطر التي ظلت تسلك مسلكا لا يعبر عن تطلعات شعبها الشقيق.

لقد خسرت، لا أقول شعب قطر الشقيق، ولكن حكومة قطر، الكثير، اقتصاديا وسياسيا، ودبلوماسيا، وأدخلت شعبها الشقيق في نفق مظلم، لا يخرج منه إلا بعودتها إلى الصف الخليجي وتخليها عن سلوكها النشاز.

ونأمل أن تعود قطر إلى رشدها وأن لا تتعنت في  تفرقة الصف الخليجي العربي، فقوتنا في وحدتنا والله من وراء القصد.


أضف تعليقاً


site stats