الإثنين 18-02-2019 7:22 صباحاً
" مدني المدينة يباشر حريقا ًفي غرفة بأرض الكردي بالمدينة "

بلادي نيوز - المدينة : مدني المدينة باشر حادث حريق الساعة ١٨:٣٠ من مساء هذا .... المزيد

آخر الاخبار
وكيل محافظة الكامل يفتتح مركز صحي ايهالا العليا الجمعية الأهلية للخدمات الاجتماعية : برامج واعدة وإنجازات رائدة جازان تحتضن الملتقى الثامن لمهارات الممارسة العملية في طب أمراض الروماتيزم … برعاية ” كرسي الزايدي” كراون بلازا المدينة راعي مشارك في فعالية “ركاز” المدينة تصادم مركبتين بوادي جليل الشمالي بالطائف جمعية الكشافة العربية السعودية تقيم الدراسة المتقدمة للشارة الخشبية الكشفية جدة تحتفي بتمويل 9 آلاف أسرة بأكثر من 66 مليون ريال وتدشين المقر الجديد لبرنامج “إمكان” بحضور شخصيات رياضية مميزة …نادي معن بالأحساء يكرم علي السالم فضيةوبرونزية للسعودية في دورة الألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية⁩ والبتر بالشارقة عمليات انقاذ ناجحة لبحار فرنسي مصرع 3 وإصابة 4 في حادث تصادم كيف أخسر وزني بدون مساعدة من شخص حرم نائب أمير القصيم تكرم الفائرات بجائزة المهارات بالكلية التقنية للبنات بالرس 2250 طالباً في اختبارات تحفيظ القرآن بمكة 12 نوعاً من السرطان تصيب الأطفال …. والأشعة المقطعية تشخص حالة المريض “بلادي نيوز “تشارك محاربي السرطان من الأطفال معاناتهم السراني يدشن فعاليات الحفل الترفيهي لمحاربي السرطان من الأطفال بالراشد مول مدونة السلوك الوظيفي وأخلاق الوظيفة لموظفي بلدية صوير ختام ناجح لسباق الخيل على كأس وجوائز المديرية العامة لحرس الحدود نهائي بطولة كرة القدم لمدارس تعليم شمال المدينة
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ نهائي بطولة كرة القدم لمدارس تعليم شمال المدينة

رمضان وذكريات زمان …. باسم القليطي

0
عدد المشاهدات : 512
بلادي (biladi) :

أمر على الأماكن، شوارع أو مساكن، تجول بي الذكريات، وتتنوع الحكايات، هنا تعالت الضحكات، وهنا كنا نلعب المباريات، وهنا نجلس ونرتاح، ما بين مقالب ومزاح، وأما هناك فكنا نصعد على السور، ويختلط فينا الشعور، هذا خائف وهذا مسرور، وأنا من الارتفاع رأسي يدور، نسمع الأذان فنقفز على الأرض، نجري لكي نتوضأ ولا يفوتنا الفرض، كانت الحارة كالبيت الكبير، الرجل فيها له الاحترام والتقدير، والمرأة هي أم أو خالة أو أخت تخدم دون تقصير، والجار تعرض عليه المساعدة قبل أن يطلبها، ولو كان معه أغراض كثيرة فثق أنه لن يحملها وحده، فستجد الأيادي تمتد لتساعده، مبدأ التعاون في الحارة أصيل، قل أن تجد له مثيلا.وأما ألعابنا فكانت بسيطة، وأجسامنا كانت نشيطة، كنا بعيدين عن التقنية وما تسببه من خمول، وإتلاف للنظر وتشويه للعقول، كنا نتقاسم اللقمة ونتشارك في أغلب الأشياء، (الأنا) عندنا كانت ضعيفة، ونفوسنا بفطرتها لطيفة، فنجمع ما معنا من نقود ونشتري ما نريد من طعام أو ألعاب، فلا تجد من يقول أنا دفعت أكثر ولي النصيب الأكبر، فالكل متساو، وهذا طبع أهل الحواري.وشهر رمضان عالم آخر وإحساس آخر، ترى الناس ما بين صلاة تراويح وقراءة قرآن، وما بين اجتماع أصحاب ولقاء إخوان، والبيوت من زيارات الأهل صارت كخلايا النحل، وعندما أشاهد (الرائي) فإنني أشاهد ما يشاهده أصدقائي، فهما قناتان لا ثالث لهما، فكنا نشاهد برنامج (حروف) الذي يجمع بين المتعة والتثقيف، وكنا نتبادل الطعام فترسلني أمي بصنفين وأرجع بعدة أصناف، وعلى المائدة تتعدد الألوان والأوصاف، بلا تبذير ولا إسراف، وقبل الأذان نسمع صوت المدفع، فنأكل ونشرب حتى نشبع، وتجتمع الأسرة وقت الإفطار لتشاهد برنامج (على مائدة الإفطار) للفقيه الأديب الشيخ الحبيب علي الطنطاوي، فيقرأ الرسائل ويشرح الفتاوى، ويذكر الأحكام ويحكي الحكايا.والحرم النبوي كان بيتنا الثاني، ففيه نصلي أغلب الفروض، والتراويح والتهجد، نتلو القرآن ونرجو عفو الرحمن، نتعايش مع الكثير من الجنسيات، والعديد من الثقافات، تجمعنا أخوة الإسلام لا قرابة دم وأرحام، ومواقف السيارات كانت فسيحة، والحركة حول الحرم كانت مريحة، لا نعرف الاختناق ولا الازدحام، تحفنا السكينة ويملؤنا السلام، نجاور سيد الأنام عليه أفضل الصلاة والسلام.وفي الليل نجتمع حول الفرافير والبسطات، فتختلط الروائح بالأصوات، فرائحة البليلة الممتلئة بالخل قد ملئت الشارع، وصوت المفرقعات كدوي المدافع، وتقام «الدواري» في أغلب الحواري، لأن كرة القدم من بين الألعاب هي الأهم.ما يميز الذكريات أنها تعيد النفس لما قد عاشته بالأمس، فإن كانت الذكريات جميلة، جلبت المشاعر الجميلة، وإن كانت أليمة، جلبت المشاعر الأليمة، فكن من الذكريات الجميلة للناس من حولك، بالمعاملة الحسنة، والمشاعر المتزنة، ومشاركتهم في الأفراح، والتلطف بجميل المزاح.عندما كنا صغارا كانت نظرتنا بريئة، فلا نرى سوى الجمال من كل شيء، فكانت أغلب الذكريات بحلوها ومرها جميلة، وتمر الأيام وتمر السنون، وتتغير الأحوال ويزداد الحنين، وكلما زاد بي الشوق رجعت لتلك الحارة، أتجول في شوارعها وأتفقد المارة، أتحسر على زمن فات، وأسترجع أحلى الذكريات.
مرت لنا أعوام وصل بالحمى فكأنها من قصرها أيام
ثم انثنت أيام هجر بعدها فكأنها من طولها أعوام
ثم انقضت تلك السنون وأهلها فكأنها وكأنهم أحلام


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats