الأربعاء 25-04-2018 4:05 صباحاً
" وفاة معلمة وثلاث إصابات في حادث طريق الهجرة "

بلادي نيوز - المدينة : عماد الصاعدي أوضح المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة خالد .... المزيد

آخر الاخبار
عروض أفلام وورشة تدريبية وتجارب في التمثيل والإخراج السينمائي في المدينة حريق محدود يخلي عائلة في محافظة ينبع نجاح إعادة توصيل السبابة اليمنى بعد تعرضها للقطع بواسطة آلة حادة المعلم يخطف كأس دورة الوفاء الخامسة جوازات منطقة المدينة تدعو المواطنين المسافرين للتقيد بمدة صلاحية جواز السفر الساحر التشيلي يتوج بجائزة أفضل لاعب في الموسم فنون المقال … للكاتبة / مريم العوفي فاقد الشي لايعطيه …. للكاتبة / أماني حافظ الكليات التقنية العالمية تحتفل بتخريج 250 طالبة فريق مشاة طيبة النسائي يحتفل بذكرى مرور عام على تأسيسه الرسام الكاريكاتيري عيسى التميمي : وجدت تفاعلاً كبيراً من قبل الأطفال لتعلم الرسم الكاريكاتيري الشمع فن من فنون الفنانه السعودية الثالثة فهد الهريفي موضحاً : لا صحة لإعتذار فالينسيا الأهلي يعدل عقد السومة ويبقيه إلى 2021 فن الكولاج يجذب زوار الفعاليات الثقافية في حديقة الملك فهد الفريق الاتحادي يستأنف تدريباته استعداداً لنهائي أغلى الكؤوس (إلى أين يتجه الإعلام) جلسة حوارية بحضور نخبة مختصة من الإعلام شعبة الأبنية الخضراء تطلق أول ملتقى للأبنية الخضراء بالخبر السجون تواصل حصد جوائز مسابقة الأمير نايف لحفظ القرآن الكريم الجبال يقود الأهلي في مواجهتي ثمن النهائي الأسيوي
الرئيسيةخبر عاجل, رياضية ◄ الجبال يقود الأهلي في مواجهتي ثمن النهائي الأسيوي

التعلم باللعب !

0
عدد المشاهدات : 734
بلادي (وفاء اليامي) :

الدمام – بلادي نيوز

 

الأسرة هي النواة الأساسية التي تؤثر في سلوك الطفل و تلاحظ بناء شخصيته , بل وتؤثر فيها تأثيرًا كبيراً فكلما كانت الأسرة منظمة ومتكاتفة ويطغى عليها روح التعاون كلما نمت شخصية كل فرد فيها نمواً سليما , حيث يسعى الآباء والأمهات إلى تربية وتعليم أطفالهم وتحسين مهاراتهم والحرص على معرفة مواطن الضعف والقوة لديهم خصوصا في السنوات الخمس الاولى للطفل حيث أن هذه الفترة الزمنية هي التي تشكل الطفل من جميع النواحي شخصياً و معرفياً وتعليمياً وغيرها, ولكن الأسرة ليست الوحيدة في أداء هذا الدور التربوي والتعليمي فهناك الحضانة وكذلك رياض الأطفال والمدرسة لهم نصيب الأسد في تعليم الأطفال وتقديم المساعدة لهم حيث أن تعليم الطفل مهمة كبيرة يجب الاعداد لها بشكل جيد و أيضاً أن التنويع في مصادر التعلم يسهم في زيادة معارف الطفل , وينبغي أن لا يغيب عن أذهاننا بأن هناك تفاوت في قدرة الاستيعاب والتركيز لدى الاطفال حيث أن اكثر ما يواجه المعلمين في المرافق التعليمية هو قلة التركيز لدى بعض الطلاب الاطفال .

و أن تحسين مستوى التركيز لدى الطفل ليس أمر مستحيل فمن الممكن من خلال ممارسة مجموعة من الالعاب أن يتحسن مستوى تركيزه و أن يكتسب الطفل صفة الذكاء وذلك بحسب ما ذكرت لجنة تطوير رياض الأطفال التابعة لوزارة التربية والتعليم بأن هناك 9ألعاب تحسن مستوى التركيز عند الطفل وتشجعهم على التعلم ومن هذه الألعاب , لعبة العدد الناقص حيث تعد المعلمة الأعداد بالترتيب من 1-10 ولكنها تتعدى رقم أثناء العد ليلاحظ الطفل العدد المختفي ويذكره بسرعة و هناك ايضا لعبة الاوامر الملكية ولعبة المقابلة وكذلك لعبة التخيل حيث يرسم الطفل مثلثاً وهو مغمض العينين حيث أن هذا التمرين يساعد الطفل على التخيل وتطبيق خياله على الورق بأعمال من صنع يديه وحواسه , لعبة القصه والمناقشة , لعبة اللون والكلمة ولعبة الحروف وغيرها من الالعاب المفيدة والمسلية في نفس الوقت .

 

و أن الهدف من هذا الجهد المبذول من قِبل الاسرة و على وجه الخصوص الوالدين بالتعاون مع مربي الأجيال من المعلمين والمعلمات هو لتنشئة الطفل بشكل سليم وصحيح لأن الطفل هو المحور الأساسي في جميع الأنشطة باعتباره الجيل الناشئ الواعد لمستقبل أفضل .

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats