السبت 23-03-2019 1:51 صباحاً
" اتحاد الطائرة يقرر إيقاف حكم ولاعب لمدة ثلاثة أشهر "

بلادي نيوز : واس أوقف اتحاد الطائرة الحكم محمد بن علي القرني لمدة ثلاثة أشهر .... المزيد

آخر الاخبار
أمير عسير : ولي العهد يحرص على الاهتمام بالقرى التراثية نهائيات مسابقة” برنامج فرسان القصيد ” جائزة الملك عبدالعزيز للأدب الشعبي ع قناة mbc1 براعم التحدي ينفذ برنامج خاص للاحتفاء بأطفال متلازمة داون مراسم قرعة بطولة نخبة الجامعة السعودية الإلكترونية لكرة القدم الأولى.. الأحد القادم وفد كندي يزور كلية نياقرا العالمية الطائف المهندس الرويلي يقف على فعاليات أسبوع البيئة بمنطقة تبوك العثيمين ينوه بالموقف السعودي تجاه الحادثة الإرهابية التي وقعت ضد المسلمين في نيوزيلندا إقامة صلاة الغائب على شهداء الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين بنيوزيلندا في المسجد الحرام والمسجد النبوي المهندسة المعمارية رهف الجهني : “حفل التخرج كان رائعا ً وأسعى لخدمة وطني في كل مجالاته” نادي المدينة المنورة الأدبي ينظم عددا من الفعاليات الشعرية الأمير مقرن بن عبدالعزيز يرعى حفل تخريج الدفعة الأولى من حملة البكالوريوس بجامعة الأمير مقرن بالمدينة ‘جدائل الياسمين ‘وذاكرة عمياء’ للعمري بمعرض الكتاب في الرياض في مختلف إداراتها وكلياتها وفروعها مدير جامعة الطائف يعتمد ترقية 180 موظفاً وموظفة المهندس الصاعدي يستقبل بمكتبه مدير فرع هيئة حقوق الإنسان بمنطقة المدينة جدة تحتضن أهم المعارض المختصة في الأمن والسلامة مدير جامعة الطائف: دعم الأمير خالد الفيصل وراء نجاح أعمال أكاديمية الشعر العربي في وقت قياسي “قوافل البر” بجمعية البر بمكة تقيم برنامجا لأيتامها “الأحوال المدنية” توفّر عربةً لخدمة موظفي ومنسوبي مستشفى شرق جدة خلال الملتقى الأول إدارة المراجعة الداخلية تكرم منسوبيها الأولى من نوعها بالمملكة ‏قوة الطوارئ والتخصصي بالطائف يفتتحون مبادرة تقدر الطبية والتوعوية
الرئيسيةبلادي المحلية ◄ الأولى من نوعها بالمملكة ‏قوة الطوارئ والتخصصي بالطائف يفتتحون مبادرة تقدر الطبية والتوعوية

سنة أولى أب ……. أحمد العوفي

0
عدد المشاهدات : 144
بلادي (biladi) :

أبارك لكل أب رزقه الله طفله البكر، و اسال الله أن يرزقه بره، وصلاحه ،و أن يريه فيه ما يحب , لاشك أن كل الآباء بلا استثناء ، أو على الاقل اغليهم يفكر كيف يربي طفله أفضل تربية ،كيف يجعله طفلًا سعيدَا ، يحيا حياة هنيئة ، ينشئه فردًا صالحًا، يرتكز عليه في شيخوخته ، يكون قوته إذا ضعف، و ” شبابه إذا شاب راسه ” ينفع نفسه، و دينه ،و أمته، ووطنه ، قادرًا على التعامل مع ظروف العصر، ومشاكل الحياة ، ومواجهتها بشكل صحيح يضمن بقاءه صلبًا، قويًا مهما تكالبت عليه ، يحمي نفسه ، ناجحًا في حياته ، متزن الشخصية، والانفعالات .

قبل كل شيءٍ، وحتى لا تبني، وغيرك يهدم ، وتغرس وغيرك يقلع ، ويهذه تعبك أدراج الرياح ، أعلم ـ وفقك الله – أننا كآباء نواجه في هذا الزمن تحديات تزيد، وتختلف عما كان في زمن الآباء والأجداد ، تحديات تتطور كل يوم ، فنحن في عصر تتسارع فيه وتيرة الحياة ، كل يوم بجديد ، في شتى المجالات، جديد يزاحمنا في تربية ابنائنا ، ويتداخل معنا في تشكيل شخصيتهم ، والتأثير عليها، لذا لزامًا عليك أن تبحث، و تسأل عن هذه التحديات ، وتعرف كيف تواجهها، والطريقة المثلى للتعامل معها ، لأنها أصبحت واقع مفروض لا يمكن إلغاؤه.

يبقى أن تعلم أن التربية أمر واجب تعبدي حث عليه ديننا الحنيف ، ولسنا الآن بصدد سرد ما يثبت ذلك من الأدلة الشرعية من الكتاب، والسنة النبوية ، وأنها مهمة صعبة لكنها ليست مستحيلة ، وليست صفة، أو جبلة يفطر عليها الإنسان ، بل هي معرفة، ومهارة يمكن اكتسابها، ولعلي أعطيك مفاتيحًا تعينك – بعد الله سبحانه وتعالى- في مهمتك الشاقة التي – بإذن الله – ستذوق حلاوتها مع مرور الأيام، و أنت تشاهد رأس مالك ينمو بالطريقة الصحيحة التي تتمناها .

أيها الأب الكريم عليك أولًا الاستعانة بالله سبحانه وتعالى ، والدعاء، و التوسل اليه بالأعمال الصالحة أن يعينك، ويصلح لك أبنائك، ثم أبدا بنفسك ،و إصلاحها، وكن القدوة الحسنة، و اطّلِع، واسأل أهل الاختصاص في أمور التربية، واعرف خصائص كل مرحلة سنية من الولادة مالها وما يجب فيها، ثم الصبر مفتاح كل خير، والرحمة ، والرعاية ، والاهتمام ، و العدل، والمساواة، و التفاعل ، والتغافل ، و الحوار، والملازمة، و إعطاء مساحة من الحرية حسب الفئة العمرية، و المشاركة في بعض القرارات، و لا تقارن ،ويناقض فعلك قولك، و لا للثقة المطلقة ، واعرف العقاب انواعه وكيفيته، وهناك أمور أخرى ستكتشفها مع رحلتك في التربية.

قد تجد من يقول لك مهونًا، و مشككًا في جدوى التربية، و الاهتمام بها ” المصلح الله ” !! ويستشهد بنفسه !!، ويضرب لك الامثال بأُناس ناجحين في أعمالهم، وليس في حياتهم!! فاحذر التهاون، والتخاذل، والكسل، فليس كل ناجح في عمله ناجح في حياته !! و إن كان فهذا فضل الله يؤتيه من يشاء ، فقد تكون خلفه أمًا أو دعوة صالحة ، كما أننا لم نطلع على الغيب لنرفع أيدينا عن التربية ونردد “المصلح الله ” بلا سعي.

ختامًا لا يمكن في هذه الأسطر القليلة أن نوفي الموضوع حقه، ولكن كلمة أحفظها عني ” اجتهد أن يكون ابنك نسخة افضل منك ” وبالتوفيق.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats