الخميس 28-01-2021 9:12 صباحاً
" زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب إقليم سان خوان بالأرجنتين "

بلادي نيوز - وكالات : ضرب زلزال بقوة 6.8 درجات على مقياس ريختر اليوم , إقليم سان خوان .... المزيد

آخر الاخبار
رسمياً.. اندماج مجموعة سامبا مع البنك الأهلي.. وهذا ما سيحدث لأسهم “سامبا” صورة نادرة لخادم الحرمين وهو يقدم هدية للملك فهد تورط فيها رجال اعمال وموظف بنك ومواطنين ومقيمين .. “نزاهة” تباشر قضية جنائية بـ 11.5 مليار ريال حالة الطقس المتوقعة ليوم غدٍ الخميس في المملكة غولدمان ساكس في “مبادرة مستقبل الاستثمار”: الاقتصاد العالمي سيشهد تسارعاً هذا العام آبل تطلب من عملائها تحديث نظام “iOS14.4 ” لإغلاق ثغرات أمنية خطيرة شركة فرانك ناماني: نتشرف بارتداء ولي العهد “جاكيت” من منتجاتنا.. والإقبال كان كبيراً عليها أمر ملكي بترقية قضاة بديوان المظالم مراهق أمريكي يبلغ الشرطة عن تورط والده في أعمال شغب الكونغرس شركة المطاحن الثانية تطلق منتج “فينه” أمانة المنطقة الشرقية تكرم فريق في الخدمة التطوعي تقنية البنات بالأحساء تختتم برنامج الحوار المجتمعي العفالق طموحنا ادخال الفرح بقلوب جماهير النموذجي رازفان بات مهددا على لسان الصحف الرومانية بدء إجراء التجارب السريرية للقاح السعودي المضاد لـ “كورونا” قريباً “الصندوق العقاري”: إيداع 623 مليون ريال في حسابات مستفيدي “سكني” لشهر يناير “السديس” يدشن خدمة العربات الكهربائية بالمسجد الحرام “البحرين”: اكتشاف حالات من الفيروس المتحور.. وقرارات بالانتقال للدراسة “عن بعد” وتعليق خدمات المطاعم اليوم.. انطلاق أعمال “مبادرة مستقبل الاستثمار” تحت شعار “النهضة الاقتصادية الجديدة” وزير الشؤون الإسلامية يتلقى الجرعة الثانية من لقاح “كورونا”
الرئيسيةأخر الأخبار, بلادي المحلية ◄ وزير الشؤون الإسلامية يتلقى الجرعة الثانية من لقاح “كورونا”

ابتسامة هرمة .. الكاتبة / فاطمة روزي

0
عدد المشاهدات : 899
بلادي (biladi) :

منذ أن رأيتُ الصورة وقلبي يرشق زفرات آهاتٍ تشق الصدر بجمر ملتهب، وأدمت عيني بماء كالمهل، وبدأ شريط الذكريات يدق ناقوس العَسَف لأعود للوراء قليلاً ليحكي سقاء شطط السنين ..؟!

أرثي حال تلك الطفلة البريئة التي امتلأت مقلتيها بغيثٍ مدرار كانت فوق السحاب عائمة، ورحيق قيثارة الحبور غائبة عنها، تتأجج عينيها حمرة ملتهبة من طغيان يصدح في كل حين، أواهٌ يا صغيرتي على ما حل بك من أعاصير هوجاء تقتات على غصونك اللينة المزهرة، لم ترحم حالك تلك المعارك القذرة، أرجوحة مأساة مع الأيام، وغدر من الدهور تحلق نحوك من جميع الاتجاهات، لتسرق منكِ سيمفونية الأمان، ومحراب السعادة، ثم تنثر قلاع من البؤس، وبساتين من الفقر، فلا يبقى لكِ سوى صدر السماء الرحيمة، وحضن أرض دافئة ..
أعلم كم هو شعورك يتأجج وجعاً لا ينطفئ، وقروحاً لا تندمل، أصبحتِ تنظرين لتلك العدسة وبداخلك سراديب مخاض يكاد أن ينطق بكل لغات العالم، هل تستمرين بفيضٍ ممطر من النحيب، أم ترسمين ابتسامة هرمة على طُهر قلبك الرحيب..؟ حيث أُسدلتْ ستائر أيقونة الوصب على وجهكِ اللطيف، يطوف معك طائر زمهرير الوجع، فأصبحتِ كعجوز شمطاء في زمن الغابرين وأنتِ ما زلتِ حمل وديع ..
نعم قد تبتسمين ولكن خلف تلك الابتسامة حكايات غصة أيامٍ عجاف، روايات مهلهلة وُضعتْ بذرتها في التراب منذ أعوام وأشعلتْ خلفها ترانيم الأنين، حتى باتت جدائل الأمنيات قابعة في قمقم الرق، ورداء الأحلام معلقة على أسوار بابل، كؤوس الآمال محلقة بين خيوط الشروق النائمة في كهف سحيق، وبين غيهب الذي يسكن الروح التي تفيض بالجروح، لا تحزني قريباً بأمر الخالق سينجلي بركان الأوجاع وزلازل الأتراح، ثم تضمد الجراح، وتحلق الروح خفاقةً ببلابل الأفراح ..

همسة :
ليس كل من يبتسم سعيد .. قد تكون خلف تلك الإبتسامة جرح عتيد ..!!


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats