السبت 30-05-2020 11:14 صباحاً
" الداخلية تعتمد الإجراءات الاحترازية في قطاعات تجارة الجملة والتجزئة والمقاولات والصناعات "

بلادي نيوز - واس: صرًّح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية، بأنه بناءً على الأمر السامي الكريم القاضي بتشكيل .... المزيد

آخر الاخبار
الإخبارية تستضيف متحدثي الداخلية والتجارة والموارد البشرية والطيران المدني #الأرصاد تحذر أهالي المدينة المنورة من غبار يستمر حتى الثامنة الخطوط السعودية تكشف عن شرط السماح بالسفر لمن تقل أعمارهم عن 15 عاماً مطار الأمير سلطان بتبوك ينهي استعداداته لاستقبال أولى الرحلات ممنوع دخول المطاعم والمقاهي إلا بكمامة.. وصنابير الحمامات تعمل ذاتيًا اعتماد خطة عمل شاملة لاستئناف العمل في ديوان المظالم ومحاكمه ضمن الاجراءات الوقائية، فحص إلكتروني لعاملات دار تربية الأحساء “الصحة”: بلغت نسبة التعافي 70% ونسبة الوفيات 0،56. % مطار الملك فهد يستعد لاستئناف الرحلات الداخلية بإجراءات احترازية مكثفة وكالة شؤون المسجد النبوي : رفع سجاد التوسعات والساحات كاملاً ، وتكون الصلاة على الرخام “آل الشيخ”: المساجد في المملكة لها مكانة كبرى عند القيادة ونجد كل الدعم والرعاية أمانة العاصمة المقدسة توزع مايقارب 30 ألف عبوة معقم مجاناً #وزير_الصحة: نحن في بداية أولى مراحل العودة بحذر ونعتمد على التزامكم “التعليم” تحدد موعد تسجيل طلاب الصف الأول والروضات للعام الجديد “الموارد البشرية” تعلن عن البروتوكولات الوقائية لعودة موظفي القطاع العام لمقرات العمل التجارة: الإجراءات الاحترازية للمطاعم والمقاهي تشمل: إغلاق أماكن ألعاب الأطفال – منع تقديم عينات للتذوق الداخلية تعلن عن الإجراءات الاحترازية والتدابير “البروتوكولات” الوقائية للقطاعات فتح المسجد النبوي تدريجيا اعتبارا من الأحد القادم شرطة الرياض تقبض على متورط بالسطو على صرافات آلية وصيدليات آل الشيخ يتفقد عدداً من المساجد والجوامع في الرياض للتأكد من جاهزيتها
الرئيسيةأخر الأخبار, بلادي المحلية ◄ آل الشيخ يتفقد عدداً من المساجد والجوامع في الرياض للتأكد من جاهزيتها

تقليعات الدعاة والمشاهير.. من يوقفها؟! …عبد الغني القش

0
عدد المشاهدات : 823
بلادي (biladi) :

التقليعة لفظة فصيحة تعني الرغبة العابرة أو البدعة الجديدة في السلوك، وتستمر فترة قصيرة، وجمعها تقليعات وتقاليع، وما أكثرها في زماننا – مع بالغ الأسف – حتى باتت ظاهرة، فما تلبث تقليعة أن تندثر حتى تظهر بعدها أخرى تكون أطم وأشنع.

وأخطر هذه التقليعات ما يقوم به بعض الدعاة ومشاهير الإعلام الجديد «السوشيال ميديا»، إذ لها تأثير بالغ على شبابنا وفتياتنا، فتقليعات النوع الأول تزعزع الثوابت الدينية في النفوس، وربما أحدثت خللا عند من لا علم عنده، وربما وجدها البعض فرصة لاتباع هواه، وعلى طريقة العوام «حطها في ظهر عالم واخرج منها سالم»، وهذه أودت بكثير من الأحكام الشرعية إلى الزعزعة ما بين محلل ومحرم، وكان من آخر ذلك التشكيك في صحيح الإمام البخاري، وكيف أن ما جاء فيه يشك فيه ذلك المشكك، في ظل صمت عجيب من الجهات ذات العلاقة في الرد الرسمي على ذلك الكلام الصادر في إحدى القنوات التلفزيونية، ولنا أن نتخيل وضع الشباب وغيرهم من المسلمين قليلي العلم والمعرفة، وما هو موقفهم بعد ذلك إذا قيل لهم إن هذا الحديث رواه البخاري؟

وقبل أيام ظهر من يتكلم عن علماء الشيعة وإلغاء الولاية ويبث رأيه الشاذ، وهو لا يمت للفقه بصلة، ويتم نشر كلامه في نصف صفحة في إحدى الصحف السيارة، وقبل ذلك أتاحت له إحدى المحطات الإذاعية برنامجا لتقدمه على أنه مفسر، وغيرهم من الدعاة الذين نصبوا أنفسهم كمفتين، وهو ما يخالف التوجيه السامي بقصر الفتوى على هيئة كبار العلماء.

مثل هؤلاء يفترض أن تكون هناك جهة لها من الصلاحيات المخولة ما يمكنها من منع ظهورهم، والمطالبة بإيقافهم حتى لا يستطير شرهم ويستفحل ضررهم، وإلا فإن النتيجة الحتمية ستكون إيغالا في الزعزعة ونشر ما لا تحمد عقباه!

وفي المقابل ابتلي المجتمع بمن يسمون بمشاهير الإعلام الجديد «السوشيال ميديا»، وهم ثلة استخدمت تلك الوسائل لنشر مقاطع لهم بحيث يعرفهم المتابعون لهم، وهم – قطعا – لا يملكون الأهلية الكاملة لتصديرهم وتقديمهم كقدوات، وبالتالي فهم لا يمثلون إلا أنفسهم، لكن تأثيرهم كبير على شبابنا وفتياتنا، فهم كثيرون ومن الجنسين، ويملكون متابعين كثرا، فظهرت تقليعات ومهايطات عجيبة، والسبب – في تصوري – هو المجتمع نفسه، فقد جعل لهم مكانة، والبعض صغار في السن، ومع ذلك يتم تلميعهم، وبعضهم يعمل كمسوق ومعلن، والبعض يؤلف كتابا ويتم تداوله على نطاق واسع، والبعض تتم دعوته لافتتاح المشاريع.. وهكذا، ولا أعلم ما الذي جرى لمجتمعنا حتى بات يعيش هذه الحالة الغريبة؟ والتي تنم عن تجاوز للقامات العلمية ولذوي المكانة!

إن من المفترض ألا ينجرف أبناء وبنات المجتمع وراء كل ناعق ولا يسيروا خلف كل ناطق، فالعقل والحكمة يقتضيان أخذ العلم من أهله الثقات، وأن تكون الثوابت في مأمن لا يزعزها مزعزع مهما كان، وكذلك بالنسبة للمشاهير، فمن غير المقبول أن ينجرف المجتمع نحوهم بهذا الشكل، ومن غير المعقول متابعتهم وهم بلا رصيد معرفي وثقافي كاف، وقد تحدث عضو مجلس الشورى الدكتور عبدالله الفوزان صراحة عن هذا الموضوع فأوفاه حقه، ومما جاء في كلامه أن الإعلام التقليدي – وتحديدا بعض القنوات المحسوبة على بلادنا – هو من أبرز هؤلاء وصنع لهم هذه المكانة.

والمشهد يبدو أنه بلا نهاية – مع الأسف الشديد – ففي كل يوم داعية يظهر بتقليعة يخالف فيها العلماء الراسخين، ليكون مجالا للحديث فقط ليذيع صيته ويشتهر أمره، هكذا بلا حسيب ولا رقيب، وفي كل لحظة يبرز أحد المشاهير بتقليعة جديدة ينبهر بها المغرر بهم وتكون مدعاة للتقليد والاتباع!

والسؤال: هل تتحرك الجهات المعنية وتقوم بواجبها فتخلص المجتمع من مثل هذه التقليعات، وتوقف هؤلاء عند حدهم، لكيلا يتمادوا أكثر من ذلك؟!

aalqash1@gmail.com


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats