الأربعاء 17-10-2018 11:43 مساءً
" فريق طبي بمستشفى المهد ينجح في إنقاذ ذراع طفل جراء حادث سير "

بلدي نيوز - المدينة : نجح فريق طبي بمستشفى المهد -بفضل من الله- من إنقاذ ذراع طفل يبلغ .... المزيد

آخر الاخبار
دورة في الإسعافات الأولية بمدرسة سعد بن عبادة الإبتدائية هيئة الهلال الأحمر السعودي تربط منصتها الإلكترونية للتطوع مع مركز المعلومات الوطني تعليم المدينة يستضيف ملتقى ” الأساليب الإشرافية الفاعلة لمادة الرياضيات ” …وبمشاركة أكثر من ” 90 ” مشرف ومشرفة يمثلون ( 47… الصحة : تواصل التوعية بسرطان الثدي لسيدات المدينة المنورة …وتوعية أكثر من (3) آلاف سيدة منذ إطلاق الحملة معالي الرئيس العام يوجه بتخصيص يوم السبت لزائرات معرض الحرمين الشريفين بالمسجد النبوي معالي الرئيس العام يوجه بفتح معرض الحرمين الشريفين ومكتبة المسجد النبوي على مدار الـ24 ساعة العبدالكريم يرعى انطلاقة دورة ” المسرح المدرسي” فريق طبي بمستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة ينجح في إنقاذ قدم طفل من قطعة معدنية مواكبة للتحول الإلكتروني جولة لتعريف الموظفين بمنصة إنجاز بالوكالة التهامي.. حق علينا الاحتفاء بصناع الأجيال والمثقفين رئيس مجلس الأمناء : المؤتمر يهدف إلى تنمية الفكر العلمي والمهني في مجال التشغيل والصيانة عمل ( معلمة البيان ) كلمات شعرية جديدة للشاعرة منى البدارني ( خنساء المدينة ) في اليوم العالمي للمعلم جامعة طيبة تنظم دروتين تدريبيتين للمعلمين والمعلمات إنجاز طبي مميز للمرة الأولى من نوعه في المستشفى ….فريق طبي بولادة المدينة ينجح في إجراء منظار لتفتيت حصوات لمريضه الإمام .. مديراً لمركز التميز بتعليم المدينة أمانة المدينة المنورة ترفع أكثر من 691 الف طن من المخلفات خلال العام الماضي لتحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة: الصحة في المدينة المنورة تستقبل 48 متدرب في برامج طب الأسرة دعماً لتشجيع القراءة …. ومزامنة مع اليوم العالمي للمعلم ….مسابقة “المدينة تقرأ 2 “في فنون المدينة وتكريم الفائزين (أيا موطني ) يحقق نجاحا ً باهراً في أول أسبوع من طرحه مسرحية “بالمزايدة “على مسرح مستشفى مجمع الأمل والصحة النفسية
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ مسرحية “بالمزايدة “على مسرح مستشفى مجمع الأمل والصحة النفسية

اجعلها إعصاراً لا زوبعة فنجان … بقلم / مشعل ياسين محلاوي

0
عدد المشاهدات : 706
بلادي (biladi) :

 

اجعلها  إعصاراً لا زوبعة فنجان

بقلم / مشعل بن ياسين المحلاوي

جميعنا يحلم و لكن القليل منا من يحقق أحلامه, ليست أحلام النوم أو أحلام اليقظة بل أحلام الطموح والتخطيط والسعي وراء تحقيق الهدف, فنسعى جميعنا لتحقيق النجاح والتغيير في حياتنا، وشغفنا الدائم في تحقيق أحلامنا حيث نضع أهدافاً عظيمة وصورة جميلة للمستقبل الذي ننتظره إلا أن قلة منا من يحقق أحلامه, ولعل السبب في ذلك يرجع للمعوقات التي نجدها في حياتنا أو لعدم علمنا بالأسس والمبادئ والقواعد المهمة التي ينبغي علينا اتبعاها لتحقيق أحلامنا.

تحقيق الأحلام التي نتمناها ليست بالأمر الهيّن اليسير بل يجب أن تكون لدينا قوة الإرادة لتحقيق أحلامنا وينحصر ذلك في رؤيتنا لأنفسنا بالصورة التي رسمناها في مخيلتنا عن مستقبلنا واستعدادنا للتغير وامتلاك مهارات جديدة تساعد في تحقيق أحلامنا, كذلك التغلب على المخاوف التي تحد من تقدمنا أو من الفشل في أحلامنا لأن من الطبيعي عندما نتغير ونتحرك نحو أحلامنا قد نخرج عن المألوف أوعن السيطرة لمواجهتنا أمور مستجدة أو معوقات قد تؤثر على تقدمنا وبالتالي يصيبنا الخوف والتردد ولكن إذا أشعرنا أنفسنا بأن هذه المعوقات أمراً طبيعياً ومحتملاً حدوثها فلن يكون الفشل أو الخوف عائقاً في تحقيق أحلامنا بل ستكون دافعاً وتزيد من إصرارنا على تحقيق أحلامنا.

وينبغي علينا التوقف عن أحاديث النفس السليبة والتي تظهر ضعفنا وقلة حيلتنا وأننا غير قادرين على التغيير أو تحقيق أحلامنا فعلينا أن نكون ايجابيين ونتحلى بالإيمان الذي يدفعنا للأمام وتغيير نقاط الضعف فينا وإقناع أنفسنا أولاً أننا قادرين على تغيير جوانب كثيرة في حياتنا وتخطي العقبات والانطلاق بهمة عالية نحو النجاح وتحقيق أحلامنا, وتحديد أهداف واضحة ودقيقة ومعقولة التحقيق لنضع أنفسنا في أول طريق النجاح, ومما يساعدنا في تحقيق أحلامنا أن نهتم بأنفسنا والعمل على تحسين الذات عبر تسجيل نقاط القوة والضعف لدينا لنعالج الضعف الموجود فينا ونعمل على تحسينه ونستغل نقاط القوة لدينا في تحقيق أحلامنا.

ويعتبر أحد أهم مفاتيح تحقيق الأحلام التحلي بالصبر فانعدام هذا المفتاح هو احد أسباب الفشل والذي يصاب به الكثير منا لاستعجالنا في تحقيق أحلامنا, فالوصول لنجاح أحلامنا غالبا ما يكون محفوف بالكثير من العقبات وبعدم التحلي بالصبر لن نستطيع تخطي هذه العقبات وقد نيأس أو نتنازل عن بعض من أحلامنا, وكثير من حالات الفشل في الحياة كانت لأشخاص لم يدركوا كم كانوا قريبين من النجاح عندما أقدموا على الاستسلام.

ومن المهم أن نراعي تواجد بعض العوامل التي تساعدنا في تحقيق أحلامنا كالرغبة في الوصول لأحلامنا والخطة المبنية بشكل واضح لتساعد على الوصول لأحلامنا بوقت وجهد أقل والالتزام بالخطة مع تحسينها مع كل معوق والعزيمة التي تمثل الوقود الحي لنا والتي تمدنا بالطاقة وتحمل ما نواجهه من عقبات, وتحديد الأولويات ورسم الصور الذهنية لخطوات الوصول لتحقيق أحلامنا.

فلتكن أحلامنا إعصاراً ثائراً في أنفسنا ولا يهدئ حتى تتحقق بالتوكل على الله ثم بالعزيمة والإرادة والرغبة في التغيير وتحقيق الأحلام لا زوبعة فنجان تخمد بعد بضع ثوان.

Document-page-001 (68)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats