السبت 21-07-2018 8:57 صباحاً
" مدني المدينة : إخلاء نزلاء أحد الفنادق احترازياً بالمركزية الشمالية "

بلادي نيوز - المدينة : عماد الصاعدي أوضح المتحدث الإعلامي بمديرية الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة خالد مبارك .... المزيد

آخر الاخبار
اقبال متزايد على فعاليات الأسر المنتجة بصيف طيبة 39 البيجاوي … شبابنا ثروة وطننا وهم بحاجة للثقة والتمكين إثر تعاون مثمر بين مكتب غراس و السبيعي الخيرية لتطوير أداء الجمعيات الخيرية سكة حديد الحجاز يشهد ختام بطولة كأس العالم صحة المدينة تحتضن مبادرة ” زميلتي قودي بأمان “ توقيع اتفاقية إطلاق مسابقة الأمانة للوعي الإعلامي مع إحدى الشركات الرائدة والمتميزه في المجال ارتفاع الأسعار.. وجشع التجار! ………. عبد الغني القش ورشة في سكة حجاز المدينة تبهر الزوار والفنانين .. وزارة العمل : تغرم شركة عطور بسبب وافد أجرى مقابلات شخصية لتوظيف السيدات السعوديات في الجوف العقيل والجربوع : مستقبل مشرق .. وكفاءة وطنية للمحاماة في المدينة مركز ديافرم لغسيل الكلى (يصنع الأمل لمرضاه ) أمانة الرياض: مركز خدمة الضيف يستقبل أكثر من 50 ألف مستفيد خلال 6 أشهر دورات تدريبية ومهارية تقدمها جهات مختصة للطلاب والطالبات خادم الحرمين الشريفين‬⁩ يصدر أمرًا بالعفو عن كافة العسكريين المشاركين في عملية ⁧‫إعادة الأمل‬⁩ القرافي رئيساً لبلدية العوالي و السناني لبلدية العقيق و محروس لبلدية البيداء بعد حادثتين وقعت الأسبوع الماضي في أبها والمدينة …الألعاب الالكترونية خطر يهدد حياة أطفالنا نادي الاتحاد يوقع مع المغربي كريم الأحمدي نادي الاتحاد يوقع مع البرازيلي جوناس 300 وظيفة للشباب والشابات توفرها جمعية (أعمال) بالرياض إدارة التوجيه والإرشاد تقيم ورشة بعنوان (الدور الإعلامي في رفع مستوى الوعي حول جرائم الخطف والتحرش)
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ إدارة التوجيه والإرشاد تقيم ورشة بعنوان (الدور الإعلامي في رفع مستوى الوعي حول جرائم الخطف والتحرش)

(عندما تتحول المتعه إلى كارثة) …بقلم الكاتب / غالب المحمدي

11
عدد المشاهدات : 11٬314
بلادي (biladi) :

على ساحل البحر الأحمر وتحديدا على شاطئ مدينة ينبع البحر يجتمع الناس من كل صوب للاستماع في الأجواء الرائعه وهدؤ البحر ونسيمه. كنت هناك برفقة عائلتي. ولكن في تلك المنطقة الرائعه الهادئة أبا أصحاب الدبابات أن تكمل فرحة من كان حاضراً وذلك بأصوات الدبابات المزعجة والزحمة التي صنعوها والخطوره على العوائل وأطفالها. وبخلال مايقارب الأربع ساعات كانت الخطورة حاضره في انقلاب الدبابات وتوغلها وسط جلسات العوائل. فكان ذلك الطفل يمتطي دبابة وبلحظات إلا وهو مغمى عليه تحت عجلات الدباب ويجري أباه تجاه. وأمه خلفه لاتدري عن مصير ابنها وفلذة كبدها. ونقله أباه بسيارته إلى المستشفى. ولا أدري عن مصيره. وخلال تلك اللحظات. أصيب ثلاثة أطفال آخرون جراء تلك الدبابات التي كانت أكثر من الزوار لتلك المنطقة. فسألت من كان حاضرا. فالجميع تذمر من تلك الدبابات. وطلب أن يكون لها مكان خاص. من أرادها فليذهب لها. لأن وجودها في كل مناطق الشاطئ خطأ. وطلبوا من الجهات المختصة بأن يجدوا حلا سريعا لتلك التصرفات اللا منطقية والفضوية من بعض الأشخاص
والله الهادي إلى سوا السبيل

بقلمي. وتجربتي ليله البارحه

unnamed


11 رد على “(عندما تتحول المتعه إلى كارثة) …بقلم الكاتب / غالب المحمدي”

  1. يقول الشمالي:

    يجب منع الدبابات وتخصيص مكان لها
    انزعجنا كثير منها
    بارك الله فيك

  2. يقول _9:

    جميل موضوعك أستاذ غالب
    ليت الجميع يعي هذا الحديث ( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ)
    فلا تضيعوا فراغكم بغير فائدة.
    ولا تجعلوا صحتكم هي الثمن القليل للقضاء على وقت فراغكم

  3. يقول الصياديه:

    عنوان قوي
    ولمن قريت فعلا تحولت المتعه لكارثه
    جزاكم الله خيرا وليت قومي يعلمون

  4. يقول فيصل الرحيلي:

    جزاك الله خيراً أخي أبو فراس على التنبيه
    والإشاره لتلك الظاهره الخطيرة بقلمك الرائع …

  5. بارك الله فيك اخي الغالي
    مثل ماسطرت ظاهره نتمنى زوالها.
    أو يخصص لها مكان خاص فيها ولروادها

  6. يقول ابومعاذ:

    بارك الله فيك استاذ غالب.فعلا مشكلة الدبابات..الدراجات الناريه.. مزعجه جدا للمتنزهين على سواحل البحر ويعاني منها الجميع.

  7. يقول مراحب:

    رائع رائع
    اشكرك على المقال

  8. بارك الله فيك اخي غالب
    نقلك لحادثه الكل محاربا لها
    شكرا لك
    فريق عواصف الغربيه

  9. يقول عبدالرحمن التميمي:

    فعلا هذه معاناة جميع الاسر عند الذهاب للبحر اوالمتنزهات ماطلبة اخي غالب نتمنى من الجهات المسئوله ان تسارع لتحقيقه

  10. يقول ابو لمى:

    الله يعطيك العافيه
    والله ماكرهني في ينبع والمنتزهات الا هاالدبابات
    ليتهم يشوفون لها حل

  11. يقول ابوعمر نايف الجهني:

    جزاك الله خير ابو فراس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats