الأربعاء 15-07-2020 5:09 صباحاً
" وزير الصحة: الحج هذا العام لمن هم أقل من 65 سنة وليس لهم امراض مزمنة "

بلادي نيوز - الرياض: أكد وزير الصحة السعودي الدكتور توفيق الربيعة، أن قرار إقامة الحج بأعداد محدودة أمر .... المزيد

آخر الاخبار
افتتاح كلية البترجي الطبية ومركز الأطباء السعوديين بخميس مشيط أكثر من 100 شخص يشاركون في مارثون الجري بصيف تنومة أمير تبوك يدشن مركز الفحص الموسع ووحدة فحص “كوفيد 19” بالمنطقة تغريم منشأتين مليون ريال لتحايلهما على قرار حظر استيراد أسماك من دولتين ضبط 25 ألف من البيض المخزن بطريقة غير صالحة بداخل أحد البيوت الشعبية وزير الإسكان : تعديل ضوابط ممارسة نشاط التزيين النسائية يتيح فرص أكبر لمشاركة سيدات الأعمال مجلس الوزراء يوافق على تعديل ضوابط ممارسة نشاط التزيين النسائي إغلاق مستودع وإتلاف60 كجم من الخضروات الفاسدة في تبوك بلدية الخرج تنبه بموعد مصادرة المباسط النسائية على طريق عثمان بن عفان “البيئة” تعلن إطلاق حملة تمرنا للعالمية للترويج لعلامة التمور السعودية اللجنة الوطنية لمكافحة التبغ بجازان تضبط 5 مخالفات الإطاحة بثلاثة أشخاص ارتكبوا 47 قضية جنائية في المنطقة الشرقية أمانة الرياض تطلق خدمة إصدار تصاريح مؤقتة للذبح في المطابخ إلكترونياً ضبط موقعاً عشوائياً يتم بداخله تحضير وإعداد الأطعمة بطريقة غير صحية بمكة إغلاق ٦٤٨ منشأة مخالفة للاشترطات الصحية والبلدية في الرياض التعليم تطلق مبادرة “المجتمعات البحثية” للاستثمار في مجال البحوث العلمية ودعم الابتكار “الجوازات”: تجديد هوية مقيم للعمالة المنزلية في حال كانت صلاحية الهوية أقل من 14 شهرًا شؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تطلق 50 رسالة توعوية لضيوف الرحمن حج هذا العام بستة لغات المسحل يناقش روزنامة الموسم الرياضي المقبل مع ممثلي أندية دوري الدرجة الثالثة ضبط 73 مخالفة للتدابير الصحية المرتبطة بكورونا في المنطقة الشرقية
الرئيسيةبلادي المحلية ◄ ضبط 73 مخالفة للتدابير الصحية المرتبطة بكورونا في المنطقة الشرقية

كيف واجه المبدعون “كورونا”

0
عدد المشاهدات : 530
بلادي (جاسم العبود) :

بلادي نيوز – إعداد : منى الصبي

شعر ونغم ولوحات فنيه وصور تتحدث عن مواجهة فناني المملكة المبدعون لفيروس كورونا، وكيف جعلوا من هذه الفنون رسائل جاذبه ممزوجة بالإيجابية، يترقبها المجتمع بشغف للخلاص من هذا الوباء الفتاك.

الفنان التشكيلي “محمد المصلي” روى حكايته الفنية في مواجهة فيروس “كورونا” بإعداد لوحات فنية توعوية، تم عرضها في متحفه، اتسمت تلك اللوحات بالإبداع، وإحياء التراث القديم لمعالم طوتها الحضارة بمدينتي الظهران وتاروت، حيث أعتمد على ذاكرته في رسمها.

ومن اللوحات الفنية إلى القصائد الشعرية، وقصيدة للشاعر “ياسر عبد الله الغريب” من محافظة القطيف، والتي صنعت صورة جمالية، وجسدت معاناة “أم مصابة بالكورونا تودع طفلتها”، حيث تمتزج مشاعر الألم والأمل، بعنوان “سأعود ثانية” :

رئتاي َأم عينايَ تشتعلانِ
يا أروع اللحظاتِ من خفقاني

ويدي تلوّحُ بالوداع ِكأنها
طلعتْ هنالكَ خارجَ الأزمانِ

بيني وبينكِ برزخٌ من رهبةٍ
سدَّ الطريقَ إلى رُبا الأحضانِ

لا تقلقي؛ سأعود ثانية إلى
عينيك نبع محبة وحنان

وقد أضاف “الغريب” رسالتي هي: بث روح الوعي في التعامل مع هذه الجائحة، وأن نكون بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا جميعا.

وسيناريو المواجهة يستمر مع الفنان والمصور المبدع “محمد السعيد”، حيث تحدث عن نفسه قائلا: أنا أؤمن بمبدأ التعامل مع الناس على أني مصاب وأن الناس مصابون، كما أن الناس جميعهم أهلي، فبالتالي التزم بتعليمات الوقاية، ومتى ما كان هناك رسالة واضحة يكون هناك وعي، وبذلك ينجو المجتمع من الخطر.
كما أشاد “السعيد” بأهمية الأفلام القصيرة، التي تحمل فكرة هادفة وذات طابع مؤثر ومحبب لدى الناس، وتلامس احتياجهم في هذه الفترة، وقدم رسالة اجتماعية من خلال فلم قصير من إخراجه.

وروى الكاتب والفنان التشكيلي “عبد العظيم الضامن” حكايته في مواجهة فايروس كورونا وكانت بعنوان “الفن في زمن الكورونا”، وقال عبدالعظيم الضامن: منذ سنوات وأنا اشارك في العديد من المناسبات الصحية والوطنية، وقد كان لنا العديد من المبادرات، آخرها مبادرة “ألوان الأمل التطوعية” لإسعاد المرضى بالشراكة مع “جمعية السرطان السعودية” ، وكذلك شاركت في العديد من المؤتمرات الصحية وغيرها، وكنت أجتهد لتقديم ورش عمل، ولوحات فنية في تلك المناسبات.

اليوم نحن نمر في وضع حرج ، ومن الواجب علينا جميعاً أن نكون أصحاب رسالة وعون للجهات المعنية بوباء الكورونا ، وأجد من الواجب علينا أن نكون يداً بيد لطمأنة المجتمع.

منذ أن تم الإعلان عن الحجر الصحي لمحافظة القطيف استدركت أهمية الفن في الأزمات، وتذكرت ذلك الفنان العظيم بابليو بيكاسو، حينما رسم لوحة “الجورنيكا”، وغيره من الفنانين العظام ، وكيف كان أثر تلك اللوحات في العالم، وكيف تم تخليد تجربتهم الفنية.

وما أن أطلقت وزارة الصحة وسم خليك في البيت، وإذا بي قد بدأت بالإلتزام بتوجيهات وتعليمات وزارة الصحة والجهات المعنية بصحة وسلامة المواطنين، وذلك بالمكوث في البيت، وتحقيق رسالة إنسانية من خلال إيماني بأن الفن رسالة، وجلست في البيت حتى التزم بالتعليمات الصادرة من حكومتنا الرشيدة ويكون لي هدف من جلوسي.

بدأت بفكرة إنتاج لوحات “وجوه في زمن الكورونا” ، وانطلقت باللوحة الأولى لمشاركة البعض من الفنانين والمواطنين لتلوين اللوحة ، حيث شارك معي في اللوحة ثلاثة فنانين، خديجة الشطي و ولاء المبشر وحسن ابو حسين، وبدأ التوجيه في إغلاق المحال التجارية، مما يعني أنه من الواجب علينا كفنانين أن نبعث رسائل جميلة للمجتمع، فبدأت بفكرة “كل يوم لوحة” ورسالة محبة للمجتمع ، حتى تنقضي هذه الفترة الحرجة، ويكون ختامها معرضي الشخصي “وجوه في زمن الكورونا” .

وحتى اليوم أعتبر نفسي أنجزت الكثير، خاصة وأن الوضع حرج يتطلب متابعة الأخبار اولاً بأول ، لكني فضلت أن أقضي جل وقتي في مرسمي ، بين اللون والكتابة ، حيث أنني بدأت بكتابة روايتي الأولى قبل عام ولم أتمكن من استكمالها لضيق الوقت، واليوم أنا متفرغ لاستكمالها بحب، من هنا أتمنى من وزارة الثقافة أن تهتم بالتفرغ الفني والأدبي ، الذي سنجني الكثير من فوائده من إبداعات.

كانت هذه رسائل المبدعون الإيجابية وخلفياتهم الفنية في زمن “الكورونا” رفع الله عنا الداء والبلاء، وحفظ بلاد المسلمين من كل مكروه، ويبقى تاريخ بلادنا حافلاً بالعظماء والأبطال المجاهدين كل في مجاله.


  • كتب في التصنيف: تقارير  
  • تم النشر منذ 4 أشهر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats