الأحد 16-05-2021 11:13 صباحاً
" هلال المدينة يستقبل أكثر من 17 ألف مكالمة خلال ثلثي رمضان "

بلادي نيوز - المدينة صرح المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الاحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة خالد بن مساعد السهلي .... المزيد

آخر الاخبار
متحدث الصحة يوجه رسالة لـ “المحصنين” حول “الكمامة” “سفارة المملكة في القاهرة” توضح للمواطنين متطلبات السفر إلى مصر حالة الطقس المتوقعة ليوم غدٍ في مناطق المملكة المملكة ومصر تطالبان المجتمع الدولي بالتصدي للممارسات الإسرائيلية العدوانية بحق الشعب الفلسطيني ارتفاع عدد الجرعات المُعطاة من لقاح كورونا في المملكة إلى 11.4 مليون جرعة مع قرب السماح بسفر المواطنين.. “جسر الملك فهد” تعلن عن إرشادات جديدة للمسافرين بينها 66 ألف أسرة سكنت منازلها.. “سكني” يوضح عدد الأسر المستفيدة من الحلول السكنية منذ بداية العام متحدث الداخلية يشارك في مؤتمر مستجدات فيروس كورونا غدًا الجامعة العربية تحمل إسرائيل مسؤولية العدوان على فلسطين وتطالب بالتحقيق وزير الخارجية يبحث مع نظيره الكويتي التنسيق إزاء القضية الفلسطينية تكريم فريق متطوعات جمعية البر بجدة “الغذاء والدواء” تحذر من بعض منتجات كحل الإثمد “الصحة العالمية” تشكر “إغاثي الملك سلمان” على دعمه للتوعية بمخاطر الإيدز “الصحة العالمية” تعلق على قرار التخلي عن “الكمامة” وتنصح بالالتزام بها “تطعيمة”.. فيلم وثائقي يرصد رحلة حصول المملكة على لقاح كورونا ‏”الجمارك”: لكل مواطن خليجي الحق في استيراد سيارتين‏ كل عام ‏”الشؤون الإسلامية”: إغلاق 13 مسجدًا بعد ثبوت إصابات ‏بكورونا بين المصلين “صندوق الاستثمارات”: اليوم آخر فرصة للتقدم لبرنامج تطوير ‏الخريجين إغلاق منتزه الردف احترازياً بعد رصد زيادة عدد الزوار والمتنزهين القبض على مواطن بالرياض تباهى بتعاطي المُسكر في فيديو
الرئيسيةأخر الأخبار, بلادي المحلية ◄ القبض على مواطن بالرياض تباهى بتعاطي المُسكر في فيديو

الوقت الميت / للكاتب عبدالله سافر الغامدي

0
عدد المشاهدات : 1٬627
بلادي (biladi) :

نحن قوم نعيش في دوامة كبيرة من الحياة العشوائية، والمعيشة الفوضوية؛ إذ لا اهتمام عندنا بإدارة الوقت واستثمار الفراغ، ولا عناية عندنا بعمليات التخطيط الدقيق، والاستثمار الثمين ، مما نتج عن ذلك : ضعف في الأداء، وقلة في العطاء، واعتماد على الغير في كافة المتطلبات، وجميع الاحتياجات.

كم عز أقوام جنوا من وقتهم … أغلى الثمار فهم به أحياء.

وهناك من ماتوا بقتل زمانهم … ضلوا وللعمر الكريم أساؤوا.

 

ونأسف أن يكون الوقت ـ بوجه عام ـ ليس له في حياتنا قيمة مادية أو معنوية ، فكم هي الدقائق التي نهدرها، والساعات التي نتلفها ؛ في تسالي فارغة، وأفعال خاوية، كالتسكع والتجول، والإسراف في زمن الأكل، ومدة النوم، ووقت الكلام ، وما ذلك إلا نتيجة لجهلنا بالطريقة السليمة لإدارة الحياة، وبالكيفية الصحيحة لتوظيف الفراغ، واستغلال الزمان.

 

إن الحياة برمتها قصيرة، ومدتها قليلة، وللنفس مدة محدودة، وساعات معدودة، وما الوقت إلا رأس مالها، والطريق الممهد لحياتها الأبدية، وهو أنفس النفيس، والذي يجري جري الريح، ويمر مرّ السحاب، تراه يأتي بسرعة محددة وثابتة، ويسير إلى الأمام بشكل متتابع، لا يعود ولن يرجع، ولا يمكن تعويضه ، ولا توفيره.

 

دَقَّاتُ قَلْبِ المَرْءِ قَائِلَةٌ لَهُ

إِنَّ الحَيَاةَ دَقَائِقٌ وَثَوَانِ.

 

ويعدّ زمن الفراغ وراء كل معصية وبلية ، وقضية ومشكلة، فهو سبب من أسباب الجنوح والانحراف، ووسيلة من وسائل الشيطان‮؛ الذي ‬يوسوس فيه للفرد بالأفكار المضرة، والأعمال المفسدة.

 

فمن أجل حياة أفضل، ومعيشة أحسن؛علينا تعديل الرؤية، وتغيير العادة، وتحسين الفعل، وتصحيح المسار؛ بحيث نستغل أيام العمر، وأجزاء الزمن؛ في أعمال روحية تسمو بأنفسنا، وترفع من مقامنا، فما من إنسان يموت إلاّ وسيندم؛ ففي الحديث الشريف: (إن كان محسناً ندم؛ أن لا يكون ازداد، وإن كان مسيئاً؛ ندم أن لا يكون نزع).

 

كما أن هناك برامج ذهنية ونفسية واجتماعية كثيرة، تنفع الشخصية ، وترفع من مستوى المعيشة ؛ كالقراءة المنوعة والجادة، والمشاهدة النافعة للبرامج النقية، ويلحق بذلك الكتابة، وتعلم صناعات حرفية، ومهارات حياتية، فضلاً عن المناشط الرياضية المباحة، والبرامج الترويحية المعتدلة، والأعمال التطوعية العديدة، وكل ما يجدد القوة والحيوية، وما يصلح الحياة النفسية، والهوية الذاتية.

 

د.عبدالله سافر الغامدي ـ جده


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats