الثلاثاء 23-07-2019 4:24 مساءً
" تمكن فريق طبي من إستئصال ورم أنفي لمريض في القريات "

بلادي نيوز -الرياض :منال الغلث تمكن بفضل الله فريق طبي بمستشفى القريات العام من إستئصال ورم أنفى لمريض .... المزيد

آخر الاخبار
مهرجان الأطاولة التراثي الخامس يختتم فعالياته ” الزمزمي الصغير ” يستقبل الحجيج مبادرة رياضتك لصحة كليتك #هيلثي_فت القنصلية العامة المصرية تحتفل بالعيد السابع والستين لثوره يوليو ١٩٥٢ م الميموني يتفقد استعدادات موسم الحج في مركز البهيته التقديم للوظائف التعليمية بالجامعة الإسلامية بعد غد أهمية الدورات الصيفية للمعلمين رؤى المدينة تدشن ورشة عمل ” المخطط العام والتصميم الحضري ” بمشاركة 4 جهات حكومية “هيئة المهندسين” تبرم اتفاقاً مع “هواوي” لتقديم دورات تدريبية افتتاح أعمال المنتدى العربي للسياحة والتراث بصلالة الأمير سعود بن نايف يستقبل سفير جمهورية البرازيل الاتحادية لدى المملكة مستشفى الاطفال بالطائف يحقق المركز الثاني على مستوى مستشفيات المملكة لالتزامه بمعايير السلامة الدوائية إقامة برنامج ( نجاحك قرارك ) بجامعة الأمير / مقرن بن عبد العزيز بالمدينة لخريجي الثانوية العامة بعد صراع طويل مع المرض وفاة الفنانة والإعلامية البحرينية صابرين بورشيد برعاية وزير الإسكان .. السعودية لإعادة التمويل ودويتشه الخليج للتمويل يوقعان اتفاقية لشراء محافظ تمويل وتسهيلات ائتمانية بقيمة ٢.٢٥ مليار وفد من السفراء المعتمدين لدى المملكة يزورون “⁧‫نيوم‬⁩” ويتعرفون على مقوماتها العالمية الفريدة معالي وزير الحج والعمرة يقف على جاهزية مؤسسة مطوفي تركيا ومسلمي أوروبا بالصور برنس الغناء العربى ماجد المهندس والفنانة داليا مبارك يحلقان طربا في جدة . وآل الشيخ يعين الهندي نائباً له الإعلامي زيدان يحتفل بعقد قرانة في جدة .. وزارة الثقافة تحتفي بالتراث العسيري في مهرجان “رجال الطِّيب”.. أغسطس المقبل
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ وزارة الثقافة تحتفي بالتراث العسيري في مهرجان “رجال الطِّيب”.. أغسطس المقبل

الشهادات الفخرية نفخت الجهلاء !! بقلم / محمد الرايقي

0
عدد المشاهدات : 114
بلادي (biladi) :

العلم نور والعلو في مراتبه مطلب وهدف للجميع ، والسعي في الحصول على أعلى الشهادات العملية يزيد الشخص علماً وتمكيناً ومكانة في المجتمع ، إلا أن البعض عجز عن تحقيق ذلك فسعى للحصول على الشهادات الوهمية أو الفخرية إمّا شراءً أو ترشيحاً فتوشح بهذا اللقب وأفنى جهده في محاولة اقناع من حوله بأنه استحقه عن جدارة واستحقاق ، وصدّق الأكذوبة ليقنع نفسه زورًا أنه جدير بتلك الورقة الرخيصة .
وكم رأينا من العجب العُجاب فمن كان بالأمس مُنظماً للحفلات والمهرجانات أصبح اليوم دكتوراً ولكن من غير تخصص !! ومن كان البارحة مُنشداً أمسى الليلة دكتوراً قبل أن يُتم شهادة الثانوية ، ومن كان مشرفاً على فريق تطوعي قبل شهر لبس اليوم روب الطبيب وتجول به بين الناس مزهواً بأنه دكتوراً وقد يُخاصمك لو لم تناديه بالدكتور .
ومن كان لا يفّرق بين صياغة الخبر وكتابة التقرير وجدناه يُعرف بنفسه في المحافل والمهرجانات بأنه الدكتور الإعلامي !! .
ألا يشعر هؤلاء بالخجل من تصرفاتهم ؟!! ألا يستحي هؤلاء المتطفلين من أنفسهم بأن ينسبون إلى أنفسهم ما ليس لهم ؟!! ويسعون إلى مزاحمة من هم أعلى منهم علماً ومعرفة واطلاعاً ؟!
عزيزي الدكتور المزيف الكاذب تذّكر أنك أنت الذي نعرفه جيدًا وأن لقب الدكتور لن يزيدك علماً ومعرفة إن كنت فارغاً ولن يرفع من مكانتك إن كنت جاهلاً ، فعليك أن تعي بأن الناس لن تحترمك لشهادتك العلمية التي حصلت عليها سواءً كانت دكتورا أو أولى ابتدائي بل مكانتك تزيد وقيمتك تعلو بعطائك وتأثيرك في المجتمع .
افيقوا أيها المتطفلين فما لقّبتم به أنفسكم ليس لكم والحصول عليه يحتاج إلى سنوات من الجهد والعطاء ، فكيف ترضون بأن تقتتاتون على ألقاب غيركم وتسعون بأن تكونوا أنتم وهم في صف واحد وفي مقام واحد ؟!! . فهذا هو الجهل المُركب فالجميع يعرفكم والغالبية يضحكون على جهلكم وضحالة فكركم

.

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats