الخميس 09-04-2020 12:40 مساءً
" مدني المدينة : حريق في محطه وقود بحي الضيافة بالمدينة المنورة "

بلادي نيوز - المدينة : عزوف سلطان تبلغنا عند الساعة ١٣:٣٩ من بعد ظهر هذا اليوم الخميس الموافق .... المزيد

آخر الاخبار
الطائف: فحص سكان عدد من الأحياء للتأكد من خلوهم من أعراض #كورونا فرق الأمن الحيوي بالمدينة المنورة تواصل متابعتها لأعمال إنتاج الدواجن التعليم: إلغاء أقسام المتابعة وإنشاء وحدتين لـ«الشكاوى» و«الالتزام بالدوام» صحة حفر الباطن تخصص فريقاً متخصصاً لتقديم الإستشارات النفسية حول فيروس #كورونا الطيران العماني يجلي المواطنين العمانيين العالقين في المملكة العربية السعودية عبدالرؤوف بن عبدالله المطرود في حديث مع بلادي نيوز في استبيان اجرته الاميرة #دعاء_بنت_محمد 68% يقضون اوقاتهم مع عائلاتهم خلال فترة الحجر المنزلي لمواجهة #كورونا ” بلادي نيوز تنفرد في حديث خاص مع الجارودي “ تسهيل زيارة 141 لاقسام التنويم والعناية عن طريق الاتصال المرئي قطار “التعليم عن بُعد” يواصل رحلة العطاء لملايين الطلاب في السعودية “البؤر الساخنة” لتفشي #كورونا في مرمى فيسبوك مبادرة هدية وطن …الدكتور محمد السريحي “حساب المواطن”: بإمكان الفرد الذي لم يُثبت استقلالية المسكن العودة ليكون تابعًا الأمير خالد بن سلمان : المملكة تدعم جهود المبعوث الأممي .. والفرصة الآن أمام الحوثيين لإعلاء مصلحة اليمن الكشف عن معمل لتصنيع خلطات “المعسل والجراك” في مسكن شعبي بالطائف محافظة جدة تشهد التزام المواطنين والمقيمين بتطبيق أمر منع التجول على مدى 24 ساعة #عاجل .. النيابة العامة تباشر التحقيق مع مقيم تعمد نزع كمامته والعطس تجاه المواد الغذائية بإحدى المتاجر الأحوال المدنية توضح آلية استخراج شهادات الوفاة خلال #منع_التجول التجارة تمدد شهرين إضافيين لعقد جمعيات الشركات ذات المسؤولية المحدودة إطلاق تطبيق “مدينتي” لعرض الخدمات المتوفرة في نطاق أحياء المنطقة الشرقية
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ إطلاق تطبيق “مدينتي” لعرض الخدمات المتوفرة في نطاق أحياء المنطقة الشرقية

“كورونا المشاهير” بقلم/ محمد الرايقي

0
عدد المشاهدات : 235
بلادي (biladi) :

“كورونا المشاهير”

بقلم/ محمد الرايقي

 

منذ أسابيع والجميع يعاني من فايروس تفشى في جميع أنحاء العالم حتى صُنِّف على أنه وباءً قاتلاً والمسمى فيروس ” كورونا ” لم يترك بلداً غنياً كان أو فقيراً إلا دخله ولا متطوراً ولا أقل تطورًا إلا اجتاحه حتى عصف بالعالم أجمع ، اهتزت تحت سطوته الدول التي كانت ترى أن قوَّتها لامثيل لها وأن نتاجها لن يصل إلى مثله أحد ، لكن الفايروس حوَّل نعيمها جحيماً وقدم لهم درساً مجانياً مكتوباً في أولى صفحاته أنكم ضُعفاء أمام قدرة المولى عز وجل .

ولم تكن بلادنا الحبيبة المملكة العربية السعودية بعيدة عن ذلك الزائر القاتل والفايروس المدمر فظهر في أكثر من منطقة من مناطق المملكة فسارعت دولتنا الفتية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله بالتوجيهات الاستباقية والتدابير الوقائية ؛ من أجل إيقاف انتشاره وكبح جماحه ، فتصدت في البدايات وزارة الصحة بجميع طواقمها وبإشراف ومتابعة من الوزير الناجح الدكتور توفيق الربيعة مع مساندة من وزارة الداخليه ودعم من وزارة الإعلام مع وعي كبير من المواطنين والمقيمين بتقيدهم وتنفيذهم للقرارات والتوجيهات التي تم إصْدارها من أجل حمايتهم والحفاظ على سلامتهم والتي بدأت بعزل المصابين القادمين من الخارج ثم البقاء في المنازل وأخيراً حظر التجول والذي يهدف لإيقاف انتشار هذا الوباء .
وهذا التناغم الكبير الذي رأيناه بين القيادة والوزارات والمواطنين والمقيمين بتفاعلهم مع وطنهم في مواجهتة الحاسمة مع هذا الوباء القاتل وبذلهم الغالي والنفيس من أجله يستوجب علينا شكرهم وتقديرهم والافتخار بهم وهذا غير مستغرب من أبناء هذا الوطن المعطاء ، إلا أن هناك فئة من أفراد المجتمع لم نعرف لهم دوراً في السابق ولا هدفاً في الحاضر ولم نشاهد منهم إلا قلة قليلة في المشهد الوطني الحالي الذي هو في حاجة لجميع أبنائه رغم تصنيفهم عند البعض بأنهم ” مشاهير ” وللأسف شهرتهم لم تأتِ من نجاحات أو إنجازات تحققت بل أتت من خلال إعلانات لمطاعم كبدة وكبسة حاشي وصبغة شعر وعبايات واكسسوارات ونجدهم في كامل سعادتهم وسرورهم خلال هذا العمل المنجز ، وعتبنا عليهم كبير فقد كنا نتمنى أن يكون تواجدهم في هذا الظرف الاستثنائي من أجل خدمة وطنهم وأهلهم بالرسائل الإيجابية والتوجيهات الهادفة والسنابات المؤثرة ولكن للأسف لم نجدهم ، فربما الأحداث لم تصلهم أو أن الأمر لا يعنيهم أو أن فايروس كورونا أصاب جوالاتهم في مقتل فتعطلت عن العمل فلم نسمع لهم صوتاً ولم نقرأ لهم حرفاً منذ انتشار هذا الوباء ، فنسأل الله أن يشافيهم وأن يعافيهم من هذا الفايروس الجديد الذي اخترق شهرتهم فأصبحت طريحة الصمت ” كورونا المشاهير “.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats