الخميس 18-04-2019 10:07 مساءً
" مستشفى ظلم: إنقاذ حياة سائق سقطت على رأسه حمولة شاحنة كان يقودها "

روان عبدالله - الطائف تمكن بفضل الله فريق طبي بمستشفى ظلم العام ، من .... المزيد

آخر الاخبار
العرادي يتوج نادي هجربكأس دوري الدرجة الأولى لكرة اليد أو تسمحين؟ …..حنان آل ناضرين الفيفي تدشن عيادة التغذية في مركز شرق الحوية بالطائف. افتتح معرض الفن التشكيلي وكرم الفائزين بجائزة القصيدة الأجمل..”الصلهبي”: ملتقى اللغة العربية ليلة تاريخية في عمر نادي جازان الأدبي طائرة نادي الاتحاد تخطف بطاقتي إعارة لاعبي النادي الأهلي الدوليين شركة بلاك بيري تعلن إغلاق تطبيق البلاك بيري ماسنجر BBM بشكل نهائي في 31 مايو المقبل , بسبب قلة المستخدمين الأمير مشعل بن بدر يتفقد المبنى الجديد للحرس الوطني بالقطاع الشرقي ببراءة الطفولة …ألين خالد تبدع في اجتياز مرحلة الروضة اطلاق أول برامج موقع المدربات السعوديات بالتعاون مع أول مكتبة نسائية في بمحافظة رابغ خادم الحرمين الشريفين ورئيس الوزراء العراقي يشهدان التوقيع على اتفاقية ومذكرات تفاهم وتعاون بين حكومتي البلدين الفوتوغرافي طارق خوجه يقدم ” صناعة الصورة” بثقافة وفنون جدة تعاون مشترك بين أمانة العاصمة المقدسة و المركز الوطني للوثائق والمحفوظات جدة تشهد انطلاق فعاليات ملتقى HR2030 غدا الخميس وكيل محافظة بدر : محمد الجهني يستقبل عبدالله الدين بعد وصوله لمحافظة بدر خطة للرقابة البلدية في الطائف تغطي 8 آلاف مرفق لتداول الأطعمة والمشروبات الرمضانية جامعة الطائف: قرابة 233 ألف مستفيد من الأنشطة الطلابية في العام الدراسي الحالي محاضرة بعنوان “ الفروق العقلية بين المرأة والرجل” معرض إنترسك السعودية 2019 يختتم فعالياته بنجاح بحضور اكثر من (٦٠٠٠) الاف زائر التضخيم والتنشيف العضلي ورشة عمل تدريبية منظمة المراجعة الجراحية تمنح مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي اعتمادً كمركز متميز في التمثيل الغذائي وجراحة السمنة
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ منظمة المراجعة الجراحية تمنح مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي اعتمادً كمركز متميز في التمثيل الغذائي وجراحة السمنة

تحذير العباد من مساوئ الانتقاد ….باسم القليطي

0
عدد المشاهدات : 151
بلادي (biladi) :

كم من الأفكار وُئدت وكم من الأحلام قُتلت، وكم من المشاريع فشلت، والسبب انتقاد حاسد، واحباط حاقد، وفي الغالب يأتي هذا المنتقد مرتدياً ثوب الناصح، وأن رأيه دوماً راجح، فإما أن تنفذ ما يقول فتسلم، وإما أن تتجاهله فتهلك، فالحقيقة فيما يقول، وهو وحده من يمتلك الحلول، يقول الشاعر (رالف والدو إيمرسون): مهما كان المسار الذي قررت اتخاذه، ستجد دائماً شخصاً يُخبرك أنك مخطئ.

وأشد أنواع النقد خطراً وأكثرها ضرراً، هو نقد الذات وكثرة توبيخها ولومها، مما يؤدي إلى ذبولها وتدميرها، فيصاب المرء ببعض الأمراض النفسية، وينتقل من لعب دور البطولة إلى لعب دور الضحية، إن أردت أن تحاسب نفسك فلا بأس ويا حبذا، فإن كان في أمر الدين فتب لربك واستغفر ذنبك، وإن كان في أمر الدنيا فبدل المسار دون خسائر أو أضرار، ولا تصدق الكذبة التي تقول أن هناك نقد بناء، المثل الكوري يقول: النقد الجيد عامل سيء.

للأسف اعتاد كثير من الناس على أن يهونوا من شأن أنفسهم وأن يحبطوها، وهذا ما جعلهم يحجمون عن أفعالٍ كثيرة، فصنعوا لأنفسهم قيوداً كبلتهم، وللأسف أيضاً هم عمموا تجاربهم على الآخرين، ويريدونهم أن ينظروا للحياة بذات النظارة السوداء التي يرتدونها، يقول (بولوك): المنتقد أعرج يعلّم الركض.

الإنسان بفطرته السويّة يتأثر بالكلمات التي يسمعها، فإن كان مدحاً طِرب، وإن كان نقداً اضطرب، لأن النقد في أغلبه اعتداء وإيذاء، ومن حكمة الله عز وجل وعدله أن جعل لكل صاحب فعل نصيب مما يفعل، يقول الدكتور (عبدالكريم بكار): إن الكلمات الجميلة التي نوجهها لبعضنا أشبه بالطيب، حيث إنك لا تستطيع أن ترشه على من حولك دون أن يصيبك منه شيء، والكلمات الجارحة والقاسية أشبه بالريح المنتنة يستنشقها كل من في المكان.

للأسف أن كثيراً من الناس اعتادوا على الانتقاد، وليت حماسهم في ذلك يساوي حماسهم في المدح والإعجاب، يبحثون عن النقائص ويتجاهلون الفضائل، تُفرحهم المساوئ وتُكدرهم المحاسن، يقول (الإمام الشافعي): لو أصبتَ تسعاً وتسعين وأخطأت واحدة لترك الناس ما أصبتَ وأسرّوها وأعلنوا ما أخطأت!

وفي الختام إن أتى النقد من عاقل عالم محب للخير، فافرح به واقبله ولا ضير، أما إن أتاك من جاهلٍ حاسد، أو غافلٍ حاقد، فتجاهله وكأنك لم تسمع، وإن رغبت أن ترد وتُوجع، فأسمعه أبيات (الإمام الشوكاني):

يا ناقِـداً لِكَلامٍ لَيْسَ يَفْهمُهُ .. مَنْ لَيْسَ يَفْهَـم قُــلْ لي كَـيْفَ يَنْتَـقِدُ؟
يا صَاعِداً في وُعُورٍ ضَاقَ مَسْلَكُها.. أَيَصْعَدُ الْوَعرَ مَنْ في السَّهْلِيَرْتَعِدُ؟
وحاسِدٍ لي عَلَى ما نِلْتُ لا بَرِحَتْ .. مِنْهُ الْحَشا بِنِيارِ الحسْدِتَتَّقِدُ!
فَلا سَقَى اللهُ أَرْضاً يُسْتَضَامُ بِها .. أُسْـدُ الشّرَى وَبِها يَسْتأْسِـدُ النَّقَـدُ
إِنّي بُليتُ بأهْلِالْجَهلِ في زَمَنٍ .. قامُوا بِهِ ورِجالُ الْعِــلْمِ قَـدْ قَعَدُوا

أفي اجتهادِ فـَتىً في الْعِلْمِ مَنْقَصَةٌ؟ .. النَّقْصُ في الْجَهْلِ لا حَيَّاكُمُ الصَّمَدُ


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats