الأربعاء 16-06-2021 7:36 مساءً
" مواطن ينهي معاناة طفلته مع الفشل الكلوي ويتبرع لها بكليته "

بلادي - الرياض: تبرع مواطن بإحدى كليتيه لابنته البالغة من العمر 9 أعوام، لإنهاء معاناتها مع الفشل الكلوي، .... المزيد

آخر الاخبار
وفاة الإعلامي “سليمان الجمهور” بعد صراع مع المرض .. وهذه رسالته الأخيرة ولي العهد يلتقي المبعوث الأمريكي لشؤون المناخ جون كيري “الصحة” تفند الاستفسارات والشائعات عبر دليل توعوي شامل عن لقاح كورونا للنساء “المسند”: نعيش الأيام الأخيرة من فصل الربيع وبقي على دخول الصيف 5 أيام “الشؤون الإسلامية”: السماح بإقامة صلاة الجنائز في الجوامع والمساجد وفق 6 اشتراطات “سعود الطبية”: لم تثبت فاعلية “بالون المعدة” لإنقاص الوزن والحفاظ عليه “الجزائية المتخصصة” تحدد موعداً بديلاً للنظر في الدعوى المقامة على المتهم عماد النفيعي فكرة مهندسين سعوديين واستغرق تنفيذه عامًا.. قصة “مجسم البشت” بحي السفارات الموت يغيّب استشاري التجميل والترميم بسلطان الطبية “نضال آل قمبر” متأثرا بإصابته بحادث شاهد “إنفوجرافيك” حول توزيع حالات الإصابة الجديدة بكورونا بحسب المناطق اليوم الأربعاء شركة موڤي السعودية تفتتح أول دور سينما في القصيم بالتعاون مع «التخصصي» ..«المرجان» تطلق حملة للتبرع بالدم جمعية “ قلوبنا ” تواصل تقديم خدماتها عقيل المفرجي في القفص الذهبي زيارة جمعية رفقاء لإدارة سجون نجران “الوزراء” يعقد جلسته برئاسة خادم الحرمين ويتخذ عدداً من القرارات أُطلقت عليه أكثر من 3 رصاصات .. عمدة “تاروت” يروي معاناته مع الإرهابي المنفذ بحقه حكم القتل تعزيراً بالدمام ضبط 15 شخصاً خالفوا تعليمات العزل بعد ثبوت إصابتهم بكورونا في الشرقية إلى أين وصلت مؤشرات برنامج التحول الوطني؟ .. رئيس البرنامج يجيب “المنافسة” تفرض عقوبات على 3 منشآت بقطاع المقاولات بسبب مخالفات نظامية
الرئيسيةأخر الأخبار, بلادي المحلية ◄ “المنافسة” تفرض عقوبات على 3 منشآت بقطاع المقاولات بسبب مخالفات نظامية

بيان من وزارة الخارجية : المملكة تعلن اعتذارها عن قبول عضوية مجلس الأمن حتى يتم إصلاحه

0
عدد المشاهدات : 1٬245
بلادي (biladi) :

بلادي نيوز – واس

صدر عن وزارة الخارجية بياناً بعد انتخاب المملكة العربية السعودية عضواً غير دائم في مجلس الأمن لمدة سنتين فيما يلي نصه :
يسر المملكة العربية السعودية بداية أن تتقدم بخالص الشكر وبالغ الامتنان لجميع الدول التي منحتها ثقتها بانتخابها عضواً غير دائم في مجلس الأمن للعامين القادمين.
وإن المملكة العربية السعودية وهي عضو مؤسس لمنظمة الأمم المتحدة لتفتخر بالتزامها الكامل والدائم بمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة إيمانا منها بأن التزام جميع الدول الأعضاء التزاما أمينا وصادقا ودقيقاً بما تراضت عليه في الميثاق هو الضمان الحقيقي للأمن والسلام في العالم .
وإذا كانت الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة تعتبر الظفر بعضوية مجلس الأمن ـ المعني حسب ميثاق المنظمة بحفظ الأمن والسلم العالميين شرفاً رفيعا ومسؤولية كبيرة لكي تشارك على نحو مباشر وفعال في خدمة القضايا الدولية.
فإن المملكة العربية السعودية ترى أن أسلوب وآليات العمل وازدواجية المعايير الحالية في مجلس الأمن تحول دون قيام المجلس بأداء واجباته وتحمل مسؤولياته تجاه حفظ الأمن والسلم العالميين على النحو المطلوب الأمر الذي أدى إلى استمرار اضطراب الأمن والسلم ، واتساع رقعة مظالم الشعوب ، واغتصاب الحقوق، وانتشار النزاعات والحروب في أنحاء العالم ، ومن المؤسف في هذا الصدد إن جميع الجهود الدولية التي بذلت في الأعوام الماضية والتي شاركت فيها المملكة العربية السعودية بكل فعالية لم تسفر عن التوصل إلى الإصلاحات المطلوب إجراؤها لكي يستعيد مجلس الأمن دورة المنشود في خدمة قضايا الأمن والسلم في العالم .
إن بقاء القضية الفلسطينية بدون حل عادل ودائم لخمسة وستين عاماً والتي نجم عنها عدة حروب هددت الأمن والسلم العالميين لدليل ساطع وبرهان دامغ على عجز مجلس الأمن عن أداء واجباته وتحمل مسؤولياته .
وإن فشل مجلس الأمن في جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من جميع أسلحة الدمار الشامل سواء بسبب عدم قدرته على إخضاع البرامج النووية لجميع دول المنطقة دون استثناء للمراقبة والتفتيش الدولي أو الحيلولة دون سعي أي دولة في المنطقة لامتلاك الأسلحة النووية ليعد دليلاً ساطعاً وبرهاناً دامغاً على عجز مجلس الأمن عن أداء واجباته وتحمل مسؤولياته .
كما أن السماح للنظام الحاكم في سوريا بقتل شعبه وإحراقه بالسلاح الكيماوي على مرأى ومسمع من العالم أجمع وبدون مواجهة أي عقوبات رادعة لدليل ساطع وبرهان دامغ على عجز مجلس الأمن عن أداء واجباته وتحمل مسؤولياته.
وبناءً على ذلك فإن المملكة العربية السعودية وانطلاقاً من مسؤولياتها التاريخية تجاه شعبها وأمتها العربية والإسلامية وتجاه الشعوب المحبة والمتطلعة للسلام والاستقرار في جميع أنحاء العالم لا يسعها إلا أن تعلن اعتذارها عن قبول عضوية مجلس الأمن حتى يتم إصلاحه وتمكينه فعلياً وعملياً من أداء واجباته وتحمل مسؤولياته في الحفاظ على الأمن والسلم العالميين . 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats