الأحد 26-05-2019 10:08 صباحاً
" الدفاعات الجوية تعترض صاروخًا بالستيًا أطلقته الميليشيا الحوثية باتجاه الطائف "

بلادي نيوز - متابعات نجحت الدفاعات الجوية السعودية، في اعتراض صاروخ بالستي أطلقته الميليشيات الحوثية الإرهابية في اتجاه .... المزيد

آخر الاخبار
شكر وتكريم الشاعرة ماجدة الدهام الملقبة بموجة شمال ” هاتريك النجار يقهر جمعية الرياضيين في النهائي “ ” جمعية “ساند” تجمع النخبة في حفل إفطار رمضاني “ ” رئيس مجلس الإدارة المكلف عبدالعزيز السماعيل يزور فرع جدة ويشيد بمنجزاته “آل صبيح المرحلة القادمة ستشهد قفزات نوعية. ” ملعب الأمير عبدالله الفيصل بجدة يضم الدورة الرمضانية الأولى لنادي جدة لذوي الاحتياجات الخاصة “ جمعية جداووين تقوم بمبادرة مجتمعية لشكر وتقدير رجال الأمن الأميرة هند تكرم اقرأ الراعي الاعلامي لـ قافلة الشهداء دار شمل بالاحساء يقيم حفله الشعبي بعنوان (ماضينا) وسط فرحة وابتهاج الحضور أسرية صوير تقيم برنامج الحياة السعيدة للمقبلين على الزواج إنجاز وطني جديد لمدارس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في المنافسة الطلابية الأكبر على مستوى العالم الكلية التقنية بجدة تنظم دورات تدريبية في مجال الإعلام الاجتماعي وزارة العدل تطلق خدمة “العقد الإلكتروني للزواج” للاستغناء عن “العقود الورقية” في رمضان.. يد الحزم تطال التسول! …. عبد الغني القش مدير جامعة الطائف يعتمد نتائج تغيير التخصصات لدفعة (٣٨ – ٣٩) شاب يغامر بنفسه من أجل إنقاذ أسرة جرفتهم السيول جمعية “ساند” تجمع النخبة في حفل إفطار رمضاني معالي مساعد وزير العمل يزور عدداً من المشاريع الريادية للشباب السعودي ويستمع لتجارب رواد ورائدات الأعمال ” أمين العاصمة المقدسة يرعى نهائي بطولة المخضرمين “- النهائي يجمع مؤسسة الخضري ووزارة الحج “  ” تلبية لدعوة سيدات رباط بن محفوظ بجدة على مائدة الإفطار “ ” الراقي بطلاً ” – رئيس بلدية ميسان يرعى نهائي بطولة بلدية محافظة ميسان في نسختها التاسعة “
الرئيسيةرياضية ◄ ” الراقي بطلاً ” – رئيس بلدية ميسان يرعى نهائي بطولة بلدية محافظة ميسان في نسختها التاسعة “

( القول المختصر في فضل الذكر )……باسم القليطي

0
عدد المشاهدات : 1٬000
بلادي (biladi) :

ونحن نعيش هذه الأيام موسماً عظيماً من مواسم العبادة, لا بد أن نتذكر, أن القلب يئن, والنفس تضيق, والفكر يحتار, والنظر يقصر, والعقل يتخبط في الأهواء, والروح تتلفها المادة, والجسد تنهكه الأدواء, ولكن الفرج في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا), قال (ابن عون) رحمه الله : (ذكرُ الناس داء, وذكرُ الله دواء).
الدواء ثمين لكنه متوفر, والعبد جافي وعنه مُقصر, القلب به يسعد ويتقوى, والروح به تتزيّن وتترقّى, هو حفظٌ وسلامة, وهو للمحبةِ علامة, يواسي الأرواح الحزينة, ويُنزل على القلوب السكينة, ويغمرها سلاماً وطمأنينة, قال الله تعالى: (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْراللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ).
نتسابق على العروض والتخفيضات, ونتباهى بمعرفة الخبايا والاختصارات, ونتنافس في الحصول على الهدايا والامتيازات, وننسى ونغفل عن العطايا الربانية, والمنح الإلهية, يقول الله تعالى: (وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا), قال (ابن القيم) رحمه الله: (من شاء أن يسكن رياض الجنة في الدنيا, فليستوطن مجالس الذكر, فإنها رياض الجنة).
جاء رجل إلى الحسن رضي الله عنه يشكو إليه قسوة قلبه, فقال له: (أذبه بالذكر), وذلك لأن القلوب تقسو بالغفلة, وتلين بذكر الله, قال الله تعالى: (فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ), يقول (ابن القيم) رحمه الله في قسوة القلب: (ولا ريب أن القلب يصدأ كما يصدأ النحاس والفضة وغيرهما, وجلاؤه بالذكر, فإنه يجلوه حتى يدعه كالمرآة البيضاء, فإذا تُرك الذكر صدئ, وإذا ذكر جلاه).
ذِكر الله ليس له حدٌّ محدود, قال ابن عباس رضي الله عنه: (إنّ اللّه تعالى لم يفرض على عباده فريضة إلّا جعل لها حدّا معلوماً، ثمّ عذر أهلها في حال العذر، غير الذّكر فإنّ اللّه تعالى لم يجعل له حدّا ينتهي إليه، ولم يعذر أحداً في تركه إلّا مغلوباً على تركه, فقال: (فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِياماً وَقُعُوداً وَعَلى جُنُوبِكُمْ), أي باللّيل والنّهار في البرّ والبحر، وفي السّفر والحضر، والغنى والفقر، والسّقم والصّحّة، والسّرّ والعلانية، وعلى كلّ حال).
الذكر أجور بلا حدود, عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من سبح الله دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين، وحمد الله ثلاثاً وثلاثين، وكبر الله ثلاثاً وثلاثين؛ فتلك تسع وتسعون، وقال تمام المائة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، غفرت له خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر).
ذكر الله يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره, يقول الله تعالى: (وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ). يقول ابن القيم: (فلو لم يكن في الذكر إلا هذه الخصلة الواحدة لكان حقيقاً بالعبد أن لا يفتر لسانه من ذكر الله تعالى, وأن لا يزال لهجاً بذكره فإنه لا يحرز نفسه من عدوه إلا بالذكر, ولا يدخل عليه العدو إلا من باب الغفلة, فهو يرصده, فإذا غفل وثب عليه وافترسه,وإذا ذكر الله تعالى انخنس عدو الله تعالى وتصاغر وانقمع, حتى يكون كالوصع وكالذباب, ولهذا سمي (الوسواس الخناس), أي يوسوس في الصدور فإذا ذكر الله تعالى خنس أي كف وأنقبض).
كما أن ذكر الله حماية من الشرور, ووقاية من الحوادث, عن (أبي جعفر) رحمه الله قال: الصواعق تُصيب المؤمن وغير المؤمن, ولا تُصيب الذاكر.اللهم اجعلنا من الذاكرين واجعل ألسنتنا رطبة بذكرك, في حديث عبدالله بن بُسر رضي الله عنه: (أنَّ رجلًا قال: يا رسولَ اللهِ إنَّ شرائعَ الإسلامِ قد كثُرَتْ عليَّ فأخبِرْني بشيءٍ أتشَبَّثُ به, قال: لا يزالُ لسانُك رطبًا من ذكر اللهِ). وقال (ميمون بن سياه) رحمه الله : إذا أراد الله بعبده خيراً حبب إليه ذكره.

 

 

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats