الجمعة 14-12-2018 9:20 مساءً
" مدني المدينة ينوه بإغلاق الطرق لسالكي طريق الفقرة "

بلادي نيوز - المدينة : عماد الصاعدي نوهت إدارة الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة الإخوة المواطنين و .... المزيد

آخر الاخبار
الهيئة السعودية للحياة الفطرية تشارك في ملتقى ألوان السعودية تعليم نجران يختتم البرنامج التدريبي “دافع الوطني للسلامة من الكوارث” مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل توزيع المساعدات الغذائية على النازحين من الحديدة إلى محافظة لحج وصول 14 شاحنة مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة تحمل مساعدات غذائية إلى محافظة الجوف استياء الجماهير يقرب هذا اللاعب من مغادرة النصر نجم ريال مدريد السابق يقترب من قيادة دفاع الاتحاد نجم جوان بكين الصيني يقترب من خلافة خربين في الهلال 150 كشافاً يمثلون المملكة في الجامبوري الكشفي العالمي الــ 24 في أمريكا برنامج الدعم النفسي التثقيفي ” للمتعافيات” من سرطان الثدي انطلاق فعاليات المؤتمر السعودي الثامن للشبكات الكهربائية الذكية بجدة توقيع “مذكرة تفاهم بين مؤسسة الأميرة العنود الخيرية ولجنة التنمية بالقيم” الطائف “ جامعة طيبة تعتمد شهاداتها بتقنية ” البلوكتشين “ جروس يتمنى انتقال نجم الدوري السعودي للزمالك آل الشيخ : الاتحاد سيتعاقد مع لاعبين سعوديين و 6 أجانب جدد بالشتوية الاعلان عن قائمة ” الأخضر ” النهائية في كأس آسيا في هذا التوقيت مساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة يلتقي ممثلين لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي فتح باب القبول للالتحاق في برنامج زمالة جامعة الملك سعود لتخدير الصدر اتفاقية شراكة مجتمعية بين اللجنة الوطنية لمكافحة التبغ والجمعيات الخيرية غرفة جدة تطلق ملتقى “شفافية الحوار بين الأرصاد والقطاع الخاص” اعتماد أول مركز تدريبي بالمدينة المنورة لدبلوم التمريض للرعاية الصحية المنزلية
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, بلادي المحلية ◄ اعتماد أول مركز تدريبي بالمدينة المنورة لدبلوم التمريض للرعاية الصحية المنزلية

عقوبات نظامية.. هل نرى المالية؟! … عبد الغني القش

0
عدد المشاهدات : 472
بلادي (biladi) :

كل من يتابع المشهد المجتمعي في بلادنا
يخالجه شعور بالسرور، ويصل ذلك إلى حد من الابتهاج العميق، فقد تم تفعيل العقوبات النظامية،
وأصبحت واقعا مشاهدا، فمحلات ومصانع ومطاعم يتم إغلاقها، ويقرأ المتعامل معها تلك اللافتة
التي تنص على الإغلاق من قبل الجهات المختصة، دون هوادة أو مجاملة.

وتطور الأمر بشكل يزيد الجمال جمالا بإعلان
العقوبات، واللافتات، ونشر ذلك على حساب الجهة التي تم إغلاقها وتطبيق العقوبة عليها
في الصحف المحلية.

كل هذه المشاهد تزيد المستهلك اطمئنانا
والمتعامل تأكدا من وجود الرقابة الصارمة والعقوبات المشددة على المخالفين والمتلاعبين
بأي صورة كانت وبأي شكل من الأشكال.

وبات المتاجرون بأرواح الناس وصحتهم يحسبون
حسابا لتلك الجولات التفتيشية ليقينهم بأن العقوبات النظامية ستطالهم، ولن يفلتوا منها
مهما كانت محاولاتهم.

والأجمل تلك المبالغ المعلنة التي ربما
كانت بمبالغ موجعة تصل للمليون ريال وربما فاقته، بحسب المخالفة المرتكبة والأضرار
المترتبة عليها وانعكاسها على المجتمع والشريحة المتضررة.

لكن يبقى تطبيق العقوبات المالية لصالح
المتضررين، فبعد تطبيق العقوبة النظامية بحق المنشأة نتمنى مشاهدة ومطالعة العقوبة
المالية التي يحصل عليها المتضرر.

فمن المؤسف أن نطالع إغلاق مطعم لأيام وتغريمه
(وكل ذلك جهد مشكور) في حين أن المتضررين لم يحصلوا على أي مبلغ تعويضي!

وهذا ينطبق على المستشفيات ومحلات الميكانيكا
والكهرباء وغيرها مما يتعامل معه المستهلك، والذي قد يتعرض لأضرار متعددة في جسمه أو
منزله أو مركبته أو في أي جهاز يقتنيه، ومع ذلك يغرم المتسبب (المنشأة) بعيدا عن تعويض
المتضرر.

مريض يقوم مستشفى أو مركز طبي بإجراء عملية
له لم يكن يحتاجها، ما هو مقدار التعويض المالي الذي يفترض منحه إياه، وكذلك الحال
بالنسبة للأخطاء التي تقع في العمليات، وأشكال الإهمال الذي ربما يقع أثناء أو بعد
العملية. وهنا ألفت إلى أن التعويض الشرعي ربما تم تطبيقه على بعض الحالات، لكن المؤمل
هو التعويض النفسي والمالي الذي يصل لإرضاء المريض.

مطعم يتعرض مرتادوه لتسمم غذائي، يتم إغلاقه
وتغريمه، ولا يتم تعويض المتضررين، وتمر العملية بسلام، والمسألة محصورة في إغلاق لأيام،
وتحصيل غرامة مالية لصالح وزارة البلديات، ثم ماذا؟

يستمر المشهد فيصل إلى شوارعنا، وتتعرض
مركباتنا للتلفيات نتيجة الحفريات العشوائية التي ربما كان بعضها يخلو من اللافتات
التحذيرية والإرشادية، والمطبات المنتشرة، خاصة الناتجة عن أغطية الصرف الصحي، ويقوم
صاحب المركبة بإصلاح التلفيات على حسابه الخاص، وهو لا ذنب له في ذلك، في حين أن المقاول
ينام قرير العين هانئ البال، هل يعقل هذا؟

ماذا لو طالت العقوبات المتسببين من تجار
ومقاولين، هل يمكن أن نرى شوارعنا وطرقنا بهذا الشكل المؤسف؟

وماذا لو تم تحميل مالك المطعم أجرة علاج
من احتسوا (السم) من مطعمه وفرض عليه دفع مبالغ تعويضية لكل من تعرض للتسمم، هل يمكن
أن نرى بعض مطاعمنا بهذا الشكل المزري؟

في تصوري أنه حان الوقت لفرض تعويض مادي
لكل من يقع بحقه ضرر من أي جهة كانت، وهذا هو الدور المطلوب من المحامين الذين باتت
مكاتبهم تنتشر بشكل كبير، إذ يفترض توعية المستهلك بحقوقه وهكذا كل متضرر، وجلبها له
من خلال نظام واضح نتمنى صدوره بشكل عاجل، فالنيابة العامة بدأت تتفاعل بشكل رائع مع
كل ما يطرح من خلال الإعلام الجديد، لكن تبقى مسألة إعلان الحقوق المالية لكل من يقع
عليه الضرر، وبيان كيفية الحصول على التعويض المادي المستحق.

وأجزم يقينا أنه في حال إقرار تلك العقوبات
وإعلانها ستختفي الكثير من الظواهر السلبية، وسيكون المشهد أكثر نقاء والوضع يصل إلى
قدر كبير من الجودة التي تسعى لها جميع جهاتنا الحكومية، فهل يتحقق ذلك عاجلا؟!

aalqash1@gmail.com


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats