الأربعاء 19-09-2018 6:30 صباحاً
" فريق طبي بمستشفى المهد ينجح في إنقاذ ذراع طفل جراء حادث سير "

بلدي نيوز - المدينة : نجح فريق طبي بمستشفى المهد -بفضل من الله- من إنقاذ ذراع طفل يبلغ .... المزيد

آخر الاخبار
صحة المدينة تحتفي باليوم العالمي للعلاج الطبيعي بمستشفى الملك فهد العام فريق رفد التطوعي يفتتح مكتبة للمكفوفين جمعية ثقافة وفنون المدينة تنظم محاضرة بعنوان “العلا آثار وتاريخ وعراقة” بسكة الحجاز معسكر خدمة الحجاج الكشفي بالمدينة يختتم أعماله ويكرم شركاء النجاح نجاح عمليتين زراعة خلايا جذعية بمستشفى الملك فهد بالمدينة وتدشين عيادة إستشارية متخصصة لمرضى الزراعة غداً الأربعاء .. أمسية شعرية للشاعر يوسف العارف والشاعرة منى البدراني في النادي الأدبي بالمدينة تعليم الشرقية ينبه أولياء الأمور من رياض الأطفال غير المرخصة.. ويتعقب المخالفين هيئة الإعلام المرئي والمسموع توقع مذكرة تفاهم لتطوير الإنتاج السعودي تجهيز صالة مكيفة للباعة بمهرجان تمور المدينة المنورة التقاعد تحقق التكامل المعلوماتي مع أكثر من 140 جهة حكومية جامعة جدة تعتمد برنامج التسريع الأكاديمي للطلاب المتميزين الخادمات.. استقدام وشركات.. معاناة وآهات!! ……..عبد الغني القش مدرب بياع كلام …… رحاب الرفاعي وزارة الإعلام تطلق هوية وشعار اليوم الوطني الـ 88 للمملكة مدني المدينة يخرج جثة مقيم يمني من داخل مستنقع مائي فريق طبي بمستشفى المهد ينجح في إنقاذ ذراع طفل جراء حادث سير مشروع دهس تلميذ وتلميذة عبدالرحمن بن عبدالله اللعبون – كاتب ومدرب وأخصائي سلامة إنقاذ حياة مريض تعرض لقطع الوريد الوداجي بالرقبه بمستشفى الملك فهد بالمدينة شاهد بالفيديو …………نهائي بطولة #كامب_طيبة بمركز حي#الأمير_سلطان الاجتماعي مدرسة الإمام الشاطبي لتحفيظ القران الكريم بالمدينة المنورة تنظم رحلة ترفيهية لمعالم المدينة
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ مدرسة الإمام الشاطبي لتحفيظ القران الكريم بالمدينة المنورة تنظم رحلة ترفيهية لمعالم المدينة

اجعلها إعصاراً لا زوبعة فنجان … بقلم / مشعل ياسين محلاوي

0
عدد المشاهدات : 676
بلادي (biladi) :

 

اجعلها  إعصاراً لا زوبعة فنجان

بقلم / مشعل بن ياسين المحلاوي

جميعنا يحلم و لكن القليل منا من يحقق أحلامه, ليست أحلام النوم أو أحلام اليقظة بل أحلام الطموح والتخطيط والسعي وراء تحقيق الهدف, فنسعى جميعنا لتحقيق النجاح والتغيير في حياتنا، وشغفنا الدائم في تحقيق أحلامنا حيث نضع أهدافاً عظيمة وصورة جميلة للمستقبل الذي ننتظره إلا أن قلة منا من يحقق أحلامه, ولعل السبب في ذلك يرجع للمعوقات التي نجدها في حياتنا أو لعدم علمنا بالأسس والمبادئ والقواعد المهمة التي ينبغي علينا اتبعاها لتحقيق أحلامنا.

تحقيق الأحلام التي نتمناها ليست بالأمر الهيّن اليسير بل يجب أن تكون لدينا قوة الإرادة لتحقيق أحلامنا وينحصر ذلك في رؤيتنا لأنفسنا بالصورة التي رسمناها في مخيلتنا عن مستقبلنا واستعدادنا للتغير وامتلاك مهارات جديدة تساعد في تحقيق أحلامنا, كذلك التغلب على المخاوف التي تحد من تقدمنا أو من الفشل في أحلامنا لأن من الطبيعي عندما نتغير ونتحرك نحو أحلامنا قد نخرج عن المألوف أوعن السيطرة لمواجهتنا أمور مستجدة أو معوقات قد تؤثر على تقدمنا وبالتالي يصيبنا الخوف والتردد ولكن إذا أشعرنا أنفسنا بأن هذه المعوقات أمراً طبيعياً ومحتملاً حدوثها فلن يكون الفشل أو الخوف عائقاً في تحقيق أحلامنا بل ستكون دافعاً وتزيد من إصرارنا على تحقيق أحلامنا.

وينبغي علينا التوقف عن أحاديث النفس السليبة والتي تظهر ضعفنا وقلة حيلتنا وأننا غير قادرين على التغيير أو تحقيق أحلامنا فعلينا أن نكون ايجابيين ونتحلى بالإيمان الذي يدفعنا للأمام وتغيير نقاط الضعف فينا وإقناع أنفسنا أولاً أننا قادرين على تغيير جوانب كثيرة في حياتنا وتخطي العقبات والانطلاق بهمة عالية نحو النجاح وتحقيق أحلامنا, وتحديد أهداف واضحة ودقيقة ومعقولة التحقيق لنضع أنفسنا في أول طريق النجاح, ومما يساعدنا في تحقيق أحلامنا أن نهتم بأنفسنا والعمل على تحسين الذات عبر تسجيل نقاط القوة والضعف لدينا لنعالج الضعف الموجود فينا ونعمل على تحسينه ونستغل نقاط القوة لدينا في تحقيق أحلامنا.

ويعتبر أحد أهم مفاتيح تحقيق الأحلام التحلي بالصبر فانعدام هذا المفتاح هو احد أسباب الفشل والذي يصاب به الكثير منا لاستعجالنا في تحقيق أحلامنا, فالوصول لنجاح أحلامنا غالبا ما يكون محفوف بالكثير من العقبات وبعدم التحلي بالصبر لن نستطيع تخطي هذه العقبات وقد نيأس أو نتنازل عن بعض من أحلامنا, وكثير من حالات الفشل في الحياة كانت لأشخاص لم يدركوا كم كانوا قريبين من النجاح عندما أقدموا على الاستسلام.

ومن المهم أن نراعي تواجد بعض العوامل التي تساعدنا في تحقيق أحلامنا كالرغبة في الوصول لأحلامنا والخطة المبنية بشكل واضح لتساعد على الوصول لأحلامنا بوقت وجهد أقل والالتزام بالخطة مع تحسينها مع كل معوق والعزيمة التي تمثل الوقود الحي لنا والتي تمدنا بالطاقة وتحمل ما نواجهه من عقبات, وتحديد الأولويات ورسم الصور الذهنية لخطوات الوصول لتحقيق أحلامنا.

فلتكن أحلامنا إعصاراً ثائراً في أنفسنا ولا يهدئ حتى تتحقق بالتوكل على الله ثم بالعزيمة والإرادة والرغبة في التغيير وتحقيق الأحلام لا زوبعة فنجان تخمد بعد بضع ثوان.

Document-page-001 (68)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats