الأربعاء 19-09-2018 6:16 صباحاً
" فريق طبي بمستشفى المهد ينجح في إنقاذ ذراع طفل جراء حادث سير "

بلدي نيوز - المدينة : نجح فريق طبي بمستشفى المهد -بفضل من الله- من إنقاذ ذراع طفل يبلغ .... المزيد

آخر الاخبار
صحة المدينة تحتفي باليوم العالمي للعلاج الطبيعي بمستشفى الملك فهد العام فريق رفد التطوعي يفتتح مكتبة للمكفوفين جمعية ثقافة وفنون المدينة تنظم محاضرة بعنوان “العلا آثار وتاريخ وعراقة” بسكة الحجاز معسكر خدمة الحجاج الكشفي بالمدينة يختتم أعماله ويكرم شركاء النجاح نجاح عمليتين زراعة خلايا جذعية بمستشفى الملك فهد بالمدينة وتدشين عيادة إستشارية متخصصة لمرضى الزراعة غداً الأربعاء .. أمسية شعرية للشاعر يوسف العارف والشاعرة منى البدراني في النادي الأدبي بالمدينة تعليم الشرقية ينبه أولياء الأمور من رياض الأطفال غير المرخصة.. ويتعقب المخالفين هيئة الإعلام المرئي والمسموع توقع مذكرة تفاهم لتطوير الإنتاج السعودي تجهيز صالة مكيفة للباعة بمهرجان تمور المدينة المنورة التقاعد تحقق التكامل المعلوماتي مع أكثر من 140 جهة حكومية جامعة جدة تعتمد برنامج التسريع الأكاديمي للطلاب المتميزين الخادمات.. استقدام وشركات.. معاناة وآهات!! ……..عبد الغني القش مدرب بياع كلام …… رحاب الرفاعي وزارة الإعلام تطلق هوية وشعار اليوم الوطني الـ 88 للمملكة مدني المدينة يخرج جثة مقيم يمني من داخل مستنقع مائي فريق طبي بمستشفى المهد ينجح في إنقاذ ذراع طفل جراء حادث سير مشروع دهس تلميذ وتلميذة عبدالرحمن بن عبدالله اللعبون – كاتب ومدرب وأخصائي سلامة إنقاذ حياة مريض تعرض لقطع الوريد الوداجي بالرقبه بمستشفى الملك فهد بالمدينة شاهد بالفيديو …………نهائي بطولة #كامب_طيبة بمركز حي#الأمير_سلطان الاجتماعي مدرسة الإمام الشاطبي لتحفيظ القران الكريم بالمدينة المنورة تنظم رحلة ترفيهية لمعالم المدينة
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ مدرسة الإمام الشاطبي لتحفيظ القران الكريم بالمدينة المنورة تنظم رحلة ترفيهية لمعالم المدينة

حتى لا يكون الضحية القادم إبنك… بقلم الكاتب / أحمد العوفي

0
عدد المشاهدات : 1٬163
بلادي (biladi) :
تبدأ الاسبوع القادم اختبارات نهاية العام الدراسي ، و أيام  الإختبارات قد تكون منعطف خطير في مسيرة ابنائنا ليس في مسيرتهم التعليمه ولكن في مسيرة حياتهم فقد يكون لها تأثير سلبي عليهم، فما بين خروج الطالب من الاختبار إلى عودته للمنزل تكمن الخطورة.
سلامة الطلاب في فترة الاختبارات مسؤولية مشتركة، ولكن يبقى البيت هو الأصل، فهو خط الدفاع الأول، والدرع المنيع، لذلك يجب أن يقوم ولي الأمر بدوره في توعية وتوجيه وحماية أبنائه، والمحافظة على سلامتهم، وأن يجتهد في ذلك باستخدام كافة الوسائل التربوية مستعيناً بأهل الرأي في ذلك، وخاصة في مثل هذه الأوقات، وأن لا يضع يده في الماء البارد، ويترك الحبل على الغارب، مكتفيًا بالصراخ “ذاكر يااااااااولد” مهتمًا بالنجاح والامتياز فقط، راميًا بمسؤوليته عن حمايتهم، وسلامتهم على المدرسة، والجهات الأمنية، والثقة المطلقة في أبنائه.
جميل أن نعطي أبناءنا الثقة، ونعززها في أنفسهم، ونُنمِّي فيهم إحساسهم، واستشعارهم للمسؤولية عن سلامة أنفسهم وحمايتها، والقدرة على التعامل مع الظروف المحيطة، وأن نُدعم ذلك بغرس الوازع الديني، ولكن يجب أن تكون لثقتنا حدود -حتى في أنفسنا- فالثقة المطلقة الزائدة عمياء فقد تكون هي باب الهلاك، فليكن لدينا جميعًا مساحة صغيرة من الشك الصحي الذي يدفعنا إلى الحرص، وأخذ الاحتياطات بعيدًا عن التخوين!! فنحن في وقت أصبحت العوامل المُشكِّلة لسلوك وفكر الأبناء كثيرة، وعج زمانهم بالمشتتات والملهيات، مما جعل مهمّة تربيتهم أشق، وأعظم.
وحتى لا يكون الضحية القادمة هو ابنك، سأحاول أن أُذكِّرك ببعض السُبل التي تساعد -بإذن الله- في حمايته.. فأولًا قم بتوعيته بخطورة أيام الاختبارات، وكاشفه بما يكون فيها من سلوكيات منحرفة وشاذة، ثم احرص على معرفة مواعيد بداية ونهاية فترات الاختبارات اليومية، وتولى أنت إيصاله إلى المدرسة، وإرجاعه للمنزل حتى لو اضطررت إلى أخذ إجازة من عملك، وإن لم يتيّسر لك ذلك فاجتهد في البحث عن أفضل وآمن وأسرع وسيلة لإرجاعه للمنزل، والتأكد من دخوله، واشعره بمتابعتك له، علمًا أن أغلب الطلاب يخرج بعد منتصف الوقت مباشرة، فاحرص على تواجدك عند المدرسة مع نصف الوقت المقرر للاختبار، أما إن كانت هناك أكثر من مادة فأكد عليه أن يكون داخل المدرسة، وعدم الخروج سواء للبقالة أو البوفيه، فهذه الفترة الوجيزة بين الاختبارين منزلق خطر، اسأله عن زملائه الذين يراجع معهم قبل دخوله الاختبار أو بعد الخروج، ثم اسأل عنهم إدارة المدرسة، والمرشد الطلابي، مدارستك مع ابنك للمادة والاستعانة ببعض من تعرفهم من المعلمين أفضل من مذاكرة الأصدقاء التي غالبها لا يفيد، وإن كان لا بد من أصدقاء المذاكرة فاحرص أن يكون تحت إشرافك، وفي المنزل، ولا تنس الدعاء فهو خير معين (فَاللّهُ خَيْرٌ حَافِظاً وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِين).
كتبه : أحمد جزاء العوفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats