الأربعاء 23-05-2018 10:08 صباحاً
" مدني المدينة : إخلاء نزلاء أحد الفنادق احترازياً بالمركزية الشمالية "

بلادي نيوز - المدينة : عماد الصاعدي أوضح المتحدث الإعلامي بمديرية الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة خالد مبارك .... المزيد

آخر الاخبار
في أجواء رمضانية … انطلاق بازار رمضانيات في قصر ريماس وزير الصحة يطلق خدمة تحمينا نحميك مسجد ذي الحليفة ميقات الإحرام لأهل المدينة المنورة ذكريات ليالي زمان… مسامرة رمضانية بأدبي المدينة رمضان وذكريات زمان …. باسم القليطي سييرا والعميد نقطة نهاية السطر انطلاق فعاليات مهرجان جادة قباء بالمدينة المنورة الأربعاء المقبل.. ولي العهد يسدد جميع ديون الأندية السعودية مجلس إدارة نادي الاتحاد : لن نتهاون في حفظ حقوق النادي أمير منطقة المدينة المنورة .. يرعى حفل خريجي الدفعة الرابعة عشر لطلاب جامعة طيبة فريق المدينة التطوعي يقوم بمبادرة التسامح غايتي ضيافة رمضانية من القهوة العربية والماء الورد المديني لزوار ومتسوقي الراشد مول بالمدينة مدير جوازات منطقة المدينة اللواء الدكتور خالد بن محمد الهويش يقوم بزيارة تفقدية لمطار الأمير محمد بن عبد العزيز قسم جراحة المخ والاعصاب ينجح بإنقاذ حياة مريض مصاب بنزيف حاد بالدماغ بالمستشفى السعودي الألماني بالمدينة خادم الحرمين الشريفين يأمر بتوفير 300 ألف نسخة من المصحف الشريف في المسجد الحرام والمسجد النبوي الرياضة في رمضان فرصتك لخسارة وزنك إدارة مستشفي الملك فهد بالمدينه تعتذر عن احتجاز مواطنين بمصعد المستشفي رئيس اللجنة الوطنية لرعاية السجناء بالمدينة : توظيف السجين المفرج عنه يعتبر بشخصين في نطاقات التوظيف لوزارة العمل 9 وفيات و 18إصابة في انقلاب حافلة بطريق الهجرة شرطة المدينة توضح ملابسات الإعتداء على أحد الممارسين الصحيين بأحد المستشفيات الخاصة
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ شرطة المدينة توضح ملابسات الإعتداء على أحد الممارسين الصحيين بأحد المستشفيات الخاصة

اجعلها إعصاراً لا زوبعة فنجان … بقلم / مشعل ياسين محلاوي

0
عدد المشاهدات : 555
بلادي (biladi) :

 

اجعلها  إعصاراً لا زوبعة فنجان

بقلم / مشعل بن ياسين المحلاوي

جميعنا يحلم و لكن القليل منا من يحقق أحلامه, ليست أحلام النوم أو أحلام اليقظة بل أحلام الطموح والتخطيط والسعي وراء تحقيق الهدف, فنسعى جميعنا لتحقيق النجاح والتغيير في حياتنا، وشغفنا الدائم في تحقيق أحلامنا حيث نضع أهدافاً عظيمة وصورة جميلة للمستقبل الذي ننتظره إلا أن قلة منا من يحقق أحلامه, ولعل السبب في ذلك يرجع للمعوقات التي نجدها في حياتنا أو لعدم علمنا بالأسس والمبادئ والقواعد المهمة التي ينبغي علينا اتبعاها لتحقيق أحلامنا.

تحقيق الأحلام التي نتمناها ليست بالأمر الهيّن اليسير بل يجب أن تكون لدينا قوة الإرادة لتحقيق أحلامنا وينحصر ذلك في رؤيتنا لأنفسنا بالصورة التي رسمناها في مخيلتنا عن مستقبلنا واستعدادنا للتغير وامتلاك مهارات جديدة تساعد في تحقيق أحلامنا, كذلك التغلب على المخاوف التي تحد من تقدمنا أو من الفشل في أحلامنا لأن من الطبيعي عندما نتغير ونتحرك نحو أحلامنا قد نخرج عن المألوف أوعن السيطرة لمواجهتنا أمور مستجدة أو معوقات قد تؤثر على تقدمنا وبالتالي يصيبنا الخوف والتردد ولكن إذا أشعرنا أنفسنا بأن هذه المعوقات أمراً طبيعياً ومحتملاً حدوثها فلن يكون الفشل أو الخوف عائقاً في تحقيق أحلامنا بل ستكون دافعاً وتزيد من إصرارنا على تحقيق أحلامنا.

وينبغي علينا التوقف عن أحاديث النفس السليبة والتي تظهر ضعفنا وقلة حيلتنا وأننا غير قادرين على التغيير أو تحقيق أحلامنا فعلينا أن نكون ايجابيين ونتحلى بالإيمان الذي يدفعنا للأمام وتغيير نقاط الضعف فينا وإقناع أنفسنا أولاً أننا قادرين على تغيير جوانب كثيرة في حياتنا وتخطي العقبات والانطلاق بهمة عالية نحو النجاح وتحقيق أحلامنا, وتحديد أهداف واضحة ودقيقة ومعقولة التحقيق لنضع أنفسنا في أول طريق النجاح, ومما يساعدنا في تحقيق أحلامنا أن نهتم بأنفسنا والعمل على تحسين الذات عبر تسجيل نقاط القوة والضعف لدينا لنعالج الضعف الموجود فينا ونعمل على تحسينه ونستغل نقاط القوة لدينا في تحقيق أحلامنا.

ويعتبر أحد أهم مفاتيح تحقيق الأحلام التحلي بالصبر فانعدام هذا المفتاح هو احد أسباب الفشل والذي يصاب به الكثير منا لاستعجالنا في تحقيق أحلامنا, فالوصول لنجاح أحلامنا غالبا ما يكون محفوف بالكثير من العقبات وبعدم التحلي بالصبر لن نستطيع تخطي هذه العقبات وقد نيأس أو نتنازل عن بعض من أحلامنا, وكثير من حالات الفشل في الحياة كانت لأشخاص لم يدركوا كم كانوا قريبين من النجاح عندما أقدموا على الاستسلام.

ومن المهم أن نراعي تواجد بعض العوامل التي تساعدنا في تحقيق أحلامنا كالرغبة في الوصول لأحلامنا والخطة المبنية بشكل واضح لتساعد على الوصول لأحلامنا بوقت وجهد أقل والالتزام بالخطة مع تحسينها مع كل معوق والعزيمة التي تمثل الوقود الحي لنا والتي تمدنا بالطاقة وتحمل ما نواجهه من عقبات, وتحديد الأولويات ورسم الصور الذهنية لخطوات الوصول لتحقيق أحلامنا.

فلتكن أحلامنا إعصاراً ثائراً في أنفسنا ولا يهدئ حتى تتحقق بالتوكل على الله ثم بالعزيمة والإرادة والرغبة في التغيير وتحقيق الأحلام لا زوبعة فنجان تخمد بعد بضع ثوان.

Document-page-001 (68)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats