الأربعاء 21-04-2021 8:42 صباحاً
" معالي وزير التعليم الأرقام التي سجلتها منصة مدرستي تظهر أن الوطن أمام قصة نجاح جديدة "

تحقيق الإعلامية والإدارية - الابتدائية السابعة عشر ابتسام علي المبارك -المدينة المنورة   المتحدث الرسمي لوزارة التعليم  أكثر من 520 .... المزيد

آخر الاخبار
كريم السعودية تطلق ميزات جديدة بمناسبة شهر رمضان المبارك دربت 1500 امرأة .. مواطنة تحول الألواح الخشبية إلى أعمال وتحف فنية منذ 50 عامًا لماذا تسيطر الإناث على أعداد إصابات كورونا في الوقت الحالي؟ استشاري يوضح تركي الفيصل: إيران رفضت دعوات ولي العهد للحوار.. وسبق أن تشاورنا في حقبة خاتمي يوفّر أكثر من 4 آلاف قطعة أرض.. الانتهاء من تطوير مخطط سكني في منطقة القصيم ارتفاع عدد الجرعات المُعطاة من لقاح كورونا في المملكة لـ 7.4 مليون جرعة ولي العهد ووزير خارجية اليونان يستعرضان العلاقات الثنائية وأوجه التعاون المشترك سكان المملكة أنفقوا 8.2 مليار ريال في أسبوع.. منها 1.7 مليار على الأطعمة والمشروبات حالة الطقس المتوقعة ليوم غدٍ الأربعاء في المملكة استشاري يوضح أسباب ارتفاع إصابات كورونا.. وهذا أكثر ما يقلق بعد تجاوز حاجز الـ1000 ولي العهد: المملكة تعمل على تنظيم قمة سنوية لمبادرة الشرق الأوسط الأخضر بحضور القادة والمسؤولين في المجال البيئي “الأرصاد”: تنبيهات بأمطار رعدية على بعض المناطق ورياح نشطة وسحب في أخرى “الحصيني”: أجواء حارة نهارا معتدلة ليلا بالمملكة.. وهذه المناطق تشهد هطول أمطار بعد إجازتها من “كبار العلماء”.. “تبرع” تتيح دفع زكاة الفطر مبكراً لإخراجها في وقتها المحدد شرعاً استشاري نفسي يحذر من تعنيف الأطفال حال إفطارهم في نهار رمضان مقتَل رئيس تشاد متأثراً بإصابته على جبهات القتال تعرف على “شروق الجدعان” أول امرأة تشغل منصب مديرة صندوق النفقة بوزارة العدل لمدة 4 سنوات.. أمر ملكي بتمديد خدمة “التويجري” نائبا لوزير الحرس الوطني “الحج والعمرة”: الإعلان عن مواعيد الجمعيات التأسيسية لشركات أرباب الطوائف خلال أسبوع “العنف الأسري” يرصد حالة فتاة عنفتها والدتها ويوجهها لوحدة الحماية الأسرية
الرئيسيةأخر الأخبار, بلادي المحلية ◄ “العنف الأسري” يرصد حالة فتاة عنفتها والدتها ويوجهها لوحدة الحماية الأسرية

اقتناص الفرص.. كتب/ أحمد أسعد خليل

0
عدد المشاهدات : 914
بلادي (biladi) :

توجد في الحياة الكثير من الفرص، ولكن الحقيقة الهامة بأنه قد يكون نصيبنا منها فرصة واحدة أَو عدداً محدوداً إذا حالفك الْحظّ العظيم، وبداية قبل أن تصل إلَى فرصك لابدَّ أَنْ تعرف وتقيّم نقاط قوّتك وأيضاً نقاط ضعفك، وتدرك حقيقة ما تستمتع به من خلال كل ما تؤديه من أعمالك.

هل فكَّرت بالوظيفة التي تحلم بها؟، معظم النَّاس لَديهم وظيفة مثالية يحلمون أَن يصلوا الَيها، وهذه الوظيفة عادة ما تحتوي على قفزة كبيرة إلى ما هو أبعد من حدود الوظيفة الحالية، حتى وإن كانت تتطلب جهداً وخبرة أكبر وتنمية للمهارات، لَكن يظلّ الاعتقاد بأن هذه الوظيفة ستتناسب مع قدراتهم وشغفهم.

خذ ورقة وحاول أن تكتب تفاصيل الوظيفة التي تحلم بها مهما كانت، وضّح بها الدور والمهام التي سوف تقوم بها، ومن المرجح لَك أنها تتناسب مع قدراتك وشغفك!؟، هذه أول خطوة للأمام نحو تحقيق هذا الحلم والفرص للحصول علَى هذه الوظيفة المثالية، وهذا الأمر يساعد على التعرف على بعض الفرص الجديدة وانتهازها والتي ربّما قدْ تكون غفلت عنها، إما لأنك لم تفكَّر بها من قبل أو لأنك لم تتحرك نحوها بِسرعة، وبذلك سوف توجه ذهنك إلى الفرص الْوظيفة التي تَكون حولك ومن ضمنها الْوظيفة التي تحلم بها من زمان.

ما هي أَهم ثلاث مهام يتوجب عليك القيام بها بشكل جيد للغاية لكي تنجح وظيفتك؟ فكر جيداً بالسؤال قبل أَن تجيب!! فهذا سوف يساعد للاستفادة الْقصوى من الفرص المتاحة حولك!! جرب ذلك فضلاً وسوف ترى الأمر بنظرة مختلفة جداً.

هَلْ تغيرتْ احتياجات وظيفتك الحالية؟

أمور العمل تسير على خير ما يرام بظنك!، ثم حدث تغيّر مفاجئ! فكل شيء يتغير! إمَّا للأفضل أَو للأسوأ، وعندما يحدث ذلك، يجب أن تتكيّف معه سريعًا، وإلَّا سوف تكتشف بأَنَّك تسير عكس اتجاه التيار، ويمكنُ أنْ يكون هذا التغيُّر من حولك ويمكن أن تكون أنت نفسك تغيرت دون أن تشعر بذلك! وربما التغير في حجم منظمتك، ولا بد من الإدراك سريعًا بأن طريقة أداء العمل لا بد أن تواكب هذا التّغير، وحقيقة بأنَّ أَي عملٍ لا يمكن أَن يدار بأسلوب أو طريقة واحدة مع ما يحدث داخله وخارجه، مع تقدم السنوات.

أَنت فقط الذي تستطيع أن تعرقل نفسك!!، ماراثون الحياة المهنية طويل، ويتطلب تنمية المهارة ومتابعة الشغف واقتناص الفرص باقتدار، وثق تماماً بأن التحديات التي لا تنتهي، ومن يقتنص فرصة سوف يكون في مكان مختلف عما هو عليه الآن، ولكن عليك أولاً أن تكون مستعداً وتصنع فرصك بيدك ولا تنتظرها لأنّها قد تتأخر، أو تكون بجوارك ولكنك لا تراها.

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats