الأربعاء 25-04-2018 11:57 صباحاً
" وفاة معلمة وثلاث إصابات في حادث طريق الهجرة "

بلادي نيوز - المدينة : عماد الصاعدي أوضح المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة خالد .... المزيد

آخر الاخبار
مدير جامعة طيبة : الجامعة أصبحت اليوم رقما صعباً في مختلف الأنشطة عروض أفلام وورشة تدريبية وتجارب في التمثيل والإخراج السينمائي في المدينة حريق محدود يخلي عائلة في محافظة ينبع نجاح إعادة توصيل السبابة اليمنى بعد تعرضها للقطع بواسطة آلة حادة المعلم يخطف كأس دورة الوفاء الخامسة جوازات منطقة المدينة تدعو المواطنين المسافرين للتقيد بمدة صلاحية جواز السفر الساحر التشيلي يتوج بجائزة أفضل لاعب في الموسم فنون المقال … للكاتبة / مريم العوفي فاقد الشي لايعطيه …. للكاتبة / أماني حافظ الكليات التقنية العالمية تحتفل بتخريج 250 طالبة فريق مشاة طيبة النسائي يحتفل بذكرى مرور عام على تأسيسه الرسام الكاريكاتيري عيسى التميمي : وجدت تفاعلاً كبيراً من قبل الأطفال لتعلم الرسم الكاريكاتيري الشمع فن من فنون الفنانه السعودية الثالثة فهد الهريفي موضحاً : لا صحة لإعتذار فالينسيا الأهلي يعدل عقد السومة ويبقيه إلى 2021 فن الكولاج يجذب زوار الفعاليات الثقافية في حديقة الملك فهد الفريق الاتحادي يستأنف تدريباته استعداداً لنهائي أغلى الكؤوس (إلى أين يتجه الإعلام) جلسة حوارية بحضور نخبة مختصة من الإعلام شعبة الأبنية الخضراء تطلق أول ملتقى للأبنية الخضراء بالخبر السجون تواصل حصد جوائز مسابقة الأمير نايف لحفظ القرآن الكريم
الرئيسيةبلادي المحلية, خبر عاجل ◄ السجون تواصل حصد جوائز مسابقة الأمير نايف لحفظ القرآن الكريم

الجامعة الاسلامية..منهجية ثابتة ورؤية ثاقبة … عبدالرحمن المزيني (كاتب اعلامي ومذيع تلفزيوني)

0
عدد المشاهدات : 1٬113
بلادي (biladi) :

الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة نموذج مشرف على مر الزمان حظيت بشرف المكان وحققت المكانة اللائقة بها ،عطاءها لا ينضب بل يدعو للفخر قام عليها علماء وتخرجمنها علماء أئمة في علمهم مازالوا يواصلون العطاء ويؤدون رسالتها وفق منهج وسطي لهم بصماتهم وعطاءاتهم لا احد يجهلها وما زالت الجامعة تمارس دورها التعليمي والفكري والثقافي حتى الآن لها الريادة من قبل ومن بعد قلعة من قلاع العلم حملت لواء المعرفة والعلم ، وقامت بنشر العقيدة الصحيحة، ولم تبخل بعلمها على الأمة الإسلاميةوخلال مسيرتها المباركة تسلحت بالعلم و المعرفة، و جعلت منها درعا لها و لأمة الإسلام شجرة مباركة أَصلها ثابت وفَرعها في السماء وثمارها في كل مكان منارة علميةرائدة خدمة الإنسانية تتفاعل مع المعطيات وتساير الزمان في تطوره في كل عصر بأصول وبثوابت متأصلة ترسم الرؤى وتحدد الأولويات وتتطلع إلى مستقبل مشرق تشارك في رسم الرؤية ومعالمها تحث الخطى وتستنهض الهمم إلى تلك الأهداف ولا تخرج عن غايتها مستنيرة بقبس الهدى والنور من كتاب رب العباد وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم فهي في قومها ومجتمعها تنمو وتواكب المستجدات وتتغير وفق متغيرات المجتمع لكن لا تخرج عن ثوابت خطت عليها وكانت منطلق لها. اتخذت من حين تأسيسهامنهجية جادة ثابتة يشهد بها القاصي والداني فكان لها قصب السبق والقدر المعلى مثالا حيا للعطاء اللامحدود بتبليغ رسالة الإسلام الخالدة إلى العالم بالحكمة والموعظة الحسنةعن طريق الدعوة والتعليم الجامعي وهي ليست بمعزل عن مواكبة التوجهات العالمية لجودة التعليم العالي تشحذ العزائم وتستثير الهمم نحو البحث العلمي الرصين كمؤسسةأكاديمية تسعى للنهوض بالمستوى العلمي والثقافي والحضاري وتعمق مفهوم المسؤولية المجتمعية ورفع المستوى العلمي والثقافي وعلى امتداد تاريخها هي هامة ولها قيمةندرك معها أي جذور ضاربة تمتلكها هذه الجامعة العريقة على اتساع أمد الزمان وندرك أي رصيد تستند إليه يعلي شانها ومكانتها فقد أتت أكلها وقطف المسلمون ثمارها عادوا إلي اوطانهم يحملون مشاعل النور والهداية عادوا دعاة وقد تسلحوا بالعمل النافع والوسطية والاعتدال هذا نهجها وعنه لن تحيد ثوابت دينية واعتزاز بالهوية لقد تميزت الجامعة بسمعة طيبة والإخلاص كان ولم يزل رائد العاملين فيها ولم يدخروا جهدا في دفع الجامعة نحو التميز والاقتدار لبناء خريجين حملوا على عاتقهم مستقبل امتهم فكانوا هداة مصلحون حافظوا على قيما ومبادئ تشربوها عكسوا صورة الجامعة وهم نبتة راسخة في جامعة تعانق عنان السماء في رفعتها كلياتها ومعاهدها أغصان يافعة يستظل بظلها طالب العلم من كل بقاع الارض يشعرون بأخوة الاسلام وبوجودهم في هذه الجامعة التي تعبق برائحة الألفة والمحبة. هكذا هي الجامعة الاسلامية التي تتميز بنمو وتطور وبصمة واضحة في مسيرة التعليم والبحث العلمي وتطويره وتأسيس شراكة استراتيجية من خلال الكراسي العلمية مع المجتمع ومؤسساته وتحقيق الريادة في ذلك وتواصل نشاطاتها بعزم وإصرار وتبحث عن سبل جديدة ومتقدمة لمواصلة العطاء. حري بنا أن لا ننسى المعروفَ الكبير وندينُ بالفضلِ لمن قام على هذه الجامعة منذ تأسيسها وندعو بالتوفيق والسداد لمن يواصل مسيرةَ العطاءِ والتطويرَ والتحسينَ وطموحَه لنيلِ العلا فيض لا ينضب معالي مديرها الدكتور حاتم المرزوقي الذي يؤكد في كل مناسبة ان الجامعة عالمية ورسالتها للعالم أجمع فهي تنشر العقيدة الصحيحة والوسطية والاعتدال، وكذلك تنشر مبادئ التسامح في هذه البلاد المباركة والتي منذ تأسيسها وهدفها خدمةالإسلام والمسلمين . عمله مؤسسي و منطلقاته الشراكة والشورى والشفافية يهتم ببناء الذات وتطوير العمل وطرح الرؤى وطلب المشورة بيقين تام أن النجاح والتميز يتطلب جهدا كبيرا ورؤية واضحة وكوادر مؤهلة. نفخر بالإنسان الذي يصنع هذا الفرق ويحقق الإنجاز يشجع على الإبداع والعمل على خلق افكار إبداعية ويرحب بكل مبادرة تسهم في تقديم مخرجات تعزيز دور الجامعة ورسالتها بما يحقق رؤية القيادة الرشيدة والسعي دوماً نحو التميز والريادة والعمل بروح الفريق الواحد بما يعزز مكانة الجامعة المتميزةالتي تتبوأ ها كمؤسسة علمية رائدة تسيرعلى منهج واضح جلي.

مادة مقالي ما شاهدت وسمعت نقلته بأمانة الكاتب وصدق المؤرخ .

  • ( فاصلة ) كثيرون يحكمون على لأخرين بدون معرفة حقيقية أو تجربة أكيدة ذلك ليس من العدل في شئ .

عبدالرحمن المزيني 

(كاتب اعلامي ومذيع تلفزيوني)

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats