الإثنين 28-05-2018 10:29 صباحاً
" مدني المدينة : إخلاء نزلاء أحد الفنادق احترازياً بالمركزية الشمالية "

بلادي نيوز - المدينة : عماد الصاعدي أوضح المتحدث الإعلامي بمديرية الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة خالد مبارك .... المزيد

آخر الاخبار
أهمية الدراسات والابحاث في الحياة الاجتماعية والاقتصادية جميل القحطاني في عوالم مخفيه نادي الاتحاد يوقع مع نون عقد شراكة نحن نعي أهمية شهر رمضان المبارك للزوار و المعتمرين و من هذا المنطلق نوفر خدمات استثنائية لضيوف الرحمن الدفاع المدني بالمدينة المنورة يسيطر على حريق في حي الاسكان أجيال المستقبل تعانق عبق الماضي بفرح السفر الرمضانية في المسجد النبوي الشريف تقليد متوارث عبر العقود والأجيال مدير الشؤون الصحية بمنطقة مكة يتناول الإفطار مع العاملين بشركة الصيانة انطلاق مهرجان جادة قباء بالمدينة المنورة استمرار فعاليات بازار رمضانيات النسائي … وأركان التاجرات تجذب الزائرات بتنظيم المنتجات دياز مدرباً للعميد بالأربعة النخيل إلى دور الأربعة في أجواء رمضانية … انطلاق بازار رمضانيات في قصر ريماس وزير الصحة يطلق خدمة تحمينا نحميك مسجد ذي الحليفة ميقات الإحرام لأهل المدينة المنورة ذكريات ليالي زمان… مسامرة رمضانية بأدبي المدينة رمضان وذكريات زمان …. باسم القليطي سييرا والعميد نقطة نهاية السطر انطلاق فعاليات مهرجان جادة قباء بالمدينة المنورة الأربعاء المقبل.. ولي العهد يسدد جميع ديون الأندية السعودية
الرئيسيةخبر عاجل, رياضية ◄ ولي العهد يسدد جميع ديون الأندية السعودية

فنون المقال … للكاتبة / مريم العوفي

0
عدد المشاهدات : 266
بلادي (biladi) :

في عالم الصحافة وبعيد عن الأخبار والإعلانات التي تملأ الصحف .. هنالك فناً جميلاً له جمهورٌ ضخم يسمى (فن المقال) هو ليس فناً بل بحراً من الفنون لا يتقنه ببراعة الا المتمكنين من أقلامهم البارعين بمفرداتهم .. لأن المقال له صوتٌ يصل بسهولة للقلب وللعقل معاً ..لغة بسيطة سلسة ومفردات جميلة ..ونغم جميل يعزفه كتاب المقال على صفحاتهم..
بشكل دقيق خاص .. المقال يُعبر عن رأي كاتبه وله فروع عدة .. وكل نوع من أنواع المقالات له سمات خاصة به .. يجهلها الكثيرولا يستطيع أن يفرق بين انواع المقال الا المختصين المثقفين في فنون المقال ..
فالمقال التحليلي والمقال النقدي يختص كل منهما بتحليل ونقد كتابات ومقالات لكتاب أخرين كان هنالك مايستوجب النقد أو التتحليل لإسلوب الكاتب أو موضوعه أو شيء قد ذكره في مقاله .
أما مقال اليوميات فمن خلال المسمى يتضح مايتضمنه المقال .. فهو عبارة عن يوميات الكاتب قام بكتابتها بإسلوب خاص يوثق أحداث معينه في يومه عن طريق مقالات يكتبها في زاويته اليوميه أو عاموده الخاص .
وعندما تتحدث عن فن المقال نجد أن هنالك نوعان متشابهان ومختلفان في آن معاً هما (المقال الإفتتاحي) و ( المقال العامودي)
يعتبران من أهم أنواع المقال .. لأهميتهم لدى القراء حيث أن هذان النوعان لا يكتبهما الا متمكن محترف ..فالمقال الافتتاحي يتضمن سياسة وتوجه الصحيفة وعادة مايكون في الصحف الكبيرة وفق سياسة ما ويتضمن عادة حدث ما أو مناسبة كبيرة سواء سياسية او رياضية او اجتماعية .. ولا يذكر فيه اسم الكاتب ولا توقيعه عند النشر.. له مكان ثابت في الصحيفة ..ولا يستطيع كتابة المقال الا رئيس التحرير أو من يثق كثيراً بقلمه.. يأتي المقال الإفتتاحي عادة على شكل عامود أو نصف عامود..يُكتب إما في الصفحة الأولى أو بالصفحات الداخلية .
أما المقال العامودي فهو يكتب بأقلام كتاب متنوعين ليس شرطاً ان يكونو من محررين الصحيفة .. فقد يكون كاتب المقال العامودي شخصاً بارعاً في مجال عمله أو دراسته..ويحمل إسمه وتوقيعه وله مكان ثابت أو زاوية ثابتة في الصحيفة ..كما يحمل رأي الكاتب وتوجهه.
وهكذا تتضح الفروقات بين المقال الافتتاحي والمقال العامودي.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats