الإثنين 01-06-2020 2:19 صباحاً
" الداخلية تعتمد الإجراءات الاحترازية في قطاعات تجارة الجملة والتجزئة والمقاولات والصناعات "

بلادي نيوز - واس: صرًّح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية، بأنه بناءً على الأمر السامي الكريم القاضي بتشكيل .... المزيد

آخر الاخبار
250 كيلو أسماك فاسدة في مطعم بجدة “غرفة جدة” تنهي استعداداتها لتدشين منظومة المجالس القطاعية الجديدة الجوازات : استمرار قصر تقديم الخدمات للمستفيدين عبر منصتي أبشر ومقيم أمانة الجوف تُلزم المطاعم والمقاهي باستبدال قائمة الطعام الورقية بالإلكترونية حرس الحدود: السماح لممارسي الأنشطة البحرية الأخرى بالتجول بدءً من يوم غد الدفاع المدني يحذر من ترك عبوات الغاز والشواحن المتنقلة داخل المركبات الأمن العام ينوه بعقوبات بث الشائعات حيال جائحة كورونا دمج فروع الخدمة المدنية بمختلف المناطق بالمملكة موظفو تعليم الرياض يستأنفون عملهم وسط إجراءات احترازية مشددة جمعية الأنامل المبدعة بجازان تطلق مشروع ” صناعة الكمامات القماشية “ ورود نوارة التطوعي يعايد أطفال المحاجر الصحية بـ 500 هدية فيديو.. الأمن العام يستعرض عدداً من الجرائم التي قبض على مرتكبيها “الصناعة” تُدشّن حسابها الرسمي على تويتر أمانة الشرقية تلزم المطاعم بعرض قوائم الطعام باستخدام الماسح الضوئي أمير الرياض يطلع على الإجراءات الاحترازية بالإمارة ويستقبل منسوبيها الفريق العمرو ينقل تهنئة القيادة لرجال الدفاع المدني بمناسبة عيد الفطر المبارك “الزكاة والدخل” تستأنف العمل في مقارها طبقاً للإجراءات الاحترازية المعتمدة “الصحة”: الحالات المسجلة اليوم 43% لمواطنين و57% غير سعوديين و30% إناث و70% ذكور و12% أطفال “المتعب” وكيلاً لخدمة المجتمع بأمانة جدة إصابة 4 أشخاص في حادثين منفصلين في الباحة
الرئيسيةبلادي المحلية ◄ إصابة 4 أشخاص في حادثين منفصلين في الباحة

بالوعي وتشديد الرقابة يمكن التصدي لدخلاء الإعلام

0
عدد المشاهدات : 210
بلادي (رباب عبدالمحسن) :

 

بلادي نيوز – جاسم العبود – الأحساء

أقامت منصة إعلاميي الاحساء، أمس الأول الاثنين، حلقة نقاشية أسبوعية جديدة بعنوان ( دخلاء الإعلام ) قدمها الاستاذ سالم السبيعي، المدير الإقليمي لصحيفة الرياض بالمنطقة الشرقية، وشارك في النقاش لفيف من الإعلاميين أعضاء المنصة، وتناقشوا حول الساحة الإعلامية وتشخيص واقع المشهد الإعلامي مع ظهور بعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ومدعي الإنتساب لمهنة الإعلام ممن يفتقدوا المؤهلات أوالمهارات أو الفكر الذي يؤهلهم للإنتساب للمجال الإعلامي، الأمر الذي أدى إلى تشويه صورة الإعلاميين وتشتيت الجمهور الملتقي للرسالة الإعلامية.
وبدأ الاستاذ سالم السبيعي، النقاش بالتحدث عن أهمية مهنة الإعلام والتزامها بالأخلاقيات والمواثيق والقيم والدور الهام الذي تلعبه في تنمية وبناء المجتمع، ولفت إلى أن عملية الانفتاح والانتشار الإلكتروني أدت إلى ظهور الكثير من الدخلاء والمتطفلين على مواقع التواصل الاجتماعي أطلقوا على أنفسهم صفة إعلاميون، وبات وجودهم وتصدرهم للمشهد يسئ لمهنة الإعلام نظراً لعدم امتلاكهم لأبسط المقومات والمعلومات لتقديم محتوى إعلامي جيد وهو ما أدى لتشويه المشهد الإعلامي، وطرح العديد من الأسئلة موضوع النقاش ومنها، هل وجود هؤلاء الدخلاء أفقد مسمى الإعلامي قيمته ؟ وهل هؤلاء يستحقون صفة إعلامي ؟ ولماذا أصبح هؤلاء الدخلاء يتصدرون المشهد الإعلامي ؟ وهل عدم تفاعل المؤسسات الإعلامية مع المتغيرات التي طرأت على وسائل الإعلام أدت لظهور هؤلاء الدخلاء ؟.
وتنوعت المداخلات والمناقشات حول الموضوع ، حيث ذكروا أن من يستحق لقب إعلامي هو من يصنع محتوى جيد ومفيد ومارس العمل الإعلامي في مؤسسة إعلامية، واكتسب خبرات كثيرة وطور من نفسه باستمرار، أما من لا يملك الخبرة الكافية أو ليس لديه مهارات وفنون الصحافة لا يمكن أن يصنف كإعلامي، كما لا يمكن اعتبار نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إعلاميين لانهم في حقيقة الأمر يعبرون عن آرائهم الشخصية ويستخدمون ادواتهم المحدودة والتي في الغالب تكون الهاتف الجوال.
واضافوا، أن الإعلامي الحقيقي والمؤثر هو الذي يقدم عبر المؤسسة الإعلامية التي ينتمي إليها محتوى جيد ومفيد يخدم المجتمع ويساهم في علاج سلبياته مع الحفاظ على أداب واعتبارات المهنة.
وأكد أعضاء المنصة، أن الموهبة هي أساس العمل في مجال الإعلام بحيث يكون الإعلامي قادر على توصيل الرسالة الإعلامية بالشكل الواضح وبلغة تناسب كافة الجماهير، لكن لابد وأن تصقل تلك الموهبة بالدراسة العلمية لا سيما كليات الإعلام والآداب، والاطلاع المستمر والتثقيف وحضور ورش العمل وتنمية المهارات في المجال الإعلامي والتعرف المستمر على كافة المستحدثات في مجال تكنولوجيا الإتصال التي غيرت بشكل كبير مفهوم الإعلام في السنوات الأخيرة.
ولفتوا، إلى أن ظهور أعداد كبيرة من المواقع الإخبارية في الآونة الأخيرة، نظراً لسهولة إنشائها، والتي لا تقدم محتوى حصري وتعتمد على قص ولصق الأخبار، وغياب الرقابة على تلك المواقع، أدى إلى عزوف القارئ والشعور بشيء من الملل نظراً لتشابه الأخبار، واللجوء إلى مواقع التواصل الاجتماعي لشعوره أنها تقدم محتوى مختلف، كما أنها تتميز بسهولة الاستخدام وعناصر عرض جذابة، وهو ما ساعد في تصدر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي المشهد الإعلامي.
إلا أنهم أشاروا، إلى أنه مازال هناك صحافة حقيقة قادرة ولديها جميع الإمكانيات لتصدر المشهد من جديد، لكن لابد من تغيير في طريقة التفكير وعرض الأخبار والتأقلم مع المتغيرات والمستحدثات التي طرأت على وسائل الإعلام، كما أن الجهات المسؤولة عن تنظيم الإعلام يمكنها أن تسن قوانين تحمي بها المهنة من هؤلاء الدخلاء، من خلال تشديد الرقابة، ورفع الوعي عند الجمهور المتلقي للرسالة الإعلامية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats