الإثنين 28-05-2018 10:24 صباحاً
" مدني المدينة : إخلاء نزلاء أحد الفنادق احترازياً بالمركزية الشمالية "

بلادي نيوز - المدينة : عماد الصاعدي أوضح المتحدث الإعلامي بمديرية الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة خالد مبارك .... المزيد

آخر الاخبار
أهمية الدراسات والابحاث في الحياة الاجتماعية والاقتصادية جميل القحطاني في عوالم مخفيه نادي الاتحاد يوقع مع نون عقد شراكة نحن نعي أهمية شهر رمضان المبارك للزوار و المعتمرين و من هذا المنطلق نوفر خدمات استثنائية لضيوف الرحمن الدفاع المدني بالمدينة المنورة يسيطر على حريق في حي الاسكان أجيال المستقبل تعانق عبق الماضي بفرح السفر الرمضانية في المسجد النبوي الشريف تقليد متوارث عبر العقود والأجيال مدير الشؤون الصحية بمنطقة مكة يتناول الإفطار مع العاملين بشركة الصيانة انطلاق مهرجان جادة قباء بالمدينة المنورة استمرار فعاليات بازار رمضانيات النسائي … وأركان التاجرات تجذب الزائرات بتنظيم المنتجات دياز مدرباً للعميد بالأربعة النخيل إلى دور الأربعة في أجواء رمضانية … انطلاق بازار رمضانيات في قصر ريماس وزير الصحة يطلق خدمة تحمينا نحميك مسجد ذي الحليفة ميقات الإحرام لأهل المدينة المنورة ذكريات ليالي زمان… مسامرة رمضانية بأدبي المدينة رمضان وذكريات زمان …. باسم القليطي سييرا والعميد نقطة نهاية السطر انطلاق فعاليات مهرجان جادة قباء بالمدينة المنورة الأربعاء المقبل.. ولي العهد يسدد جميع ديون الأندية السعودية
الرئيسيةخبر عاجل, رياضية ◄ ولي العهد يسدد جميع ديون الأندية السعودية

ليكن رمضان أسلوب حياتنا ………إيمان عثمان فلاته

3
عدد المشاهدات : 281
بلادي (biladi) :

تمضي أيام السنة وكل الناس فيها لايكترثون لما يحملون في قلوبهم ..وما أن يقترب رمضان حتى تتوالى الرسائل والزيارات والاعتذرات لينقشع وجه التعامل السيء والعتب ليؤول لوجه التسامح والرضى ..وفي ذلك استوقفني الأثر الوارد لابن مسعود حين سئل عن كيف تستقبلون رمضان ؟ فقال : ماكان أحدا منا يجرؤ على استقبال الهلال وفي قلبه ذرة حقد على أخيه المسلم .. والذي قصدته في أحرفي هنا .. ماذا لو جعلنا قلوبنا رمضانا نعيشه مدى الحياة ..؟؟ لتكون أيامنا رمضانا دائما ؟؟ فلم نؤخر التسامح لحين يأتي شهر رمضان ؟ وقد خصنا الله بالتسامح دونا عن كل الأمم والأصل في رمضان زيادة العبادات والتقرب إلى الله بفعل الطاعات .. وأما عن التسامح والرضى فهو أصل معمول به لايختص بوقت أو زمن أو مكان بل هو دائم مادامت الحياة .. يسير بنبض قلوبنا ومسير أمورنا ..فلو لم يكن كذلك لما جاء النهي عن قطع المسلم لأخيه المسلم فوق ثلاث ليال .. ولما تبدلت الحال والقلوب والأرواح وصار الناس يحددون سلامة القلوب بأيام معدودات وهذا لايمت لأصل ديننا بصلة .. فسلامة القلب لم يكن محددا بيوم أو او بشهر أو بسنة .. بل الفطرة أن يكون المسلم سليم القلب طيب الروح كريم النفس ، لايهجر أخاه فوق ثلاث ولا يحقد ولا يكره حتى يجعل من ذلك أمرا يتطلب الانتظار لمجيء وقت يطلب فيه العفو والسماح ..وها قد أتى رمضان فليكن رمضان هذا العام مختلفا .. ولنجعل من أيامنا رمضانا لقلوبنا نعيشه مدى الحياة بسلامتها ونقائها .. حتى تغدو ربيعا تزهر به أرواحنا في أي زمان ومكان ونحقق الغاية العظمى ونأتي الله بقلب سليم ..

 

 

 

 

 


3 ردود على “ليكن رمضان أسلوب حياتنا ………إيمان عثمان فلاته”

  1. يعطيكي الف عاافيه .. كلام جدا رآآآئع .. م ننحرم

  2. يقول د.جمعه الخياط:

    مقال جميل.

  3. يقول رجاء العيسى:

    ماشاء الله مقال جدا رائع بارك الله في أناملك مقال لامس قلبي سلمتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats