الإثنين 18-02-2019 7:59 صباحاً
" مدني المدينة يباشر حريقا ًفي غرفة بأرض الكردي بالمدينة "

بلادي نيوز - المدينة : مدني المدينة باشر حادث حريق الساعة ١٨:٣٠ من مساء هذا .... المزيد

آخر الاخبار
وكيل محافظة الكامل يفتتح مركز صحي ايهالا العليا الجمعية الأهلية للخدمات الاجتماعية : برامج واعدة وإنجازات رائدة جازان تحتضن الملتقى الثامن لمهارات الممارسة العملية في طب أمراض الروماتيزم … برعاية ” كرسي الزايدي” كراون بلازا المدينة راعي مشارك في فعالية “ركاز” المدينة تصادم مركبتين بوادي جليل الشمالي بالطائف جمعية الكشافة العربية السعودية تقيم الدراسة المتقدمة للشارة الخشبية الكشفية جدة تحتفي بتمويل 9 آلاف أسرة بأكثر من 66 مليون ريال وتدشين المقر الجديد لبرنامج “إمكان” بحضور شخصيات رياضية مميزة …نادي معن بالأحساء يكرم علي السالم فضيةوبرونزية للسعودية في دورة الألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية⁩ والبتر بالشارقة عمليات انقاذ ناجحة لبحار فرنسي مصرع 3 وإصابة 4 في حادث تصادم كيف أخسر وزني بدون مساعدة من شخص حرم نائب أمير القصيم تكرم الفائرات بجائزة المهارات بالكلية التقنية للبنات بالرس 2250 طالباً في اختبارات تحفيظ القرآن بمكة 12 نوعاً من السرطان تصيب الأطفال …. والأشعة المقطعية تشخص حالة المريض “بلادي نيوز “تشارك محاربي السرطان من الأطفال معاناتهم السراني يدشن فعاليات الحفل الترفيهي لمحاربي السرطان من الأطفال بالراشد مول مدونة السلوك الوظيفي وأخلاق الوظيفة لموظفي بلدية صوير ختام ناجح لسباق الخيل على كأس وجوائز المديرية العامة لحرس الحدود نهائي بطولة كرة القدم لمدارس تعليم شمال المدينة
الرئيسيةأخبار المدينة المنورة ومحافظاتها, خبر عاجل ◄ نهائي بطولة كرة القدم لمدارس تعليم شمال المدينة

إن رطني من بطني ………..رحاب الرفاعي

0
عدد المشاهدات : 709
بلادي (biladi) :

إن رطني من بطني بالتأكيد أن كلاً منا يستمع إلى قرقرة بطنه ويشعر بإختلاف مزاجه عند الشعور بالجوع وكأن ذلك رطنٌ متقنٌ من لغاتٍ مختلفة ،لكن يُوجد من  لايميز بين الجوع الحقيقي والجوع الكاذب .
إن الجوعَ الحقيقي هو شعور يزول بمجرد تناول الطعام أمّا الجوع الكاذب مُرتبط بالمشكلاتِ التي يمرُ بها الإنسان فيجد مهرباً من مواجهتها بالأكلِ فيتغير وزنه كلياً ولايستطيع السيطرة عليه وفي بعض الأحيان تكونُ التربية سبباً في نشوء هذا الشعور بِسبب العقاب بالحرمان من مأكولات معينة كالشوكولاتة مثلا ً أو المكافأة بتقديمها و يُسمى هذا الجوع أيضا ً “بالعاطفي” لأنه غالباً ما يَرتبط بالرغباتِ العاطفيةِ فتناول الطعام وتذوقه يعودُ إلى الفرحِ والحزنِ والوحدةِ بدلاً من الحاجة لسدِ الجوع ومانعانيه اليوم من قلةِ الحركة بسبب ضياع الوقت أثناء استخدام الأجهزة الذكية ومتابعة التلفاز قد يزيدُ من هذا الشعور إذا اُتخذ الأكل وسيلة للترفيه فالبعض يستعد لمشاهدة فيلماً أو برنامجاً بإعدادِ الحلويات والمقرمشات وقد ذَكر مصطفى محمود رحمه اللّه في برنامجهِ العلمُ والإيمان أن الحياة العصرية تدفعُ إلى الأكلِ بسبب مربع الكسل المتكون من التلفاز، الهاتف ، السيارة ومقعد الوظيفة فالتلفاز يعمل( بالريموت)أداة التحكم عن بعد لتقليب المحطات وزيارة السيرك أو المتحف من المنزل دون عناء والهاتف يقصّر المسافات ويقرّب البعيد فذلك أسهل من زيارته و السيارة جَعلت مسمى المشي لخطواتٍ معدودة مشواراّ طويلاً .
أمّا مقعد الوظيفة أدى إلى الإكتفاء بأداء المهام جلوسا ً دون إيجاد أي فكرة تحفّز على الحركة ولايبقى في الحياة متسعٌ من الوقت إلا للأكلِ والنوم.

أعزائي القرّاء فلنقاوم مانحب ونتحمل مانكره بأن لانستمع إلى رطن البطون .

أ. رحاب الرفاعي مدربة تنمية بشرية وباحثة في لغة الجسد

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


site stats