الخميس 14-11-2019 5:20 مساءً
" حادث تصادم عائلة يصيب 6 أشخاص خلف الردسي مول بجدة "

بلادي نيوز -جدة : فتنة الخماش باشرت فرق الهلال الأحمر السعودي في محافظة جدة اليوم (الاحد) بلاغًا يفيد .... المزيد

آخر الاخبار
الأحد القادم مستشفى العمران يستقبل الحالات الطارئة .. واقع الإقتصاد الإسلامي في المدينة جمعية أسرتي تطلق برامجها التعريفية والبداية في الراشد ميغا مول إدارة الشؤون الصحية المدرسية تنفذ برنامج التوعية بمرض السكري تحت شعار “احمي عائلتك”بتعليم مكة أوبر وجمعية النهضة تنظمان حفل خاص لتكريم السائقات السعوديات حرم أمير الشرقية ترعى مساء غدٍ الحفل السنوي لسيدات المنطقة تعليم الطائف يستعد للفصل الدراسي الثاني باستلام المقررات المدرسية تميداً لتوزيعها على المدارس تعليم الطائف يحقق عدة مراكز متقدمة في عدة مسابقات وزارية  على مستوى المملكة الأميرة دعاء بنت محمد تشارك في الأسبوع العربي للتنمية المستدامة فات الأوان ياحبيبتي فات الأوان … محمد حلواني وزير التجارة السعودي: دول المنطقة تعمل بشكل حثيث على تبني الابتكارات المعززة للتقنية دورة في فن التصوير الفوتوغرافي بثانوية المقريزي ” لا ” لقرصنة الكتب على مسرح ثقافة وفنون جدة برنامج “سكني” يوقع اتفاقية تعاون مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لتقديم “خدمات إسكانية” أمنية تنير منزل بدر المسلم مستشفى مدينة العيون ينظم دورات تطويرية للمرشدين الصحيين تحت رعاية سمو ولي العهد .. ملتقى دولي بالرياض يناقش سبل تأمين وسلامة الممرات البحرية تحولات مراهق….حوراء رضي طلق عقلك شذى الجاسر إدراج الموسيقى والمسرح والفنون في مناهج السعودية ..
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ إدراج الموسيقى والمسرح والفنون في مناهج السعودية ..

حياتنا بين مد وجزر.. سلوى المري

0
عدد المشاهدات : 202
بلادي (biladi) :

في السنوات العشر الاخيرة تغيرت حياتنا فلم تكن كالسابق ، نتيجة للثورة التقنية والصناعية وإستخدام الانترنت وتطور وسائل المواصلات والإتصالات ، التي تتسم بالسرعة الهائلة في الإنجاز فتختصر علينا الكثير من الجهد والوقت ، وأصبح العالم قرية ، وكل شيء يدار بضغطة زر ، واعتاد الناس على إنجاز مصالحهم من خلال مكاتبهم أو من خلال الهواتف النقالة ، فبقدر مايقدم لنا في هذا العصر (عصر السرعة) من رفاهية ، إلا أننا عجزنا عن اللحاق به ومجاراته وأصبحت حياتنا مرهقة أكثر، فأصبح إنعكاس السرعة على ثقافة الناس وسلوكهم ونمط حياتهم ، فالسرعة في كل شيء من سمات عصرنا هذا وهاجس من لا هاجس له ، حتى أصبح من السهل جدا تكوين شبكة من الأصدقاء بوقت قصير ،بعد أن كان تكوين الأصدقاء يستغرق زمنا يتم فيه الإنتقاء ، وحتى لغتنا أدخلت بعض المصطلحات المختصرة ، فأصبحنا نغضب بسرعة ونبكي بسرعة ، مع شعور بعدم الرضا وعدم الإرتياح ، والضجر وقلة الصبر ، والإستعجال في اتخاذ القرارات وإصدار الإحكام ، وحتى الإستعجال في أداء الصلوات،قال الله تعالى (خلق الإنسان من عجل ) فأصبحت هذه الأية واقعا حقيقيا لحياتنا في هذه الأيام .
فمن المفترض أن استخدامنا للتكنولوجيا الحديثة والإنترنت يوفر علينا الوقت ، وهذا ما لا يحدث في ظل تكاثر وسائل الاتصال والخدمات الإلكترونية ، فلا نجد وقتا للراحة أو الفراغ ، إلا أثناء النوم ، وحتى عند النوم تحضر في رؤوسنا المشاريع التي سوف ننفذها اليوم التالي ، فأصبح حالنا الركض طوال اليوم لإنجاز أعمالنا وحتى في حياتنا العملية أصبحنا نطلب المزيد من المال والمزيد من التوفير ، إذا غطينا إحتياجاتنا الأساسية سعينا لتلبية إحتياجاتنا الكمالية وإذا غطيناها سعينا لتغطية الرفاهية .
لذلك من الطبيعي أن نعيش ضمن جو من الضغط والتوتر النفسي، وهذا ما يؤثر على صحتنا وعلى علاقاتنا بمن حولنا، ومن المؤسف أننا نعاني من قلة التواصل الإجتماعي واللقاء العائلي ، متذرعين بضيق الوقت ، ويقتصر تواصلنا في أوقات الأعياد والمناسبات ، بإتصال سريع أو كتابة رسالة مختصرة، ومن المؤسف أن هواتفنا النقالة أصبحت محور حياتنا لانستغني عنه طوال اليوم .
لقد أرهقتنا هذه الحياة بسرعتها ، أرهقتنا بدورانها بدون توقف ولاإنتظار لأحد ، وأحيانا بلا اعتبار لأحد، وكأنما نعيش في معركة لابد من الإنتصار أو الإستسلام ، وحياتنا هذه الأيام كأنما قد جمع فيها من كل شيء، إنها كسفينة نوح فيها كل الذين نجوا من الطوفان وهم في خضم ذلك الموج أن الحياة ستمنحهم فرصة اخرى ليبنوا بها أحلامهم .
لا أدري إلى متى تظل حياتنا على هذه الوتيرة التي جلبت لنا الأمراض العضوية والنفسية ….؟
لماذا لا نعيش حياة هادئة هانئة بدون ركض إو سباق …؟
لماذا لا نقلل من استخدام التكنولوجيا ونقتصر إستخدامه على مايفيدنا فقط …؟
لماذا لا نقتنع بما لدينا ونكتفي ؟

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats