الأحد 16-06-2019 6:32 صباحاً
" مدني جدة يباشر حريقا في سيارات تالفة في حي بريمان "

بلادي نيوز - جدة : نجاح الحربي تباشر 15 فرقه اطفاء وانقاذ من الدفاع المدني بمحافظة جده بالإضافة .... المزيد

آخر الاخبار
” إزالة تعديات على أراضي حكومية بكلاخ الطائف وإزالة 700 ألف م2 من الإحداثات “ ” منتجع البعيجان يحتفل بالمتفوقين ويحتضن ذوي الهمم “ ” جمعية واجب تعايد ذوي الشهداء بالطائف “ ” جامعة الطائف تنظم دورات تدريبية صيفية للمعلمين والمعلمات “ جمعية واجب لذوي الشهداء تقيم عيدنا معكم واجب بالطائف ” الرحالة السعودي خالد الغامدي يرفع صورة عبية (فرس الملك عبدالعزيز) فوق أعلى قمة بالعالم “ ” شبابيات مكة يحتفي بالأيتام تحت شعار ” فرحتهم عيدنا “ المدينة المنورة تستضيف المعرض العالمي للأمتياز التجاري في النسخة الثالثة من ٢٧ – ٢٩ يونيو مساء غدا الأحد ختام بطولة المجموعة الأفريقية للقناصل العامين بجدة لكرة القدم بمناسبة اليوم الافريقي شبابيات مكة يحتفي بالأيتام تحت شعار ” فرحتهم عيدنا “ رابطة الجاليات المقيمة بالمملكة تقيم بطولة الدبلوماسيين لكرة القدم بمناسبة اليوم الافريقي ” غفران مكي تتألق بتقديم حفلات فورها بموسم جدة “ ” مسرح الشارع – مسرحية “شارع العزوة” في موسم جدة التاريخية “ ” أنظمة نقل مياه الشعيبة تحتفل بنجاح أعمال موسم رمضان وتتطلع إلى المليون م3 يومياً في موسم حج 1440 “ “وقار” تنظم محاضرة علمية بعنوان “إحسان” للتوعية بحقوق كبار السن الأمطار تبهج زوار فعاليات وسام البادية بمحافظة المندق أبناء جمعية كيان للأيتام في ضيافة فريق رواسي للهايكنج في سكرامبل الترفيهي رئيس المجلس الفرعي لجمعية مراكز الاحياء يدشن فعاليات سنا الطائف لعام1440هـ “أكرموا كبارنا” حملة توعوية تطلقها “وقار” لحماية كبار السن من الإساءة ” عمل «البنط» ضمن 21.39 يلفت الجماهير الى جماليات ودور مبنى باب البنط العريق “
الرئيسيةبلادي المحلية ◄ ” عمل «البنط» ضمن 21.39 يلفت الجماهير الى جماليات ودور مبنى باب البنط العريق “

عقوبات نظامية.. هل نرى المالية؟! … عبد الغني القش

0
عدد المشاهدات : 661
بلادي (biladi) :

كل من يتابع المشهد المجتمعي في بلادنا يخالجه شعور بالسرور، ويصل ذلك إلى حد من الابتهاج العميق، فقد تم تفعيل العقوبات النظامية، وأصبحت واقعا مشاهدا، فمحلات ومصانع ومطاعم يتم إغلاقها، ويقرأ المتعامل معها تلك اللافتة التي تنص على الإغلاق من قبل الجهات المختصة، دون هوادة أو مجاملة.

وتطور الأمر بشكل يزيد الجمال جمالا بإعلان العقوبات، واللافتات، ونشر ذلك على حساب الجهة التي تم إغلاقها وتطبيق العقوبة عليها في الصحف المحلية.

كل هذه المشاهد تزيد المستهلك اطمئنانا والمتعامل تأكدا من وجود الرقابة الصارمة والعقوبات المشددة على المخالفين والمتلاعبين بأي صورة كانت وبأي شكل من الأشكال.

وبات المتاجرون بأرواح الناس وصحتهم يحسبون حسابا لتلك الجولات التفتيشية ليقينهم بأن العقوبات النظامية ستطالهم، ولن يفلتوا منها مهما كانت محاولاتهم.

والأجمل تلك المبالغ المعلنة التي ربما كانت بمبالغ موجعة تصل للمليون ريال وربما فاقته، بحسب المخالفة المرتكبة والأضرار المترتبة عليها وانعكاسها على المجتمع والشريحة المتضررة.

لكن يبقى تطبيق العقوبات المالية لصالح المتضررين، فبعد تطبيق العقوبة النظامية بحق المنشأة نتمنى مشاهدة ومطالعة العقوبة المالية التي يحصل عليها المتضرر.

فمن المؤسف أن نطالع إغلاق مطعم لأيام وتغريمه (وكل ذلك جهد مشكور) في حين أن المتضررين لم يحصلوا على أي مبلغ تعويضي!

وهذا ينطبق على المستشفيات ومحلات الميكانيكا والكهرباء وغيرها مما يتعامل معه المستهلك، والذي قد يتعرض لأضرار متعددة في جسمه أو منزله أو مركبته أو في أي جهاز يقتنيه، ومع ذلك يغرم المتسبب (المنشأة) بعيدا عن تعويض المتضرر.

مريض يقوم مستشفى أو مركز طبي بإجراء عملية له لم يكن يحتاجها، ما هو مقدار التعويض المالي الذي يفترض منحه إياه، وكذلك الحال بالنسبة للأخطاء التي تقع في العمليات، وأشكال الإهمال الذي ربما يقع أثناء أو بعد العملية. وهنا ألفت إلى أن التعويض الشرعي ربما تم تطبيقه على بعض الحالات، لكن المؤمل هو التعويض النفسي والمالي الذي يصل لإرضاء المريض.

مطعم يتعرض مرتادوه لتسمم غذائي، يتم إغلاقه وتغريمه، ولا يتم تعويض المتضررين، وتمر العملية بسلام، والمسألة محصورة في إغلاق لأيام، وتحصيل غرامة مالية لصالح وزارة البلديات، ثم ماذا؟

يستمر المشهد فيصل إلى شوارعنا، وتتعرض مركباتنا للتلفيات نتيجة الحفريات العشوائية التي ربما كان بعضها يخلو من اللافتات التحذيرية والإرشادية، والمطبات المنتشرة، خاصة الناتجة عن أغطية الصرف الصحي، ويقوم صاحب المركبة بإصلاح التلفيات على حسابه الخاص، وهو لا ذنب له في ذلك، في حين أن المقاول ينام قرير العين هانئ البال، هل يعقل هذا؟

ماذا لو طالت العقوبات المتسببين من تجار ومقاولين، هل يمكن أن نرى شوارعنا وطرقنا بهذا الشكل المؤسف؟

وماذا لو تم تحميل مالك المطعم أجرة علاج من احتسوا (السم) من مطعمه وفرض عليه دفع مبالغ تعويضية لكل من تعرض للتسمم، هل يمكن أن نرى بعض مطاعمنا بهذا الشكل المزري؟

في تصوري أنه حان الوقت لفرض تعويض مادي لكل من يقع بحقه ضرر من أي جهة كانت، وهذا هو الدور المطلوب من المحامين الذين باتت مكاتبهم تنتشر بشكل كبير، إذ يفترض توعية المستهلك بحقوقه وهكذا كل متضرر، وجلبها له من خلال نظام واضح نتمنى صدوره بشكل عاجل، فالنيابة العامة بدأت تتفاعل بشكل رائع مع كل ما يطرح من خلال الإعلام الجديد، لكن تبقى مسألة إعلان الحقوق المالية لكل من يقع عليه الضرر، وبيان كيفية الحصول على التعويض المادي المستحق.

وأجزم يقينا أنه في حال إقرار تلك العقوبات وإعلانها ستختفي الكثير من الظواهر السلبية، وسيكون المشهد أكثر نقاء والوضع يصل إلى قدر كبير من الجودة التي تسعى لها جميع جهاتنا الحكومية، فهل يتحقق ذلك عاجلا؟!

aalqash1@gmail.com


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats