الأربعاء 17-10-2018 8:16 صباحاً
" فريق طبي بمستشفى المهد ينجح في إنقاذ ذراع طفل جراء حادث سير "

بلدي نيوز - المدينة : نجح فريق طبي بمستشفى المهد -بفضل من الله- من إنقاذ ذراع طفل يبلغ .... المزيد

آخر الاخبار
دورة في الإسعافات الأولية بمدرسة سعد بن عبادة الإبتدائية هيئة الهلال الأحمر السعودي تربط منصتها الإلكترونية للتطوع مع مركز المعلومات الوطني تعليم المدينة يستضيف ملتقى ” الأساليب الإشرافية الفاعلة لمادة الرياضيات ” …وبمشاركة أكثر من ” 90 ” مشرف ومشرفة يمثلون ( 47… الصحة : تواصل التوعية بسرطان الثدي لسيدات المدينة المنورة …وتوعية أكثر من (3) آلاف سيدة منذ إطلاق الحملة معالي الرئيس العام يوجه بتخصيص يوم السبت لزائرات معرض الحرمين الشريفين بالمسجد النبوي معالي الرئيس العام يوجه بفتح معرض الحرمين الشريفين ومكتبة المسجد النبوي على مدار الـ24 ساعة العبدالكريم يرعى انطلاقة دورة ” المسرح المدرسي” فريق طبي بمستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة ينجح في إنقاذ قدم طفل من قطعة معدنية مواكبة للتحول الإلكتروني جولة لتعريف الموظفين بمنصة إنجاز بالوكالة التهامي.. حق علينا الاحتفاء بصناع الأجيال والمثقفين رئيس مجلس الأمناء : المؤتمر يهدف إلى تنمية الفكر العلمي والمهني في مجال التشغيل والصيانة عمل ( معلمة البيان ) كلمات شعرية جديدة للشاعرة منى البدارني ( خنساء المدينة ) في اليوم العالمي للمعلم جامعة طيبة تنظم دروتين تدريبيتين للمعلمين والمعلمات إنجاز طبي مميز للمرة الأولى من نوعه في المستشفى ….فريق طبي بولادة المدينة ينجح في إجراء منظار لتفتيت حصوات لمريضه الإمام .. مديراً لمركز التميز بتعليم المدينة أمانة المدينة المنورة ترفع أكثر من 691 الف طن من المخلفات خلال العام الماضي لتحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة: الصحة في المدينة المنورة تستقبل 48 متدرب في برامج طب الأسرة دعماً لتشجيع القراءة …. ومزامنة مع اليوم العالمي للمعلم ….مسابقة “المدينة تقرأ 2 “في فنون المدينة وتكريم الفائزين (أيا موطني ) يحقق نجاحا ً باهراً في أول أسبوع من طرحه مسرحية “بالمزايدة “على مسرح مستشفى مجمع الأمل والصحة النفسية
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ مسرحية “بالمزايدة “على مسرح مستشفى مجمع الأمل والصحة النفسية

لوبيز يعبث والاتحاد يتفرج ….للكاتب / محمد يحي الشهراني

0
عدد المشاهدات : 2٬248
بلادي (biladi) :

عندما ننتقد أو نكتب عن الشأن الرياضي في بلادنا فإننا -وأعني كتاباً ومحللين ونقاداً- حريصون كل الحرص على مكانة وسمعة المملكة السياسية والاقتصادية والرياضية، كلنا شاهدنا المستوى المتواضع الذي ظهر به المنتخب السعودي في مباراته الودية مع استراليا في لندن والتي انتهت بفوز الأخير 3-2، والذي يشير إلى عدم انسجام ولخبطة بين اللاعبين في التشكيلة وتلاعب بأمكنة اللاعبين التي يجيدون اللعب فيها. إن إشراك ياسر الشهراني في وسط الملعب وبالتحديد في الجانب الأيمن يبين لنا تخبط المدرب، فليس من المعقول أن الكرة السعودية بأنديتها لا تمتلك لاعبا مميزا في وسط الملعب حتى يضطر المدرب لإشراك ظهير في هذه الخانة، وهو ما وضع علامات استفهام كثيرة حول الطريقة التي يفكر بها.

كل المتابعين أجمعوا أن منتخبنا لم يكن مقنعاً في تلك المباراة إذ لم يقوَ على مجاراة خصمه إلا في الربع ساعة الأخيرة من عمر المباراة، وبالتحديد بعد أن غيّر مدرب استراليا معظم لاعبيه الأساسيين، وأعاد مدربنا ترتيب صفوفه وصحح جزءاً من أخطائه.

لا أعلم السبب الذي يجعل اتحاد الكرة مُصراً على بقاء لوبيز رغم كل أخطائه، حيث كان الأداء غير مطمئن إطلاقاً ولا ينبئ عن أن هناك عملا كبيرا قام به هذا المدرب الأسباني الذي لا يملك تاريخا طويلا في التدريب، بل على النقيض تماماً، «لوبيز» قدم المباراة على طبق من ذهب للأستراليين من خلال طريقة لعبه والأسماء التي بدأ بها المباراة، إذ ساهم ذلك في ظهور «الأخضر» بمستوى سيئ أثار حفيظة المتابعين.

لوبيز يذكرني بمقولة: «اضغطوا ويالله العبوا ياشباب» التنظيم الدفاعي كان سيئاً للغاية، وهو ما ساهم في استقبال منتخبنا لهدفين في وقت باكر وبالتحديد في أول ست دقائق من عمر المباراة، ويُحسب على لوبيز زجه بلاعب الوسط وليد باخشوين على حساب إبراهيم غالب، الذي احتفظ به إلى جانبه فترة طويلة بالرغم من أنه أحد أفضل لاعبي المحور في الكرة السعودية إن لم يكن أفضلهم على الإطلاق، ليس كذلك فحسب، لا يزال منتخبنا يعاني كثيراً من الكرات العرضية والتي تسببت في أهداف كثيرة هزت شباكنا، ولم ينجح الجهاز الفني طوال الفترة الماضية في إيجاد حل لها، لا بالأسماء المختارة ولا بالتنظيم الدفاعي الذي يعتبر مهماً للغاية في هذا الجانب، ففي مباراة أستراليا تلقت الشباك السعودية هدفين من كرات عرضية وكادت أن تستقبل أكثر بالطريقة ذاتها.

سؤال يطرحه العديد من المتابعين متى يعود المنتخب السعودي لسابق عهده ولوضعه الطبيعي؟ ومتى يوفق اتحاد الكرة في اختيار المدرب المناسب للمنتخب والطاقم الإداري المساند له والمؤهل علمياً وإدارياً وله خبرة إدارية في التنظيم والإدارة؟ مللنا من الكتابة عن أوضاع الكرة السعودية فالشق أكبر من الرقعة، فيا ترى متى نفرح؟.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats