الإثنين 10-08-2020 7:28 صباحاً
" وزير الصحة: الحج هذا العام لمن هم أقل من 65 سنة وليس لهم امراض مزمنة "

بلادي نيوز - الرياض: أكد وزير الصحة السعودي الدكتور توفيق الربيعة، أن قرار إقامة الحج بأعداد محدودة أمر .... المزيد

آخر الاخبار
انطلاق فعاليات افتتاح المعرض والملتقى الدولي بمناسبة الذكرى السابعة عشر لتأسيس المعهد . إنشاء وكالة في رئاسة شؤون الحرمين بمسمى وكالة الرئاسة لشؤون مجمع كسوة الكعبة المشرفة ومضات إدارية الإصدار الأول للحمد بالقاهرة السديس يصدر قراراً بتعديل مسمى وكالة الرئاسة للتخطيط والشؤون التطويرية حساب المواطن يعلن بدء إيداع الدعم المخصص لشهر أغسطس للمستفيدين الحدود الشمالية .. تحرير 10 مخالفات وإنذارات خلال جولات رقابية على الأنشطة التجارية عسير.. إطلاق مبادرة “بيئتنا مسؤولية الجميع” بحدائق أبها “هيئة العلا” تبدأ أعمال توسعة منتجع “عشار” بالشراكة مع “أكور” ابشر بنا بنشامى الحي يتبرعون بالدم بالتعاون مع مستشفى القحمة التعليم والهيئة السعودية للفضاء تُطلقان البرنامج الصيفي (٩رحلات للفضاء) المسحل: أي شخص يأتي إلى المملكة ومنهم اللاعبين ملزم بتوقيع تعهد بالتزامه بالحجر الصحي الأهلي يتغلب على الإتحاد بهدفين مقابل هدف د. سماح باحويرث مستشارة إعلامية في المجلس الاستشاري ” لبلادي نيوز “ معالي النائب العام يعايد منسوبي النيابة العامة افتراضياً عن بُعد مدني أبها ينتشل جثة شخص غرق في سد ضبوعي طبب مكة المكرمة.. الدفاع المدني يحذر من المغامرة في الأودية ومجاري السيول ضمك يتغلب على الفيصلي بهدفين مقابل هدف جدة تستضيف منافسات البطولة الآسيوية الـ 23 للأندية أبطال الدوري لـ كرة اليد بجوائز تبلغ 20000 ألف .. مؤسسة قبس تطلق مسابقة “الأسرة في ضوء السنة النبوية” تصاعد مستمر بتدفق كميات التمور لمهرجان بريدة وتوافق بالعرض والطلب
الرئيسيةبلادي المحلية ◄ تصاعد مستمر بتدفق كميات التمور لمهرجان بريدة وتوافق بالعرض والطلب

“رجل المكانة فواز با شراحيل” بقلم: فؤاد بن عبدالرحمن الجهني

0
عدد المشاهدات : 186
بلادي (سعاد المحمادي) :

“رجل المكانة فواز با شراحيل”
بقلم: فؤاد بن عبدالرحمن الجهني
..
مرحباً أحبتي … وتحية طيبة وعناقيد من عطر … يمطر الورد جمالاً وبهاء لمكانة تزهو بصاحبها لصاحبها … كشمس تسابق البهاء في علياء … ضياء … !!!

وحديث يروي لكاتبه ضمأ السنين … وكأنه بالعذب الزلال ينساب بين يديه … فما عاد يدري … أيشرب ليرتوي أم يجمع القطرات خوفاً من أن يفقد معنى ذلك السليبيل …!!!…؟؟؟…

هو وبحق حديث فيه فخراً ومهابة … وفيه العز والعزة والكرامة … يتجدد ويجدد تلك المكانة لعزيز قوم وعزيز فعل وصاحب أنموذج من ريادة …!!!…

تتصف الأفعال بفاعليها ويتصف الخلق الرفيع بصاحبه … فيسمو ببن الخلائق … في سماء علياء الرصانة … ويعلو ويعلو على كون الحقيقة شمس وعن كون الرغبة إحساس يتسم بصفاء النفس وبعمق القدرة في عطاء المفهوم الراقي تعبيراً وقولاً وفعلاً … دون النظر لردة فعل ودون البحث عن الإطراء أو جلب شيءً من المديح …!!!

إن مجتمع … (( الناس )) في هذه الحياة بسيط … وأبسط مافيه … أن تكون … (( أنت ))…!!!… دون تكلف ودون تشدق … بحرف أو لفظ … أو عبارة في حديث… بلا (( معنى …)) …!!!… يقصد منه جذب من ترتسم بينهم … أو لهم … لأجلك أنت … وحدك … لا لأجلهم …!!!…؟؟؟… فهذا … يأتي إدراكً منك … لتكون قدوة تحتذى … فلا قيد أو شرط ولا حاجز … بين الناس وبينك … ولا عائق بعد ذلك يعيق … طريقك … فتأتي لك الألباب سعياً … وتحوم حولك الأفئدة … تحتويك وتحتويها … بحب … لا يحمل سوى معنى واحد لحقيقة واحدة … وذلك (( … فضل الله يؤتيه من يشاء … ))…!!!…؟؟؟…

رجل الأعمال … ورجل العطاء والإنسانية الصادقة … قولاً وعمل … الشيخ …(( فواز بن محمد بن صالح با شراحيل )) … بدون تكليف … وبدون البحث عن مقدمات للحديث … (( عن شخصه الكريم … )) … فأسمه وبحق يغني عن ألف مقال ومقال … !!! … فلا عناء هنا … لمفردة ضائعة … ولا عبارةً منقوصة … أو بيت شعراً ركيك لا وزن فيه ولا قافية … ولا بحراً يبحث فيه عن كلمة لوصف … مقنع وعادل ومنصف … لتبقى مجرد التجربة في الكتابة لمن هم مثلي كمال الشرف … و التشريف …

هو عطاء بلا حدود في كل شيء … يحدثك أدباً … يجالسك رقي ومهابة … ينساب عطراً فواح بين جمال الخطابة … يغرد كأنه الطير لكنه صقر الصمود في عظيم الصلابة … يرتسم بهجة إلى قلب الحاضرين … وكأنه ذلك الدر الثمين …يسكن بين ثنايا التواضع المتصف باللباقة … يغنيك فيعطيك من تجربة السنين … لتجد نفسك قد حضيت في مجالسته … بعنوان الطريق لنجاحات مستقبلك في شتى مناهج الحياة …

الشيخ فواز … رأيته داعماً بقوة وبدون تردد … لأصحاب التجارة …لأصحاب القدرة والمهارة … رأيته عند الشدائد الركن المتين … رأيت فيه نخوة وكرامة … أشاهد رسائله في كل حين وهو يدعم الأسر المنتجة … أراه في كل محفل يحتفل ويبهر الجميع بدماثة خلق رفيع … وكأن كل إنجاز يتحقق هو له … فينادي وبقوة إلى تشجيع أبناء وبنات الوطن … دون كلل منه أو ملل … يناقش الصغير قبل الكبير ولا يبخل … بعلمه وتجربته على أحد … يقدمها بأطباق من نور في تواضع الرقة الممزوجة بكرم العطاء … لا ينظر إلى المظهر فتراه حريصاً دائماً على الجوهر … يداعب بذكاء … أركان المكان … يدقق وفق عمق تجربة … ويقف شامخاً كشمس مشرقة … فهو وبحق … بهاءً يملئه بهاء …

أحبتي … إن جماليات هذا الرجل الإنسان لا تنتهي … ينتهي حبر قلمي وتنتهي معها عباراتي …تذهب مفردات الكلمة لكن يبقى ذلك الأثر بداخلي … يجدد معنى قيمة القامة لرجل مثل الشيخ فواز باشراحيل … (( رجل المكانة ))…


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats