الأحد 22-07-2018 12:13 صباحاً
" مدني المدينة : إخلاء نزلاء أحد الفنادق احترازياً بالمركزية الشمالية "

بلادي نيوز - المدينة : عماد الصاعدي أوضح المتحدث الإعلامي بمديرية الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة خالد مبارك .... المزيد

آخر الاخبار
اقبال متزايد على فعاليات الأسر المنتجة بصيف طيبة 39 البيجاوي … شبابنا ثروة وطننا وهم بحاجة للثقة والتمكين إثر تعاون مثمر بين مكتب غراس و السبيعي الخيرية لتطوير أداء الجمعيات الخيرية سكة حديد الحجاز يشهد ختام بطولة كأس العالم صحة المدينة تحتضن مبادرة ” زميلتي قودي بأمان “ توقيع اتفاقية إطلاق مسابقة الأمانة للوعي الإعلامي مع إحدى الشركات الرائدة والمتميزه في المجال ارتفاع الأسعار.. وجشع التجار! ………. عبد الغني القش ورشة في سكة حجاز المدينة تبهر الزوار والفنانين .. وزارة العمل : تغرم شركة عطور بسبب وافد أجرى مقابلات شخصية لتوظيف السيدات السعوديات في الجوف العقيل والجربوع : مستقبل مشرق .. وكفاءة وطنية للمحاماة في المدينة مركز ديافرم لغسيل الكلى (يصنع الأمل لمرضاه ) أمانة الرياض: مركز خدمة الضيف يستقبل أكثر من 50 ألف مستفيد خلال 6 أشهر دورات تدريبية ومهارية تقدمها جهات مختصة للطلاب والطالبات خادم الحرمين الشريفين‬⁩ يصدر أمرًا بالعفو عن كافة العسكريين المشاركين في عملية ⁧‫إعادة الأمل‬⁩ القرافي رئيساً لبلدية العوالي و السناني لبلدية العقيق و محروس لبلدية البيداء بعد حادثتين وقعت الأسبوع الماضي في أبها والمدينة …الألعاب الالكترونية خطر يهدد حياة أطفالنا نادي الاتحاد يوقع مع المغربي كريم الأحمدي نادي الاتحاد يوقع مع البرازيلي جوناس 300 وظيفة للشباب والشابات توفرها جمعية (أعمال) بالرياض إدارة التوجيه والإرشاد تقيم ورشة بعنوان (الدور الإعلامي في رفع مستوى الوعي حول جرائم الخطف والتحرش)
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ إدارة التوجيه والإرشاد تقيم ورشة بعنوان (الدور الإعلامي في رفع مستوى الوعي حول جرائم الخطف والتحرش)

قنواتنا الرياضية وتخصيص الأندية !! للكاتب / محمد يحيي الشهراني

0
عدد المشاهدات : 1٬738
بلادي (biladi) :

لا توجد قنوات رياضية حكومية تحظى بالدعم الحكومي كالقنوات الرياضية السعودية حتى حقوق النقل التلفزيوني للبطولات السعودية حصلت عليه بأمر سام.
ومع كل هذا الدعم لم ترق تلك القنوات لرضا المشاهد والمتابع من ناحية السعي لنقل مباريات المنتخبات السعودية التي تشارك في استحقاقات قارية ودولية أو من ناحية سوء التحضير للبرامج التحليلية والحوارية واختلاط الغث بالسمين على مستوى التعليق والتقديم والحوار.
وأضحت المجاملات لصيقة بتلك القنوات التي تعددت أرقامها، لكنها فقيرة في إنتاجها، الأمر الذي جعل رئيس رابطة دوري المحترفين السعودي لكرة القدم محمد النويصر يشن جام غضبه تجاهها, عبر حسابه الرسمي بتويتر عندما غرد قائلا: وزارة الإعلام لم تستطع نقل بطولات آسيا، وتقود حملة إعلامية للحصول على حقوق البطولات السعودية بمبالغ زهيدة ودون الرجوع للاتحاد والأندية.
وزاد الإعلان التلفزيوني الرياضي زعفران ثياب دجاج بخور جميع متطلبات العزيمة والجميع رعاة للمباراة بأسعار ضعيفة والنتيجة المعلنين يتركون الأندية، وأنا هنا لست طرفاً في الخلاف الحاصل بين النويصر وإدارة القنوات الرياضية.
ما يهمني بالدرجة الأولى هو المشاهد سواء سعوديا أو غير سعودي الذي يتابع الدوري السعودي بكافة مسابقاته، وينتظر تعليقا دون زعيق، ويطمح إلى إخراج فني عالي الجودة للمباريات وسعي مخرج المباراة للتركيز على أحداث المباراة من زوايا تخدم المشاهد والمحلل سواء كان فنيا أو تحكيميا أكثر من التركيز على المدربين وانفعالاتهم.

ما يهمني بالدرجة الأولى هو المشاهد سواء سعوديا أو غير سعودي الذي يتابع الدوري السعودي بكافة مسابقاته، وينتظر تعليقا دون زعيق، ويطمح إلى إخراج فني عالي الجودة للمباريات

فالمشاهد لا يكترث بمن يجلس في المنصة الرئيسة, بل يتشوق إلى مشاهدة مباراة فريقه المفضل كاملة.
طال انتظار الشارع الرياضي السعودي لمشروع (خصخصة الأندية) ولسان حاله يقول: “ياليل ما أطولك” ذلك المشروع الذي أعده فريق التخصيص والاستثمار الرياضي، وعُرض على المجلس الاقتصادي الأعلى.
ألا يوجد من ينور الشارع الرياضي بالمصير الذي ستؤول إليه الأندية السعودية في المرحلة المقبلة التي تُعاني في الفترة الحالية أزمة الدعم المالي وعدم توافر الرعاة لغالبية الأندية ما جعلها تئن وتصرخ؟ إلى متى ستظل على تلك الحالة الهزيلة المُحبطة؟
ورغم عدم وجود سقف زمني محدد للبدء في تنفيذ هذا المشروع، أو الكيفية التي سيكون عليها، فإن الأحاديث الجانبية التي يتداولها الشارع الرياضي بين الحين والآخر تشير إلى مكانك سر.
والإجابة عند الرئيس العام لرعاية الشباب فهو يمثل الجهة المنوط بها متابعة المشروع مع الجهات العليا، وهي أعلم بحال الأندية وينطبق عليها المثل “أهل مكة أدرى بشعابها”.
همسة: تعقد هذا اليوم الأربعاء لجنة الحكام اجتماعا أطلقت عليه اجتماع الطوارئ مع حكامها في مقر اللجنة بالرياض، لمناقشة الأخطاء التي وقع فيها الحكام في الجولات الفائتة.
الاجتماع لن يُغيّر ما فات فالأخطاء التي تحدث من الحكام جزء من لعبة كرة القدم.
ما ينتظره المتابعون من لجنة الحكام هو تحديد المشكلة التي أفضت إلى تراجع مستويات الحكام، ومن ثم إيجاد العلاج لتلك المشكلة فوراً بالتعاون مع اتحاد اللعبة.
أما الاجتماع بغرض التهدئة وإشعار الأندية المتضررة بأن اللجنة استدعت الحكام لمناقشتهم، وستعاقب من أخطأ فلن يأتي بالفائدة المرجوة، وستستمر الأخطاء.

 

محمد يحيي الشهراني الكاتب بجريدة اليوم

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats