السبت 19-01-2019 8:11 صباحاً
" مدني بدر ينقذ مواطن أربعيني مصاب بكسر في إحدى ارجله علق بجبل رحقان بقرية المسيجيد "

بلادي نيوز - المدينة صرح المتحدث الإعلامي للدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة العقيد خالد بن مبارك الجهني بأن مدني .... المزيد

آخر الاخبار
لاعب أخضر المبارزة حسين الطويل يتوج بذهبية الجولة الآسيوية مدير إدارة المساجد والدعوة والإرشاد يدشن “أخلاقنا مكارم” ويشيد بجهود تعاوني الأحساء منتجع و مقهى و مطعم أبو حريف بالأحساء أمين مدينة جدة يفتتح معرض إبداعات ل 50 فنانة تشكيلية “صحة الرياض” تنظم دورة منهج ٢٠ ساعة لمنظمة الصحة العالمية واليونيسيف لموظفي الأمومة مدني بدر ينقذ مواطن أربعيني مصاب بكسر في إحدى ارجله علق بجبل رحقان بقرية المسيجيد جامعة طيبة تستضيف ورشة سلوكيات القيادة فضيلة الشيخ آل الشيخ في خطبة الجمعة: من المحاسن العظمى في دين الإسلام الدعوة إلى الإحسان بشتى صوره ومختلف أشكاله قرية “ذي عين” الأثرية بالمخواة.. 85 منزلاً تراثياً شيدت على قمة جبل أبيض “الغذاء والدواء” تغلـق 7 منشـآت مخالفـة وتوقف 23 خط إنتاج خلال شهر ديسمبر 2018 “تعليم” و “صحة” تبوك ينظمان لقاءً للمرشدين الصحيين فلكية جدة : أول “بدر عملاق” في 2019 … الأحد ” حصاد نجاحي .. ثمرة إنجازي “الحفل الإنجاز السنوي لعام 1439هـ /2018م بمكتب التسول بالأحساء “البيئة” تعلن عن وظائف إدارية للرجال والنساء.. بالتعاون مع الخدمة المدنية مناقشة خطة التهيئة والتطبيق للاختبار الفعلي Timss 2019 بتعليم الأحساء فريق طبي بمستشفى الأمير عبدالمحسن بالعلا ينجح في إجراء عملية تجميل بروز الأذن لطفل متوسطة عمرو بن العاص بالهفوف تكرم متفوقيها كيفية الإخلاء والاطفاء في مركز التأهيل الشامل بالأحساء انطلاق فعاليات التجمع الفني ” نقوش الجبيل “ إنهاء معاناة مريضة من فتق نادر بمستشفى الملك خالد بمنطقة نجران
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ إنهاء معاناة مريضة من فتق نادر بمستشفى الملك خالد بمنطقة نجران

كلمات خافتة …….باسم القليطي …في الاختبارات تحلو الأوقات

0
عدد المشاهدات : 444
بلادي (biladi) :

في الاختبارات تحلو الأوقات ارتبطت الاختبارات في أذهاننا بالهيبة والرهبة والجديّة وشيءٍ من الكآبة, وسبب ذلك أن الكثير من الطلاب لا يتواصلون مع كتبهم إلا حينها فيتعرّفون عليها بالقراءة والكتابة, ولكن دعونا من ذلك فليس هذا ما أردت الحديث عنه فلا يوجد في هذا أي حلاوة, علاوة على أن الاختبارات مجرد أن تُذكر تنقبضُ القلوب وتنصرفُ الوجوه, لكن الأوقات الجميلة التي أعنيها تبدأ من بعد الانتهاء من الاختبار حتى وقت آذان الظهر أو قبله بقليل, فهذا الوقت كان اللعب فيه مقدساً وأصيل, وأكاد أجزم أن هذا الوقت كان من أمتع الأوقات التي لا تتكرر خلال العام إلا مرتين, فكانت الألعاب حاضرة ومتعتها غامرة, فتجد من يلعب كرة القدم ومن يلعب كرة الطائرة, ومن يلعب ألعاباً تعتمد على الركض وخفة الحركة مثل : (كرة الحَجاج ) أو (الطيري) أو غيرها من الألعاب التي تختلف وتتنوع باختلاف المكان, وكان كل ذلك يحدث والشمس فوقنا ساطعةٌ حارقة, وكأن ذلك لا يهمنا أو كأنه لا يؤثر فينا, ولسان الحال يقول : نار الشمس ولا ( حبسة ) البيت.حتى الفطور في تلك الأيام له طعمٌ خاص كأنه أصبح أكثر لذة, أو كأن حاسة التذوق لدينا صارت أكثر استطعاماً, أو كأنها لقمةٌ بعد جوع, أو شربةٌ بعد ظمأ, وما بنا من جوعِ طعام ولا ظمأِ ماء, ولكنه جوعُ اللعب والفرح, وظمأ التسلية والمرح, أو هي متعة التخلص من المهام, وروعة الإنجاز والإتمام, أو هي فرحةٌ مُسّبقة بقدوم الإجازة والتي لا يمر منها سوى أيام حتى يبدأ الملل بالتسرب إليها, ويُحكم الروتين قبضته عليها, فهي تفتقر إلى التنظيم والترتيب, وحتى الخيارات محدودة ومعدودة, فالأندية الرياضية مثلاً مخصصة لفئاتٍ معينة من الناس وكأنها أنديةٌ خاصة وليست ملكاً للدولة ويُفترض بها أن تكون متاحة للجميع, والمراكزُ الصيفيّة نسمع عنها ولا نعرفها وكأنها هي الأخرى مُحتكرة أو أنهم لا يحسنون الإعلان عنها بأسلوبٍ بديع, أعود للاختبارات وأوقاتها الجميلة التي لن تجد مثيلا لها بشعورها وخصوصيتها الظرفية والزمانية, فإن كنت من جيلي أتوقع أن الذكريات قد داعبت ذاكرتك, وإن كنت لست كذلك فأتمنى أن تكون كلماتي قد لامست خيالك, أما أنا فأتمنى أن أعود طالباً فقط لأستعيد تلك اللحظات السعيدة وأستمتع بها قدر الإمكان.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats