السبت 20-01-2018 7:54 مساءً
" إصابة و وفاة 17 من عائلة واحدة في حادث طريق الهجرة "

بلادي نيوز - المدينة :   بيّن المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة خالد بن مساعد .... المزيد

آخر الاخبار
الشاب ماجد الجابري يحتفل بزفافه “ هتان “ يضيء منزل الصاعدي رئيس قسم العلوم الاجتماعية بجامعة طيبة د.مناور المطيري:حدوث هذا الزلازل في المدينة المنورة بدرجة 2.5 بمقياس ريختر يعتبر من الزلازل الضعيفة مدني المدينة : لا وجود أضرار من الهزه الأرضية بالمدينة إصابة و وفاة 17 من عائلة واحدة في حادث طريق الهجرة “غرام ” تضيء منزل المزيني السديس يجتمع برئيس وأعضاء هيئة المستشارين بوكالة شؤون المسجد النبوي عميد كلية التمريض بجامعة طيبة د.النزهة: سنقدم برامج في الماجستير بمختلف تخصصات التمريض قريباً عبدالله عسيري موهبة تـخترق الطريق إلى عالم الإبداع الصحة في المدينة : مستشفى الملك فهد بالمدينة يقلص مواعيد الانتظار في عيادات العظام اجعلها إعصاراً لا زوبعة فنجان … بقلم / مشعل ياسين محلاوي مركز الخدمات الحكومية الشامل بالمدينة المنورة الأول على مستوى المملكة استشاري جراحة الفك والأسنان ابراهيم نور ولي : زراعات الأسنان تطورت كثيرا في عالم طب الأسنان مستشفى الملك فهد العام بالمدينة يطلق مبادرة ” إهدي زميلك “‬ مدير مكتب التعليم شرق المدينة يشكر وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي الشريف خلال تدشينه كتابه نادي أحد عراقة وتاريخ الباحث والمؤرخ الرياضي/ أحمد أمين مرشد: نادي أحد الرياضي ثاني نادي سعودي تأسس بعد نادي… الشيخ السديس ينوه بالأمر الملكي الكريم الذي ينم عن حرص واهتمام خادم الحرمين الشريفين بأبناء شعبه سمو وزير الحرس الوطني : الأمر الملكي دليل على العلاقة الصادقة والوفية بين القيادة والشعب أمير منطقة المدينة :الأمر الملكي تضمن قرارات تعكس في تناغم تلاحم القيادة بالمواطن خادم الحرمين الشريفين يوجه بتوحيد مواعيد صرف الرواتب لكافة العاملين في الدولة يوم 27 من كل شهر وفقا للتقويم الميلادي
الرئيسيةالمواضيع المثبته, بلادي المحلية, خبر عاجل ◄ خادم الحرمين الشريفين يوجه بتوحيد مواعيد صرف الرواتب لكافة العاملين في الدولة يوم 27 من كل شهر وفقا للتقويم الميلادي

اجعلها إعصاراً لا زوبعة فنجان … بقلم / مشعل ياسين محلاوي

0
عدد المشاهدات : 287
بلادي (biladi) :
photo

 

اجعلها  إعصاراً لا زوبعة فنجان

بقلم / مشعل بن ياسين المحلاوي

جميعنا يحلم و لكن القليل منا من يحقق أحلامه, ليست أحلام النوم أو أحلام اليقظة بل أحلام الطموح والتخطيط والسعي وراء تحقيق الهدف, فنسعى جميعنا لتحقيق النجاح والتغيير في حياتنا، وشغفنا الدائم في تحقيق أحلامنا حيث نضع أهدافاً عظيمة وصورة جميلة للمستقبل الذي ننتظره إلا أن قلة منا من يحقق أحلامه, ولعل السبب في ذلك يرجع للمعوقات التي نجدها في حياتنا أو لعدم علمنا بالأسس والمبادئ والقواعد المهمة التي ينبغي علينا اتبعاها لتحقيق أحلامنا.

تحقيق الأحلام التي نتمناها ليست بالأمر الهيّن اليسير بل يجب أن تكون لدينا قوة الإرادة لتحقيق أحلامنا وينحصر ذلك في رؤيتنا لأنفسنا بالصورة التي رسمناها في مخيلتنا عن مستقبلنا واستعدادنا للتغير وامتلاك مهارات جديدة تساعد في تحقيق أحلامنا, كذلك التغلب على المخاوف التي تحد من تقدمنا أو من الفشل في أحلامنا لأن من الطبيعي عندما نتغير ونتحرك نحو أحلامنا قد نخرج عن المألوف أوعن السيطرة لمواجهتنا أمور مستجدة أو معوقات قد تؤثر على تقدمنا وبالتالي يصيبنا الخوف والتردد ولكن إذا أشعرنا أنفسنا بأن هذه المعوقات أمراً طبيعياً ومحتملاً حدوثها فلن يكون الفشل أو الخوف عائقاً في تحقيق أحلامنا بل ستكون دافعاً وتزيد من إصرارنا على تحقيق أحلامنا.

وينبغي علينا التوقف عن أحاديث النفس السليبة والتي تظهر ضعفنا وقلة حيلتنا وأننا غير قادرين على التغيير أو تحقيق أحلامنا فعلينا أن نكون ايجابيين ونتحلى بالإيمان الذي يدفعنا للأمام وتغيير نقاط الضعف فينا وإقناع أنفسنا أولاً أننا قادرين على تغيير جوانب كثيرة في حياتنا وتخطي العقبات والانطلاق بهمة عالية نحو النجاح وتحقيق أحلامنا, وتحديد أهداف واضحة ودقيقة ومعقولة التحقيق لنضع أنفسنا في أول طريق النجاح, ومما يساعدنا في تحقيق أحلامنا أن نهتم بأنفسنا والعمل على تحسين الذات عبر تسجيل نقاط القوة والضعف لدينا لنعالج الضعف الموجود فينا ونعمل على تحسينه ونستغل نقاط القوة لدينا في تحقيق أحلامنا.

ويعتبر أحد أهم مفاتيح تحقيق الأحلام التحلي بالصبر فانعدام هذا المفتاح هو احد أسباب الفشل والذي يصاب به الكثير منا لاستعجالنا في تحقيق أحلامنا, فالوصول لنجاح أحلامنا غالبا ما يكون محفوف بالكثير من العقبات وبعدم التحلي بالصبر لن نستطيع تخطي هذه العقبات وقد نيأس أو نتنازل عن بعض من أحلامنا, وكثير من حالات الفشل في الحياة كانت لأشخاص لم يدركوا كم كانوا قريبين من النجاح عندما أقدموا على الاستسلام.

ومن المهم أن نراعي تواجد بعض العوامل التي تساعدنا في تحقيق أحلامنا كالرغبة في الوصول لأحلامنا والخطة المبنية بشكل واضح لتساعد على الوصول لأحلامنا بوقت وجهد أقل والالتزام بالخطة مع تحسينها مع كل معوق والعزيمة التي تمثل الوقود الحي لنا والتي تمدنا بالطاقة وتحمل ما نواجهه من عقبات, وتحديد الأولويات ورسم الصور الذهنية لخطوات الوصول لتحقيق أحلامنا.

فلتكن أحلامنا إعصاراً ثائراً في أنفسنا ولا يهدئ حتى تتحقق بالتوكل على الله ثم بالعزيمة والإرادة والرغبة في التغيير وتحقيق الأحلام لا زوبعة فنجان تخمد بعد بضع ثوان.

Document-page-001 (68)


أضف تعليقاً


site stats