الثلاثاء 18-05-2021 7:44 مساءً
" هلال المدينة يستقبل أكثر من 17 ألف مكالمة خلال ثلثي رمضان "

بلادي نيوز - المدينة صرح المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الاحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة خالد بن مساعد السهلي .... المزيد

آخر الاخبار
“الخارجية”: تصريحات وزير الخارجية اللبناني تتنافى مع أبسط الأعراف الدبلوماسية وتم استدعاء سفير بلاده لدى المملكة مكافحة المخدرات: القبض على مقيمَين ونازح لمحاولتهم تهريب 2.7 مليون قرص إمفيتامين مخدر شاهد “إنفوجرافيك” حول توزيع حالات الإصابة الجديدة بكورونا بحسب المناطق اليوم الثلاثاء “المنيع”: رأيت دموع الملك عبدالعزيز عندما تحدث لنا حينما كنا طلابا بالمعهد العلمي قبل 69 عاما ضبط 4 مخالفين لنظام البيئة يقومون بنقل الرمال وتجريف التربة في الرياض سفارة المملكة لدى إيطاليا: غير مسموح بالدخول لغرض السياحة في الوقت الراهن تزامنا مع رفع قيود السفر.. مبادرات توعوية تستهدف المسافرين عبر جسر الملك فهد الرئاسة اللبنانية تصدر بياناً بشأن تصريحات وزير الخارجية المسيئة للمملكة 6 طرق للوقاية من ارتفاع ضغط الـدم.. ولماذا يسمى بالقـاتل الصامت؟ كلاب ضالة تهاجم أحياء وأسواقاً بالطائف.. والأمانة تُعلق استشارية أمراض معدية تُعلق على انخفاض أعداد الإصابة بـ”كورونا” ماذا تفعل عند سحب مبلغ من بطاقتك الائتمانية ولا تعرف مَن قام بالسحب؟.. خبير تقني يوضح إنفاذا لتوجيهات خادم الحرمين.. الإخلاء الطبي الجوي ينقل عائلة سعودية مصابة بفيروس كورونا من الهند النيابة: عدم تقديم إقرار الإفصاح عن حيازة مبلغ 60 ألف ريال فأكثر في المنافذ يعد شبهة “غسل أموال” خادم الحرمين الشريفين يوجه بدعم السودان لتخفيف أعباء الديون لدى صندوق النقد الدولي القبض على 6 مواطنين ظهروا في فيديو يجلسون فوق سطح شاحنة ويؤدون حركات استعراضية في حائل “الملحقية السعودية في لندن” تحذر المبتعثين ومرافقيهم من الاحتيال المالي والبنكي “حساب المواطن” يبدأ استقبال طلبات الاعتراض على مبالغ استحقاق الدعم للدفعة 42 لشهر مايو القبض على مواطن و3 مخالفين تخصصوا في سرقة المتاجر بالرياض متفوقة على 140 دولة.. المملكة الـ 5 عالمياً في سرعة الإنترنت المتنقل
الرئيسيةأخر الأخبار, بلادي المحلية ◄ متفوقة على 140 دولة.. المملكة الـ 5 عالمياً في سرعة الإنترنت المتنقل

جرعة إشاعة …… للكاتب د.عبدالله سافر الغامدي

0
عدد المشاهدات : 1٬831
بلادي (biladi) :

الإشاعة قضية خطيرة، ومعضلة عويصة ، موجودة في كل بيئة إنسانية، ومنذ نشء الخليقة، وهي التي يقف خلفها صاحب الشخصية المريضة، والنفسية الخبيثة؛ الذي لا يقر له قرار، ولا يهدأ له بال، ولا يرتاح له حال ؛ حتى ينشر بين الناس الخبر الملفق، والكلام المختلق، والفكر الزائف، وبأسلوب فيه مكر وخداع؛ يتضمن رشقاً خطيراً، وتشويقاً مثيراً، يلفت الانتباه نحوه، ويحركه للبث المباشر، والتداول السريع.

 

ويعد صانع الإشاعة وناقلها ومدمنها شخصاً ناقماً، حاقداً، حاسداً؛ تراه يتفانى في خدمة موضوعها، والتعدي على المقصود منها ، فيؤلف من بنات أفكاره؛ حتى يصل إلى مراده، ويحقق من خلالها مبتغاه ومرتجاه، فالهدف الذي يسعى إليه إما تشويش وتشويه، أو شماتة وفضول، أو تضليل وتهويل.

 

ولهذا لا تجد من كل إشاعة مغرضة؛ سوى الضعف والوهن، والفرقة والعداوة؛ حتى وإن كان فيها جزء من حقيقة، فكم هي المعارك التي أشعلتها ، وكم هي البيوت التي خربتها، وكم هي الشخصيات التي أقلقتها، وكم دمرت وحطمت، وأفسدت وضيعت، وهي التي لا تزال وسيلة من وسائل القتال والحرب النفسية، والفاعلة في إجهاض الروح المعنوية.

 

فكان الواجب من كل حصيف عاقل ـ نحو أي خبر منشور، أو علم منقول ـ هو التحقق من مصدره، والتثبت من صحته ، ثم العمل على وأد أي فرية في مهدها، وإجهاض أي قول ملفق يخوض فيه الخائضون، لأننا إذا أنصتنا للقول الخادع، والكلام الكاذب ؛ فإن الإشاعة ستنمو وتزدهر، وتكبر حجمها، وتزداد أضرارها ، وفي الحديث الصحيح: ( كفى بالمرء – كذباً أو إثماً – أن يحدث بكل ما سمع) .

 

أما الأمر الذي لا يجب أن ننساه؛ هو أننا على منهج يمنع الاغتياب، والطعن في الأعراض، والخوض في الحرمات، فكل كلمة نتلفظ بها؛ سوف نسأل عنها، ونحاسب عليها، ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )، وفي الحديث الشريف: (بئس مطية الفتى زعموا).

فيـا طالب العلـيا تنقـى البضاعة

وانأى بنفسك عن وكالة يقـولون


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats