الأحد 22-04-2018 8:51 مساءً
" وفاة معلمة وثلاث إصابات في حادث طريق الهجرة "

بلادي نيوز - المدينة : عماد الصاعدي أوضح المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة خالد .... المزيد

آخر الاخبار
الرسام الكاريكاتيري عيسى التميمي : وجدت تفاعلاً كبيراً من قبل الأطفال لتعلم الرسم الكاريكاتيري الشمع فن من فنون الفنانه السعودية الثالثة فهد الهريفي موضحاً : لا صحة لإعتذار فالينسيا الأهلي يعدل عقد السومة ويبقيه إلى 2021 فن الكولاج يجذب زوار الفعاليات الثقافية في حديقة الملك فهد الفريق الاتحادي يستأنف تدريباته استعداداً لنهائي أغلى الكؤوس (إلى أين يتجه الإعلام) جلسة حوارية بحضور نخبة مختصة من الإعلام شعبة الأبنية الخضراء تطلق أول ملتقى للأبنية الخضراء بالخبر السجون تواصل حصد جوائز مسابقة الأمير نايف لحفظ القرآن الكريم الجبال يقود الأهلي في مواجهتي ثمن النهائي الأسيوي صاحبة الكلمة ..أماني حافظ .. رواية ( سقطت سهوا ً) سوف تكون في عمل درامي تلفزيوني قريباً نادي بُعد للإعلام ينظم ملتقى “تكامل” منصة لكل إعلامي نجاح عملية جراحية نادرة لمريضة تعاني من حصوة قرنية بالحالب بالمستشفى السعودي الألماني بالمدينه المنورة المعلم والعهد قطبي المباراة النهائية لدورة الوفاء الخامسة إعلاميو المدينة يطمئنون على صحة حافظ بعد تعرضه لحادث مروري بتوجيه من سمو وزير الداخلية اللواء الأسمري والقنصل العام الأمريكي يبحثان تعزيز الشراكة وتبادل الخبرات عُدي يضيء منزل المهندس حاتم بن سعد الحجيلي رئيس هيئة الهلال الأحمر السعودي يقدم التعازي إلى المسعف فيحان الجابري مستشفى الولادة بطلاً لبطولة صحة المدينة لجنة رعاية السجناء بالمدينة المنورة تخصص عقار يذهب ريعه لأنشطة وبرامج اللجنة
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ لجنة رعاية السجناء بالمدينة المنورة تخصص عقار يذهب ريعه لأنشطة وبرامج اللجنة

الكاتب الصحفي الكبير في جريدة عكاظ خالد السليمان : وجدت نفسي في كتابة المقالات أكثر من العمل الصحفي

0
عدد المشاهدات : 399
بلادي (biladi) :

في حوار صحفي أداره الكاتب الصحفي بجريدة المدينة عبدالله الجميلي عن تجربته الثرية

———————————————————

بدأت بكتابة المقالات عن طريق بريد القراء في الصحف

أسسنا صحيفة مدرسية خرجنا فيها عن العمل التقليدي للصحافة المدرسية

تجربتي الصحفية في الكويت صقلتني كثيراً في كتابة المقال الصحفي

إحدى وعشرون سنة قضيتها في عكاظ فيها معاني الاحترام رغم العروض المحلية .

مواقع التواصل الاجتماعي منحتني مساحة أوسع للنشر … والمقال لن يتأثر بانتهاء الصحافة الورقية


 

بلادي نيوز – المدينة : عماد الصاعدي


 

قال الكاتب الصحفي الكبير في صحيفة عكاظ خالأستاذ خالد السليمان بأنني بدأت بكتابة المقالات عن طريق بريد القراء في الصحف ,وأسسنا صحيفة مدرسية خرجنا فيها عن العمل التقليدي للصحافة المدرسية , و تجربتي الصحفية في الكويت صقلتني كثيراً في كتابة المقال الصحفي , وإحدى وعشرون سنة قضيتها في عكاظ فيها معاني الاحترام  رغم العروض المحلية , و مواقع التواصل الاجتماعي منحتني مساحة أوسع للنشر … والمقال لن يتأثر بانتهاء الصحافة الورقية .

جاء ذلك اللقاء الصحفي الذي استضافته الجامعة الإسلامية في معرض الكتاب والمعلمومات  والذي أدار الحوار الكاتب الصحفي بجريدة المدينة الأستاذ عبد الله الجميلي بالرواق الثقافي بالمعرض وذلك للحديث عن تجربته الثرية في الكتابة الصحفية ورسالة المقال في خدمة الوطن والمواطن وعنوانه المقال الصحفي: نبض الوطن وصوت المواطن، ويأتي هذا اللقاء ضمن برامج الجامعة في معرض الكتاب والمعلومات 35 والذي شهد اللقاء حضورا ً لافتاً من الإعلاميين والأدباء والمثقفين والزوار.

واستعرض السليمان بداية حياته في الكويت بحكم عمل والده في المحلق الثقافي ليدرس جميع المراحل الدراسية آنذاك فيها مبيناً بأن حب القراءة نما لديه في المرحلة الثانوية  ثم بدأ بكتابة المقالات وخاصة بريد القراء في الصحف , ويذكر السليمان أنهم أسسوا صحفية للمدرسة مع مجموعة من طلابها  بعد أخذ موافقة الناظر عليها وأصدروا خلالها سبعة أعداد صادرت المدرسة ستة أعداد منها , مشيراً بانهم خرجوا  فيها عن تقليدية الصحافة المدرسية تمت الطباعة فيها بأسلوب حديث وذاع صِيتُها ووصلت إلى وزير التعليم بحكم عمل والده وصداقته مع الوزير , كما أنها وصلت أصدائها إلى رئيس تحرير إحدى الصحف في الكويت وعرض عليه الكتابة فيها وأعطاه نصف صفحة مساحة للكتابة مُدِينا لرئيس التحرير على زرع الثقة فيه وتشجيعه للكتابة في ذلك الوقت .

وأضاف السليمان بأن الصحافة الكويتية في ذلك الوقت كانت مزدهرة وتضُم أفضل الصحفيين العرب وكان توزيعها خارج الكويت أكثر من داخلها مشيرا أن هذه التجربة صقلته كثيرا ً والتي استمرت قرابة العشر سنوات من البذل والعطاء المستمر في مسيرة العمل الصحفي.

وأشار السليمان أنه بعد هذه المدة قرر العودة إلى الوطن بعد موقف حصل له مبينا ً أن الأنسان لا عزة له إلا في وطنه مهما برز واشتهر فلن يجد مكانه إلا في وطنه، ومضيفا ً بأنه أرسل رسالة فاكس إلى هاشم عبده هاشم رئيس تحرير عكاظ آنذاك فجاءت الموافقة منه برد بالفاكس خلال أقل من ثلاثة ساعات فيها بالترحيب والتقدير وأيام النشر الأسبوعية .

كما بيّن السليمان بأن بدايته الصحفية كانت في الحوارات الصحفية ومع شخصيات كبيرة أمثال  الشاعر عبدالله الفيصل والأمير عبدالرحمن بن سعود رئيس نادي النصر والأمير عبدالرحمن بن مساعد ورئيس نادي الهلال عبدالله بن سعد والشاعر الأمير سعود بن عبدالله ساهمت بشكل كبير في زيادة خبرته الصحفية مشيرا ً بأنه وجد نفسه في كتابة المقالات أكثر من العمل الصحفي بعد تركه له حيث زاد تركيزه فيها مستمرا ًفي كتابة المقالات في عكاظ قرابة الواحد والعشرين عاما ً مؤكدا ً بأن الاستقرار والاحترام والتقدير من إدارات التحرير ساهمت بشكل كبير بقاءه رغم تلقيه عدة عروض من صحف محلية منافسة بمغريات أكبر .

ووجه السليمان نصائح عدة للكتاب المبتدئين في كتابة المقال اللذين لديهم ملكة الكتابة بأن الكتابة هي موهبة بالفطرة من الله سبحانه وتعالى وأن الكاتب يستطيع صقل موهبته من خلال ثقافة القراءة والاطلاع وسلاسة الحرف يتم اكتسابها من القراءة ومضيفا ً بأن كتابة المقال مثل كتابة الشعر لا يمكن تعلمها الا من أتقنها وأبدع فيها ,وأن لكل شخص له أسلوبه في الكتابة يتميز به عن غيره من الكتاب ومؤكدا ً بأنه في حال كتابته للمقال لا يمكن أن يقرأه  مرة أخرى فقط يدون العنوان ثم يرسله لإدارة النشر .

ومجيباً السليمان عن سؤال المقال الذي لم يكتبه قائلا: أن هناك مقال لكاتب صحفي تمنى أن يكتبه لما فيه من الذوق والجمال الإبداعي في الكلمة مبيناً أن له ستة مقالات انتقاد في صحفيته عكاظ تم نشرها وهذا دليل كبير على شجاعة رئيس التحرير هاشم عبده هاشم على النشر ومهنية الصحيفة في نشر تلك المقالات التي تنتقدها مِمَّا ميزه في عكاظ وأصبحت له زاوية يومية في الصفحة الأخيرة.

وأوضح السليمان بأن كاتب المقال صاحب رأي يطرح رأيه سواء كان يكتب مقال أو يتحدث من خلال الاذاعة أو التلفزيون أو الصحف الورقية أو الالكترونية ذاكراً  بأن مواقع التواصل الاجتماعي كلها نوافذ يطل منها الكاتب الصحفي ومراكب يصعد اليها ليصل إلى تبليغ الرأي، وأنها لم تؤثر مواقع التواصل الاجتماعي في النشر بل استفاد منها في الترويج عن مقالاته ومنحته مساحة أوسع للنشر ولوصول المقالة إلى أكبر عدد من شرائح القراء ومؤكدا بأن المقال لن يتأثر بانتهاء الصحافة الورقية, ومبينا ً بأنه لا يقرأ لكاتب معين بحد ذاته بل يقرأ للمقال الذي يجذبه ويشد انتباهه ولم يتأثر يوما ً بكاتب معين لكن هناك فيه كُتاباً يعجبه أسلوبهم السلس جدا في الكتابة  كمقال الكاتب عبدالرحمن الراشد في الشأن السياسي وغيرهم من الكتاب الكويتيين , ومضيفا ً أن القارئ لا يبحث عن الكاتب لشهرته واسمه بل يقرأ للمحتوى الذي يقدمه المقال .

bty

بدون عنوان الكاتب الصحفي خالد السليمان-1

 

 

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats