الأربعاء 25-04-2018 11:56 صباحاً
" وفاة معلمة وثلاث إصابات في حادث طريق الهجرة "

بلادي نيوز - المدينة : عماد الصاعدي أوضح المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة خالد .... المزيد

آخر الاخبار
مدير جامعة طيبة : الجامعة أصبحت اليوم رقما صعباً في مختلف الأنشطة عروض أفلام وورشة تدريبية وتجارب في التمثيل والإخراج السينمائي في المدينة حريق محدود يخلي عائلة في محافظة ينبع نجاح إعادة توصيل السبابة اليمنى بعد تعرضها للقطع بواسطة آلة حادة المعلم يخطف كأس دورة الوفاء الخامسة جوازات منطقة المدينة تدعو المواطنين المسافرين للتقيد بمدة صلاحية جواز السفر الساحر التشيلي يتوج بجائزة أفضل لاعب في الموسم فنون المقال … للكاتبة / مريم العوفي فاقد الشي لايعطيه …. للكاتبة / أماني حافظ الكليات التقنية العالمية تحتفل بتخريج 250 طالبة فريق مشاة طيبة النسائي يحتفل بذكرى مرور عام على تأسيسه الرسام الكاريكاتيري عيسى التميمي : وجدت تفاعلاً كبيراً من قبل الأطفال لتعلم الرسم الكاريكاتيري الشمع فن من فنون الفنانه السعودية الثالثة فهد الهريفي موضحاً : لا صحة لإعتذار فالينسيا الأهلي يعدل عقد السومة ويبقيه إلى 2021 فن الكولاج يجذب زوار الفعاليات الثقافية في حديقة الملك فهد الفريق الاتحادي يستأنف تدريباته استعداداً لنهائي أغلى الكؤوس (إلى أين يتجه الإعلام) جلسة حوارية بحضور نخبة مختصة من الإعلام شعبة الأبنية الخضراء تطلق أول ملتقى للأبنية الخضراء بالخبر السجون تواصل حصد جوائز مسابقة الأمير نايف لحفظ القرآن الكريم
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ السجون تواصل حصد جوائز مسابقة الأمير نايف لحفظ القرآن الكريم

(عندما تتحول المتعه إلى كارثة) …بقلم الكاتب / غالب المحمدي

11
عدد المشاهدات : 10٬655
بلادي (biladi) :

على ساحل البحر الأحمر وتحديدا على شاطئ مدينة ينبع البحر يجتمع الناس من كل صوب للاستماع في الأجواء الرائعه وهدؤ البحر ونسيمه. كنت هناك برفقة عائلتي. ولكن في تلك المنطقة الرائعه الهادئة أبا أصحاب الدبابات أن تكمل فرحة من كان حاضراً وذلك بأصوات الدبابات المزعجة والزحمة التي صنعوها والخطوره على العوائل وأطفالها. وبخلال مايقارب الأربع ساعات كانت الخطورة حاضره في انقلاب الدبابات وتوغلها وسط جلسات العوائل. فكان ذلك الطفل يمتطي دبابة وبلحظات إلا وهو مغمى عليه تحت عجلات الدباب ويجري أباه تجاه. وأمه خلفه لاتدري عن مصير ابنها وفلذة كبدها. ونقله أباه بسيارته إلى المستشفى. ولا أدري عن مصيره. وخلال تلك اللحظات. أصيب ثلاثة أطفال آخرون جراء تلك الدبابات التي كانت أكثر من الزوار لتلك المنطقة. فسألت من كان حاضرا. فالجميع تذمر من تلك الدبابات. وطلب أن يكون لها مكان خاص. من أرادها فليذهب لها. لأن وجودها في كل مناطق الشاطئ خطأ. وطلبوا من الجهات المختصة بأن يجدوا حلا سريعا لتلك التصرفات اللا منطقية والفضوية من بعض الأشخاص
والله الهادي إلى سوا السبيل

بقلمي. وتجربتي ليله البارحه

unnamed


11 رد على “(عندما تتحول المتعه إلى كارثة) …بقلم الكاتب / غالب المحمدي”

  1. يقول الشمالي:

    يجب منع الدبابات وتخصيص مكان لها
    انزعجنا كثير منها
    بارك الله فيك

  2. يقول _9:

    جميل موضوعك أستاذ غالب
    ليت الجميع يعي هذا الحديث ( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ)
    فلا تضيعوا فراغكم بغير فائدة.
    ولا تجعلوا صحتكم هي الثمن القليل للقضاء على وقت فراغكم

  3. يقول الصياديه:

    عنوان قوي
    ولمن قريت فعلا تحولت المتعه لكارثه
    جزاكم الله خيرا وليت قومي يعلمون

  4. يقول فيصل الرحيلي:

    جزاك الله خيراً أخي أبو فراس على التنبيه
    والإشاره لتلك الظاهره الخطيرة بقلمك الرائع …

  5. بارك الله فيك اخي الغالي
    مثل ماسطرت ظاهره نتمنى زوالها.
    أو يخصص لها مكان خاص فيها ولروادها

  6. يقول ابومعاذ:

    بارك الله فيك استاذ غالب.فعلا مشكلة الدبابات..الدراجات الناريه.. مزعجه جدا للمتنزهين على سواحل البحر ويعاني منها الجميع.

  7. يقول مراحب:

    رائع رائع
    اشكرك على المقال

  8. بارك الله فيك اخي غالب
    نقلك لحادثه الكل محاربا لها
    شكرا لك
    فريق عواصف الغربيه

  9. يقول عبدالرحمن التميمي:

    فعلا هذه معاناة جميع الاسر عند الذهاب للبحر اوالمتنزهات ماطلبة اخي غالب نتمنى من الجهات المسئوله ان تسارع لتحقيقه

  10. يقول ابو لمى:

    الله يعطيك العافيه
    والله ماكرهني في ينبع والمنتزهات الا هاالدبابات
    ليتهم يشوفون لها حل

  11. يقول ابوعمر نايف الجهني:

    جزاك الله خير ابو فراس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats