الخميس 28-01-2021 7:11 صباحاً
" زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب إقليم سان خوان بالأرجنتين "

بلادي نيوز - وكالات : ضرب زلزال بقوة 6.8 درجات على مقياس ريختر اليوم , إقليم سان خوان .... المزيد

آخر الاخبار
رسمياً.. اندماج مجموعة سامبا مع البنك الأهلي.. وهذا ما سيحدث لأسهم “سامبا” صورة نادرة لخادم الحرمين وهو يقدم هدية للملك فهد تورط فيها رجال اعمال وموظف بنك ومواطنين ومقيمين .. “نزاهة” تباشر قضية جنائية بـ 11.5 مليار ريال حالة الطقس المتوقعة ليوم غدٍ الخميس في المملكة غولدمان ساكس في “مبادرة مستقبل الاستثمار”: الاقتصاد العالمي سيشهد تسارعاً هذا العام آبل تطلب من عملائها تحديث نظام “iOS14.4 ” لإغلاق ثغرات أمنية خطيرة شركة فرانك ناماني: نتشرف بارتداء ولي العهد “جاكيت” من منتجاتنا.. والإقبال كان كبيراً عليها أمر ملكي بترقية قضاة بديوان المظالم مراهق أمريكي يبلغ الشرطة عن تورط والده في أعمال شغب الكونغرس شركة المطاحن الثانية تطلق منتج “فينه” أمانة المنطقة الشرقية تكرم فريق في الخدمة التطوعي تقنية البنات بالأحساء تختتم برنامج الحوار المجتمعي العفالق طموحنا ادخال الفرح بقلوب جماهير النموذجي رازفان بات مهددا على لسان الصحف الرومانية بدء إجراء التجارب السريرية للقاح السعودي المضاد لـ “كورونا” قريباً “الصندوق العقاري”: إيداع 623 مليون ريال في حسابات مستفيدي “سكني” لشهر يناير “السديس” يدشن خدمة العربات الكهربائية بالمسجد الحرام “البحرين”: اكتشاف حالات من الفيروس المتحور.. وقرارات بالانتقال للدراسة “عن بعد” وتعليق خدمات المطاعم اليوم.. انطلاق أعمال “مبادرة مستقبل الاستثمار” تحت شعار “النهضة الاقتصادية الجديدة” وزير الشؤون الإسلامية يتلقى الجرعة الثانية من لقاح “كورونا”
الرئيسيةأخر الأخبار, بلادي المحلية ◄ وزير الشؤون الإسلامية يتلقى الجرعة الثانية من لقاح “كورونا”

الطنطاوي : قمة عشرين 2020 : هذه السنة مختلفة نظرًا لما يمر به العالم من تداعيات جائحة كورونا .

0
عدد المشاهدات : 400
بلادي (biladi) :

سلوى المري -جدة

اعتبرت د.غادة ناجي طنطاوي رئيس مجلس إدارة مجلة جولدن بريس أن قمة العشرين التي عقدت إفتراضيا بالرياض كانت
هذه السنة مختلفة نظرًا لما يمر به العالم من تداعيات جائحة كورونا التي أثرت بشكل واضح على اقتصاد العالم و على نسيج المجتمع العالمي بأسره.
وأشارت د. طنطاوي إلى أن قمة مجموعة العشرين جاءت في الرياض للعام الحالي 2020 الاجتماع الخامس عشر للمجموعة، وهي أول قمة مستضافة في المملكة العربية السعودية، وثاني قمة لمجموعة العشرين التي تم استضافتها في الشرق الأوسط. وقد أتت أهدافها مناسبة لوضع العالم الحالي، فيأتي تمكين الإنسان و ايجاد فرص عمل مناسبة له على رأس قائمة الأهداف، يليها تمكين المرأة، الإهتمام بتطوير الوضع الصحي ونظام المال العالمي، وتظهر السياحة بقوة هذا العام، والتي أتت واضحة في القرارات التي تم اتخاذها مؤخرًا لتنميتها في المملكة، ولكن الطابع الرئيسي أتى تماشيًا مع الوضع الحالي، فأصبحت الأولوية للذكاء الإصطناعي، إنشاء المدن الذكية، الإستفادة من التقنيات الحديثة لتحسين البيئة و تعويض الضرر الواضح بسبب رقمنة الإقتصاد، ولكن الأمر البارز بالطبع هو وضع المملكة المستقر نسبةً إلى ما يحدث على الساحة العالمية.

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats