الأحد 16-06-2019 5:42 صباحاً
" مدني جدة يباشر حريقا في سيارات تالفة في حي بريمان "

بلادي نيوز - جدة : نجاح الحربي تباشر 15 فرقه اطفاء وانقاذ من الدفاع المدني بمحافظة جده بالإضافة .... المزيد

آخر الاخبار
” إزالة تعديات على أراضي حكومية بكلاخ الطائف وإزالة 700 ألف م2 من الإحداثات “ ” منتجع البعيجان يحتفل بالمتفوقين ويحتضن ذوي الهمم “ ” جمعية واجب تعايد ذوي الشهداء بالطائف “ ” جامعة الطائف تنظم دورات تدريبية صيفية للمعلمين والمعلمات “ جمعية واجب لذوي الشهداء تقيم عيدنا معكم واجب بالطائف ” الرحالة السعودي خالد الغامدي يرفع صورة عبية (فرس الملك عبدالعزيز) فوق أعلى قمة بالعالم “ ” شبابيات مكة يحتفي بالأيتام تحت شعار ” فرحتهم عيدنا “ المدينة المنورة تستضيف المعرض العالمي للأمتياز التجاري في النسخة الثالثة من ٢٧ – ٢٩ يونيو مساء غدا الأحد ختام بطولة المجموعة الأفريقية للقناصل العامين بجدة لكرة القدم بمناسبة اليوم الافريقي شبابيات مكة يحتفي بالأيتام تحت شعار ” فرحتهم عيدنا “ رابطة الجاليات المقيمة بالمملكة تقيم بطولة الدبلوماسيين لكرة القدم بمناسبة اليوم الافريقي ” غفران مكي تتألق بتقديم حفلات فورها بموسم جدة “ ” مسرح الشارع – مسرحية “شارع العزوة” في موسم جدة التاريخية “ ” أنظمة نقل مياه الشعيبة تحتفل بنجاح أعمال موسم رمضان وتتطلع إلى المليون م3 يومياً في موسم حج 1440 “ “وقار” تنظم محاضرة علمية بعنوان “إحسان” للتوعية بحقوق كبار السن الأمطار تبهج زوار فعاليات وسام البادية بمحافظة المندق أبناء جمعية كيان للأيتام في ضيافة فريق رواسي للهايكنج في سكرامبل الترفيهي رئيس المجلس الفرعي لجمعية مراكز الاحياء يدشن فعاليات سنا الطائف لعام1440هـ “أكرموا كبارنا” حملة توعوية تطلقها “وقار” لحماية كبار السن من الإساءة ” عمل «البنط» ضمن 21.39 يلفت الجماهير الى جماليات ودور مبنى باب البنط العريق “
الرئيسيةبلادي المحلية ◄ ” عمل «البنط» ضمن 21.39 يلفت الجماهير الى جماليات ودور مبنى باب البنط العريق “

البلوك نعمة ! …..ناصر الحميدي

0
عدد المشاهدات : 176
بلادي (biladi) :

بدأت الحادثة عندما تلقيت صفعةً إلكترونية أو بالأحرى ملاحظة صوتية تفوق 17 دقيقة!! أي أطول من دقائق الانتظار بين الأذان والإقامة حيث كانت من شخص يتسم بالنكران والجحود، لم أقم بإكمال الخمس الدقائق الأولى من الملاحظة الصوتية لاحتوائها على على المتردية والنطيحة من المفردات كالسب والشتم والتجاوز في الأدب والذوق العام! تزامنا مع القصة قمت بكتابة عبارة ” زر البلوك أحد النعم الإلكترونية ” في حساباتي المرتبطة بمواقع التواصل الاجتماعي فما هي إلا لحظات حتى انهالت علي الردود كالسيل العرم، وكأن العبارة قد لامست قلوب الكثير من الناس .
إن التفاعل الاجتماعي له آثار إيجابية على صحتك النفسية والجسدية والسؤال هل يجب أن تستمر بجميع علاقاتك؟ هل كلها إيجابية وداعمة؟ أم يتخللها الناشبون عديموا الفائدة ؟ إن الحدود الشخصية في العلاقات الإنسانية والبشرية هي مجموعة من المبادئ والقواعد التي يضعها الشخص ليحدد الطريقة الملائمة والمريحة التي يتعامل بها مع الآخرين.. وكيف يتعامل الآخرين معه من خلالها، إن العلاقات تستمر بالتغاضي وتزداد بالتراضي وتمرض بالتدقيق وتموت بالتحقيق. كما أن لبناء العلاقات مهارات فاعلة، ولقطعها سبل عابرة، الله سبحانه وتعالى يقول “إِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ” وفي الحقيقة، قطع العلاقات مع بعض الناس وإخراجهم من حياتك مهارة مهمة من الجيد أن نكتسبها فهي تنخرط ضمن مسار التمهير المستمر لقطع كل علاقة تحوي الضرر ،وكما يقال إن كانت بداية العلاقة تحتاج إلى اتفاق فنهايتها تحتاج إلى أخلاق.ما أريد أن أشير إليه أن سعادة “زر البلوك” المحترم لم تضعه البرامج الاجتماعية اليوم إلا لاستخدامه متى مادعت الحاجة إليه! دعني أبدي رأيي في متى نضع البلوك لشخص ما! والذي اعتبره صفعة تكنولوجية محترفة، باختصار وبدون الدخول في التفاصيل أي شخص يتعدى حدود الأدب أو يتنمر إلكترونيا، أسرع بوضع زر البلوك له حفاظا على وقتك وعينك وأذنك من القذى! جميل أن تصحبها بابتسامة صفراء أثناء الضغط على الزر! وهناك فرق كبير – لابد أن يعيه كل شخص – عند وضع الحدود في تفاعلاته.. وهو الفرق بين العفوية والعشوائية في التصرفات التي تحكم تعامله مع الآخرين. فالأولى لا تسمح للإنسان بالتعدي على حدود الاخرين، أما الثانية فهي فوضى تظهر في المعاملات وتبرر بها الانفعالات غير المحسوبة. وكما يقول الشاعر فواز اللعبون الذي عرف عنه استخدامه اللامحدود لزر البلوك أنه من آداب قطع العلاقة الضارة: 1. الحزم في القطع. 2. قطع الكلام عنها تماماً بخير أو بشر. 3. الاستعداد لبناء علاقة جديدة مستفيداً من عثرتك السابقة.ختاما: إن أساس راحة البال والوصول إلى السلام الداخلي يبدأ من الإصلاح في العلاقة مع ربك وعلاقتك مع نفسك وعلاقتك مع الأخرين. وإنه هدف من أهدافي ولا زال ولتجعله أخي القارئ هدفا ساميا لك أيضا أن توارى جثتي في التراب لا أكره أحدا أو أن أكون سبب كره لشخص ما! أتمنى تحقيق ذلك الهدف وإن لم أستطع يكفيني شرف المحاولة! أيها القارئ الكريم حقيقة سنعلمها وندركها يوما ما أن “البلوك أحد النعم الإلكترونية”!


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats