السبت 23-02-2019 6:10 مساءً
" خادم الحرمين الشريفين يغادر إلى جمهورية مصر العربية ويرأس وفد المملكة في القمة العربية الأوروبية "

بلادي نيوز - واس غادر بحفظ الله ورعايته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، .... المزيد

آخر الاخبار
مدير مدرسة نموذجية سلمان الفارسي يكرم مدير المكتبة العامة بجدة أمر ملكي : خادم الحرمين الشريفين ينيب سمو ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب خلال فترة غيابه عن المملكة خادم الحرمين الشريفين يغادر إلى جمهورية مصر العربية ويرأس وفد المملكة في القمة العربية الأوروبية رئيس جمهورية الصين الشعبية يستقبل سمو ولي العهد ويعقدان اجتماعا استعرضا خلاله تطورات الأوضاع في المنطقة والمستجدات على الساحة الدولية صحة الشرقية تناشد بمعرضها سلامتك من سلامة ادويتك أكثر من 8000 متسابق يشاركون في أكبر حدث رياضي على مستوى المنطقة خبير في أنظمة العمل : فصل الموظف بناء على المادة ٧٧ غير قانوني تهاني الدويح : فصلي من الروضة قادني لافتتاح معهد مختص لتعليم الاتجليزية للأطفال أمنكم وسلامتكم هدفنا اطلاق الحملة الموسعة لامن الطرق بإشراف مرور الطائف ..افتتاح معرض السلامة المرورية تحت شعار ( حياتك تهمنا ) معتز كيال يفتتح المعرض التشكيلي بجاليري “مداد فن” الملتقى التربوي السنوي بدار الحضانة الاجتماعية بالدمام تحديثات جديدة على تطبيق الجمارك السعودية للأجهزة الذكية مخيم البستان (البري) يستضيف آباء وأمهات دار الرعاية الإجتماعية بالدمام. مصرع طفلة وإصابة 7 في حادث انقلاب الخميس فى زيارة تفقدية لمدارس رؤية المستقبل الأهليه بالهفوف ومتابعة مبادرة ( الخلايا الشمسية ) “صحة الرياض ” تطلق فعاليات الأسبوع الخليجي لمكافحة السرطان 2019 “ولادة” الدمام يسجل أول حالتي أطفال أنابيب في أولى مراحله التشغيلية نحالين الأحساء بالمركز الأرشادي لتقسيم خلايا النحل الشؤون الصحية المدرسية بالأحساء تدرب 36مرشدا صحياً
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ الشؤون الصحية المدرسية بالأحساء تدرب 36مرشدا صحياً

حتى لا يكون الضحية القادم إبنك… بقلم الكاتب / أحمد العوفي

0
عدد المشاهدات : 1٬327
بلادي (biladi) :
تبدأ الاسبوع القادم اختبارات نهاية العام الدراسي ، و أيام  الإختبارات قد تكون منعطف خطير في مسيرة ابنائنا ليس في مسيرتهم التعليمه ولكن في مسيرة حياتهم فقد يكون لها تأثير سلبي عليهم، فما بين خروج الطالب من الاختبار إلى عودته للمنزل تكمن الخطورة.
سلامة الطلاب في فترة الاختبارات مسؤولية مشتركة، ولكن يبقى البيت هو الأصل، فهو خط الدفاع الأول، والدرع المنيع، لذلك يجب أن يقوم ولي الأمر بدوره في توعية وتوجيه وحماية أبنائه، والمحافظة على سلامتهم، وأن يجتهد في ذلك باستخدام كافة الوسائل التربوية مستعيناً بأهل الرأي في ذلك، وخاصة في مثل هذه الأوقات، وأن لا يضع يده في الماء البارد، ويترك الحبل على الغارب، مكتفيًا بالصراخ “ذاكر يااااااااولد” مهتمًا بالنجاح والامتياز فقط، راميًا بمسؤوليته عن حمايتهم، وسلامتهم على المدرسة، والجهات الأمنية، والثقة المطلقة في أبنائه.
جميل أن نعطي أبناءنا الثقة، ونعززها في أنفسهم، ونُنمِّي فيهم إحساسهم، واستشعارهم للمسؤولية عن سلامة أنفسهم وحمايتها، والقدرة على التعامل مع الظروف المحيطة، وأن نُدعم ذلك بغرس الوازع الديني، ولكن يجب أن تكون لثقتنا حدود -حتى في أنفسنا- فالثقة المطلقة الزائدة عمياء فقد تكون هي باب الهلاك، فليكن لدينا جميعًا مساحة صغيرة من الشك الصحي الذي يدفعنا إلى الحرص، وأخذ الاحتياطات بعيدًا عن التخوين!! فنحن في وقت أصبحت العوامل المُشكِّلة لسلوك وفكر الأبناء كثيرة، وعج زمانهم بالمشتتات والملهيات، مما جعل مهمّة تربيتهم أشق، وأعظم.
وحتى لا يكون الضحية القادمة هو ابنك، سأحاول أن أُذكِّرك ببعض السُبل التي تساعد -بإذن الله- في حمايته.. فأولًا قم بتوعيته بخطورة أيام الاختبارات، وكاشفه بما يكون فيها من سلوكيات منحرفة وشاذة، ثم احرص على معرفة مواعيد بداية ونهاية فترات الاختبارات اليومية، وتولى أنت إيصاله إلى المدرسة، وإرجاعه للمنزل حتى لو اضطررت إلى أخذ إجازة من عملك، وإن لم يتيّسر لك ذلك فاجتهد في البحث عن أفضل وآمن وأسرع وسيلة لإرجاعه للمنزل، والتأكد من دخوله، واشعره بمتابعتك له، علمًا أن أغلب الطلاب يخرج بعد منتصف الوقت مباشرة، فاحرص على تواجدك عند المدرسة مع نصف الوقت المقرر للاختبار، أما إن كانت هناك أكثر من مادة فأكد عليه أن يكون داخل المدرسة، وعدم الخروج سواء للبقالة أو البوفيه، فهذه الفترة الوجيزة بين الاختبارين منزلق خطر، اسأله عن زملائه الذين يراجع معهم قبل دخوله الاختبار أو بعد الخروج، ثم اسأل عنهم إدارة المدرسة، والمرشد الطلابي، مدارستك مع ابنك للمادة والاستعانة ببعض من تعرفهم من المعلمين أفضل من مذاكرة الأصدقاء التي غالبها لا يفيد، وإن كان لا بد من أصدقاء المذاكرة فاحرص أن يكون تحت إشرافك، وفي المنزل، ولا تنس الدعاء فهو خير معين (فَاللّهُ خَيْرٌ حَافِظاً وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِين).
كتبه : أحمد جزاء العوفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats